شبح القاعدة يرعب أسواق المال في العالم
آخر تحديث: 2004/3/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/21 هـ

شبح القاعدة يرعب أسواق المال في العالم

قالت صحيفة ذي غارديان البريطانية إن حالة من الرعب تجتاح الأسواق المالية في العالم بعد التفجيرات التي تعرضت لها إسبانيا أمس والتي أدت إلى مصرع وجرح المئات, خشية أن تكون هذه العملية باكورة لعمليات تنظيم القاعدة على أهداف أخرى في الغرب.


تعرض المتعاملون في بورصتي وول ستريت ومدريد يوم الحادث لخسائر تعادل حجم خسائرهم في سنة وانخفض سعر صرف الدولار بشدة

ذي غارديان

وأشارت الصحيفة إلى أن المخاوف تتركز في أن تؤدي مثل هذه العمليات إلى انهيار في أسعار صرف الدولار وتأثر تعاملات المستثمرين في البورصات الرئيسية في العالم.

وأضافت الصحيفة أن المتعاملين في بورصتي وول ستريت ومدريد تعرضوا لخسائر تعادل حجم خسائرهم في سنة كاملة وانخفض سعر صرف الدولار بشدة، كما أغلقت بورصات أخرى على انخفاض في مؤشراتها مثل وول ستريت البريطانية وداو جونز وناسدك الأميركيتين.

الهجمات تزيد من عزيمة واشنطن
تصدرت الهجمات التي تعرضت لها العاصمة الإسبانية مدريد صفحات الصحف البريطانية الصادرة اليوم، فصحيفة ذي إندبندنت في مقال تحت عنوان "الهجمات ستزيد من عزيمة واشنطن" قالت إن الإدارة الأميركية ستعتبر هذه الهجمات دليلا جديدا على أن الإرهاب هو بلاء القرن الحادي والعشرين، مما سيزيد من صلابة موقفها الرافض للتحاور معه مفضلة اللجوء إلى القوة لتدميره.

ورغم أن واشنطن تتبنى علنا موقف الحكومة الإسبانية الذي يتهم منظمة إيتا الباسكية بتنفيذ التفجيرات، فإن مسؤولي الاستخبارات الأميركية يقولون إن من المبكر القول إنهم لا يستبعدون أي احتمال.

ونقلت الصحيفة عن أحد خبراء الإرهاب قوله إن هناك ثلاث مجموعات تمثل الأعمال الإرهابية في العالم، الأولى هي الإرهاب المرتبط بالفكر والمعتقدات، والثانية هي الإرهاب الوطني أو القومي والتي تمثلها منظمات مثل إيتا والمقاتلون الشيشان والمنظمات الفلسطينية المسلحة.

غير أن الصراع في الشرق الأوسط وهجمات المسلحين العراقيين ضد قوات الاحتلال الأميركي تنتظم تحت مجموعة ثالثة من الأعمال الإرهابية قد توصف بأنها إرهاب حضاري وهي الهجمات التي تشن بدافع ديني أو ثقافي.


الجنود الأميركيون في قاعدة غوانتانامو أحضروا عاهرات إلى السجن قمن بخلع ملابسهن أمام المعتقلين الذين كانوا جميعا من المسلمين

جمال الحارثي/ غارديان

عاهرات في غوانتانامو
نشرت صحيفة ذي غارديان البريطانية تصريحات مثيرة تعتبر الأولى من نوعها لأحد المعتقلين المفرج عنهم أمس من قاعدة غوانتانامو الأميركية كشف فيها عن الأهوال التي تعرضوا لها خلال فترة اعتقالهم.

وذكرت الصحيفة أن الرجل ويدعي جمال الحارثي (37 عاما) أكد أن الجنود الأميركيين في قاعدة غوانتانامو أحضروا عاهرات إلى السجن قمن بخلع ملابسهن أمام المعتقلين الذين كانوا جميعا من المسلمين.

وأضاف أيضا أن المعتقلين تعرضوا لتعذيب شديد مثل الضرب المبرح بالعصي وفرض العقوبات التأديبية وتقييدهم من أرجلهم وأيديهم بالأغلال لفترات طويلة تصل 15 ساعة يوميا, وممارسة أساليب تعذيب نفسية أخرى بهدف تدمير قدراتهم العقلية.

وأشارت الصحيفة إلى أن المعتقلين البريطانيين المفرج عنهم يجري استجوابهم بواسطة ضباط مكافحة الإرهاب قبل أن يطلق سراحهم دون محاكمة، وهو ما اعتبره محامو هؤلاء المعتقلين ممارسة لا معنى لها.

المصدر :