تنوعت اهتمامات الصحف العربية اليوم إذ أبرزت تصريحات لهانز بليكس أكد فيها أن واشنطن ولندن هولتا المعلومات الاستخبارية بشأن أسلحة العراق، واتفاقية لحفظ أمن الحدود بين العراق وإيران، واجتماعا طارئا بين السعودية واليمن لبحث الساتر الإسمنتي على الحدود بين البلدين.

تهويل أميركي بريطاني


واشنطن ولندن هولتا المعلومات الاستخبارية لتعزيز ذرائعهما لشن حرب على العراق

هانز بليكس/ الخليج


ذكرت صحيفة الخليج الإماراتية قول هانز بليكس الرئيس السابق لفرق التفتيش بالعراق في حديث له لتلفزة هيئة الإذاعة البريطانية إن "بريطانيا والولايات المتحدة هوّلتا المعلومات الاستخبارية لتعزيز ذرائعهما من أجل شن حرب على العراق".

ووصف بليكس المسؤولين الذين صاغوا الملف الذي أصدرته الحكومة البريطانية عن أسلحة العراق بأنهم "تصرفوا مثل رجال التسويق الذين يبالغون في ذكر أهمية بضائعهم". وقال إن "بريطانيا والولايات المتحدة أولتا اهتماما مفرطا بما أبلغهما به المعارضون العراقيون من معلومات".

وأضاف بليكس إن الإدارتين البريطانية والأميركية بتمسكهما بالبحث عن الأسلحة المحظورة المزعومة ستكتشفان أنهما "تطاردان أوهاما".

اتفاقية أمنية
قال مصدر مسؤول في وزارة الداخلية العراقية لصحيفة الوطن السعودية إن وزارته وقعت اتفاقية مع وكيل وزارة الداخلية الإيراني علي أصغر أحمدي تتعلق بحفظ أمن الحدود بين البلدين.

وأشار المصدر عقب الاجتماع الذي عقد في فندق فلسطين ببغداد إلى بحث أمن الحدود العراقية ومسألة تسلل بعض العناصر الإرهابية عبر المنافذ الحدودية بين العراق وإيران بطريقة غير شرعية من المحتمل أن تقوم بعمليات مسلحة تستهدف قوات التحالف والمواطنين العراقيين.

وفي الشأن الفلسطيني، نقلت الصحيفة عن خليل التفكجي مدير دائرة الخرائط في جمعية الدراسات العربية تأكيده أن عزم رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون الانسحاب من قطاع غزة وإخلاء مستوطناتها لا يمثل أي تغيير في الإستراتيجية الاستيطانية الصهيونية.

ورأى التفكجي أن الخطورة في المشروع الاستيطاني الإسرائيلي تكمن الآن في إمكانية تلاقي شارون مع شمعون بيريز زعيم حزب العمل حول عدة مبادئ تتعلق بالاستيطان، أهمها تركيز الاثنين على أهمية الاحتفاظ بالكتل الاستيطانية الثلاث الكبرى المقامة على أراضي الضفة الغربية، فضلا عن المستوطنات المقامة على أراضي القدس الشرقية.

ساتر إسمنتي
ذكرت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية أن الحكومتين السعودية واليمنية تبحثان تحديد موعد خلال اليومين أو الثلاثة المقبلة لاجتماع طارئ يضم مسؤولي سلطات حدود البلدين بهدف نزع فتيل الجدل الدائر حول ما سمي بالجدار الأمني الفاصل الذي شرع مقاولو سلطات الحدود السعودية في إنشائه.

ورفض مسؤولون سعوديون تسمية "الساتر الأنبوبي الإسمنتي" الجاري إنشاؤه وسط الحدود الوطنية بـ"الجدار الأمني الفاصل"، وقال الفريق طلال عنقاوي قائد حرس الحدود السعودية للصحيفة إن "ما يجري إنشاؤه داخل عمقنا الحدودي مع اليمن هو عبارة عن ساتر أنبوبي يستهدف ردع عمليات التسلل والتهريب".

واعتبر الفريق عنقاوي أن "إنشاء مثل هذا الساتر لا يشبه بأي صورة من الصور شكل الجدار المتعارف عليه"، وشدد على أن "الموقع الذي اختير لإنشائه يقع ضمن عمق الأراضي السيادية الوطنية للمملكة في حدودها مع الأشقاء اليمنيين".

إغلاق صحيفة


الاحتلال يغلق صحيفة الجزيرة العراقية لأنها تشوه أهداف الحملة الأميركية في العراق

الخليج البحرينية


قالت صحيفة أخبار الخليج البحرينية إن سلطات الاحتلال الأميركي أغلقت صحيفة (الجزيرة) التي تصدرها جماعة إسلامية سنية في مدينة الرمادي، قلب المثلث السني والتي يترأس تحريرها الشيخ جهاد العلواني أحد علماء الدين السنة الذي يتخذ مواقف معادية للوجود الأميركي في العراق.

وبررت سلطات الاحتلال قرارها بأن الجريدة تمارس التحريض وتحث على قتل الجنود الأميركان، وتشوه أهداف الحملة الأميركية في العراق، وتجمل صورة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين في عيون العراقيين.

المصدر : الصحافة العربية