تحت عنوان سقوط أول أضلاع المثلث اعتبر الكاتب خالد محادين في مقال بصحيفة الرأي الأردنية أن سقوط رئيس وزراء إسبانيا السابق خوسيه أثنار يعد انتصارا سياسيا وأخلاقيا للشعب العراقي وللشعوب المهددة بمعاناة مماثلة بسبب الترسانة الأميركية.


سقوط أثنار قبل أيام من الاحتفال الأميركي البريطاني الأسود بالغزو والاحتلال فأل غير حسن لبوش وبلير ومؤشر مهم على الكيفية التي سيقول بها الناخبون الأميركيون كلمتهم في انتخابات نوفمبر

خالد محادين/ الرأي

يقول الكاتب: مع تكشف كل الأكاذيب والمزاعم المتعلقة بأسلحة الدمار العراقية وعلاقة صدام بالشيخ أسامة بن لادن والقاعدة شعر الإسبان بأن رئيس وزرائهم لا يقول لهم الحقيقة ولا يعترف بالحقائق ويواصل الدعاية الكاذبة بل لا يحترم عقولهم وقلوبهم ووطنهم.

فكانت الانتخابات الأخيرة الفرصة المواتية ليؤكد الإسبان لتابعي واشنطن والسائرين في ركبها أن الولايات المتحدة والمملكة المتحدة لا يمكن أن تنقذا الضلع الثالث لمثلثهما من السقوط المدوي وإعادة كل الأمور لمسارها الصحيح، فإسبانيا ليست ولاية أميركية ولا قاعدة للبنتاغون وإنما هي بلد أوروبي محترم ومستقل وقادر على اتخاذ قراراته الصائبة عند صناديق الانتخاب.

سقوط أثنار قبل أيام من الاحتفال الأميركي البريطاني الأسود بالغزو والاحتلال فأل غير حسن لبوش وبلير ومؤشر مهم على الكيفية التي سيقول بها الناخبون الأميركيون كلمتهم في انتخابات نوفمبر المقبلة، فالحملة على بوش تتصاعد كل يوم وتصفه بأسوأ ما يمكن أن يوصف به رئيس دولة لا يقول الحقيقة لشعبه، ولا يقدم تبريرا أمام جثث الأميركيين العائدة من العراق.

إسبانيا هل دفعت ثمن الحرب؟
لا يشك الصحفي في جريدة الحياة اللندنية غسان شربل في أن نتائج الانتخابات الإسبانية تشكل خسارة لإدارة الرئيس بوش لكنه يتساءل هل تعتبر القاعدة إذا ثبت أنها وراء تفجيرات مدريد أن النتائج تشجع على نقل التجربة أي الحرب لشوارع مدن الدول المشاركة للولايات المتحدة في احتلال العراق أو الحرب على الإرهاب؟

هل هذا يعني أن النتائج تشجع على إسقاط الحكومتين الإيطالية والبريطانية بانتهاج الأسلوب نفسه؟ وهل يمكن اعتبار رد فعل الإسبان على التفجيرات نموذجا لما يمكن أن يكون عليه رد الفعل في بلدان أوروبية أخرى؟

يقول الكاتب: ليس ثمة شك في أن المرحلة المقبلة ستشهد إجراءات أمنية أوروبية أكثر صرامة، وإذا كانت ردود فعل الدول الأوروبية تحكمها ضوابط معينة ترتبط بنظمها ودساتيرها فلا يجوز تجاهل ردود فعل الناس العاديين إذ أن أخطر ما يمكن حدوثه أن يصبح أبناء الجاليات العربية والإسلامية بأوروبا موضع شبهة واتهام في المجتمعات التي يعيشون فيها ويزداد العداء للمهاجرين, فيتم التعامل معهم وكأنهم قنبلة تنتظر لحظة الانفجار.

إذا ثبت أن القاعدة وراء تفجيرات مدريد تكون إسبانيا دفعت ثمن مشاركتها في المغامرة الأميركية في العراق, وهو ثمن باهظ. لكن استهداف المدنيين على هذا النحو ينذر بأن تدفع الجاليات العربية والإسلامية ثمنا غير قليل, إذا تكررت الحادثة وشعر الأوروبيون بأن حفنة من زارعي المتفجرات تحاول مصادرة قرارهم والتأثير على السياسة الخارجية لبلدانهم.

الأقصى تضرب مطارات إسرائيل
هدد الناطق بلسان كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح أبو قصي في حديث لصحيفة الشرق الأوسط بضرب المطارات الإسرائيلية إذا ما استمر العدوان على الشعب الفلسطيني.

ونقلت الصحيفة عن أبي قصي قوله: إن العملية الاستشهادية المزدوجة التي نفذها عنصران من كتائب الأقصى وكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس في ميناء أشدود تؤكد أن القمع الصهيوني يؤدي إلى نتيجة واحدة وهي دفع حركات المقاومة إلى تطوير أدائها بشكل يقلب كل الحسابات الصهيونية رأسا على عقب.

وهم الجدار الفاشل
نقلت صحيفة الخليج ما كتبه الصحافي الإسرائيلي عوفير شيلح معقبا على العملية الفدائية المزدوجة في ميناء أشدود، حيث قال إن العملية تثبت أن الجدار مهما كان عاليا، لن يمنع منفذي العمليات الفدائية من الوصول إلى أهدافهم التي يخططون لها.

وأضاف: العملية التي وقعت في أشدود تنطوي على ما يمكنه أن يؤدي إلى اهتزاز العديد من الأوهام التي بات قسم كبير من الناس يدمنون عليها، كوهم الجدار.

وقال إنه بتشجيع مكثف من جهات أمنية، يعتبر الجدار نوعا من الحل السحري، إنه يلبي الرغبة الإسرائيلية القديمة بفصل أنفسنا عن واقع المكان الذي نعيش فيه.

وتساءل: ألا توجد علاقة بين الهجمات على مخيمي البريج والنصيرات وحي الزيتون، وبين ازدياد التعاون بين التنظيمات الفلسطينية؟

ألا توجد علاقة بين تصريحات قادة الجيش الإسرائيلي، الذين قالوا إنهم سيحاولون إصابة أكبر عدد من الإرهابيين حتى يتم تطبيق خطة الانفصال، وبين جرأة من خرجا لمهاجمة هدف يحظى بحراسة شديدة، كميناء أشدود؟

مقال عن الماعز يمنع صدور صحيفة
قالت صحيفة البيان الإماراتية إن القضاء الإيراني منع صدور صحيفة أسبوعية إيرانية حملت إساءة لرجال الدين وشبهتهم بقطيع من الماعز، وكانت صحيفة طبرستان الأسبوعية نشرت في عددها الأخير مقالا تحدثت فيه بكثير من الكنايات عن الماعز وما تلحقه من أضرار بالطبيعة مشيرة إلى أن العلامة المميزة لهذه الحيوانات هي اللحية الطويلة مما اعتبر إشارة إلى رجال الدين.

وقالت الصحيفة إن الماعز حيوان لا يحترم الحقوق الديمقراطية لقطيع الخراف، واعتبرت جميع الإشارات تعريضا برجال الدين. ورأى القضاء الإيراني الذي يسيطر عليه المحافظون أن الصحيفة وجهت شتيمة لشعب إيران المسلم وشبهته بالقطيع.

كما أخذ القضاء على الصحيفة أنها نشرت مقاطع من كتاب "الحياة الخاصة للشاه وفرح" عن الإمبراطور السابق وزوجته معتبرة أن بعض ما ورد فيه يخدش الأخلاق العامة.


النقاط الإيجابية في القانون بقاء المؤسسات على حالها بكردستان وإمكانية وقف العمل في كردستان بالقوانين التي تم تبنيها ببغداد

بروسك نوري/ الرأي العام

الأكراد يعارضون تعديل القانون
ذكرت صحيفة الرأي العام الكويتية أن بروسك نوري شاويس المسؤول الثاني في الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود البارزاني، أكد أن الأكراد يعارضون إجراء أية تعديلات على قانون إدارة الدولة للمرحلة الانتقالية الذي تم تبنيه بالإجماع الاثنين الماضي.

وقال شاويس المسؤول عن الشؤون العسكرية في الحزب: لا نقبل إدخال أية تعديلات على نص القانون, ونحن راضون عما حصلنا عليه من نقاط في غاية الأهمية في القانون وليس من الوارد إعادة مراجعتها.

وأوضح أن من النقاط الإيجابية في القانون بقاء المؤسسات على حالها بكردستان وإمكانية وقف العمل في كردستان بالقوانين التي تم تبنيها ببغداد خلال المرحلة الانتقالية.

وأكد عضو المكتب السياسي شقيق رئيس البرلمان روش نوري شاويس، أهمية حصول ثلثي الناخبين أو ثلاث محافظات على حق النقض على الدستور الدائم الذي ستعده جمعية منتخبة، وقال إن الفيتو مهم جدا بالنسبة إلينا.

هذا وكانت العديد من المؤسسات الثقافية الشيعية أطلقت الأحد حملة ضد قانون إدارة الدولة الذي واجه انتقادات كبيرة من زعمائهم الروحيين الذين يرفضون حق النقض وتقليل دور الإسلام في القانون.

المصدر : الصحافة العربية