خطر الانقسام يهدد أوكرانيا
آخر تحديث: 2004/12/7 الساعة 10:13 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/7 الساعة 10:13 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/24 هـ

خطر الانقسام يهدد أوكرانيا

تناولت الصحف الأميركية اليوم عددا من القضايا في مقدمتها خطر انقسام أوكرانيا في ضوء مطالبة إحدى الولايات فيها بالانفصال إثر الأزمة الانتخابية التي تشهدها, كما تناولت الملف النووي الإيراني وتحذيرات الجنرال جون أبي زيد لطهران.

خطر الانفصال
"
 شبح تقسيم أوكرانيا يطل برأسه على ضوء تهديد إحدى الولايات الشرقية بالانفصال احتجاجا على نتائج الانتخابات
"
واشنطن تايمز
فقد تطرقت صحيفة واشنطن تايمز إلى تفاقم الأزمة في أوكرانيا حيث بدأ شبح تقسيم البلاد يطل برأسه على ضوء تهديد إحدى الولايات الشرقية بالانفصال كمظهر من تداعيات النزاع حول نتيجة الانتخابات الرئاسية الأخيرة.
 
وتقول الصحيفة إن الأنظار تتجه الآن نحو المحكمة العليا وترقب صدور قرارها بخصوص استئناف زعيم المعارضة ضد إعلان فوز خصمه.
 
وذكرت الصحيفة في هذا السياق أن أميركا ودولا غربية أخرى تعتقد أن الانتخابات شابها تزوير وتلاعب على نطاق واسع في الوقت الذي أعلن فيه الرئيس الروسي بوتين عن تأييده الصريح لها.
 
وتقول إن نواب مقاطعة المرشح الفائز صوتوا بأغلبية 164 مقابل واحد لإجراء استفتاء يوم 5 ديسمبر/ كانون الأول لمنح الولاية مزيدا من الحكم الذاتي.
 
ونقلت الصحيفة عن مرشح المعارضة مطالبته أنصاره بالحذو حذو الثورة الجورجية واستمرارهم في الاحتجاجات حتى النهاية.

إيران تتراجع
"
إدارة بوش مقتنعة بنوايا إيران في صناعة أسلحة نووية رغم النفي الإيراني المتكرر لذلك
"
نيو يورك تايمز
وحول الملف الإيراني ذكرت صحيفة نيو يورك تايمز أن إيران تراجعت عن طلبها بالسماح لها بتشغيل بعض وحدات تخصيب اليورانيوم, ويبدو أن ذلك التراجع من جانب إيران جاء من أجل الحفاظ على الاتفاق الذي توصلت إليه مع كل من فرنسا وألمانيا وبريطانيا, وكذلك من أجل خروج مؤتمر محافظي وكالة الطاقة الذرية الخامس والثلاثين الذي سيعقد في فيينا بقرار معتدل حول الملف النووي الإيراني.
 
وتقول الصحيفة إن من المتوقع صدور قرار كهذا اليوم مما سيؤدي إلى خيبة أمل إدارة بوش المقتنعة بنوايا إيران في صناعة أسلحة نووية رغم النفي الإيراني المتكرر لذلك.
 
وذكرت الصحيفة أنه سيتم بموجب الاتفاق وضع أجهزة الطرد المركزي الإيرانية تحت مراقبة وإشراف وكالة الطاقة الذرية الدولية.
 
وأضافت أنه بناء على ما قاله مدير المشروع النووي الإيراني موسويان فإن معدات التخصيب العشرين لن تشمع ولكن ستوضع تحت رقابة كاميرات تابعة لوكالة الطاقة الذرية الدولية.
 
ومضت الصحيفة تقول إنه ضمن مبادرة الحفاظ على ماء الوجه ذكر الإيرانيون في رسالتهم لوكالة الطاقة الذرية الدولية أنه لن يتم إجراء تجارب بدلا من عدم إجراء أبحاث عليها, كما نقلت عن مصدر أوروبي كان له ضلع في المفاوضات أنه لن يسمح بتحريك أي من هذه الآلات ولو بمقدار بوصة واحدة.
 
تحذيرات أبي زيد
"
باستطاعة أميركا أن تنشر قوتها العسكرية لتصل إلى كل بوصة مربعة على سطح الأرض
"
 جون أبي زيد/يو أس أي تودي
وفي الشأن ذاته تناولت صحيفة يو أس أي تودي تحذيرات قائد القيادة المركزية جون أبي زيد لإيران من مغبة سوء تقدير الأمور والاعتقاد أن أميركا لا تستطيع خوض غمار حرب أخرى في الوقت الذي تخوض فيه حربا بالعراق وأخرى بأفغانستان.
 
وتقول الصحيفة إن بعضا من الشيوخ الديمقراطيين والجمهوريين على حد سواء أعربوا عن قلقهم من نقص الجنود والخشية من أن يؤدي ذلك إلى إغراء بعض الدول مثل إيران وكوريا الشمالية لتعزيز جهودها لتطوير أسلحة ذرية.
 
ونقلت الصحيفة عن الجنرال أبي زيد قوله إن على من يعتقد أن الضعف قد اعترى قوة أميركا أن يفكر مرتين, وإنه ما من قوة على سطح الأرض يمكن أن تقف في وجه أميركا. ونقلت عنه قوله إن  باستطاعة أميركا أن تنشر قوتها العسكرية لتصل إلى كل بوصة مربعة على سطح الأرض.
 
كما نقلت الصحيفة عن أبي زيد قوله إنه لا حاجة لكسب الحرب عن طريق الدفع بقوات كبيرة إلى أرض المعركة واستشهد بمعركة الفلوجة التي اعتمدت على الأسلحة الذكية الدقيقة التصويب وقوله كذلك إنه يجب إعادة تشكيل القوات الأميركية من أجل خوض  الحرب ضد الإرهاب خلال العشرين سنة القادمة.


 
المصدر : الصحافة الأميركية
كلمات مفتاحية: