اهتمت صحف بريطانية بتصاعد دعوة المحافظين الجدد في أميركا لإقالة وزير الدفاع دونالد رمسفيلد، كما تناولت انتخاب نيكولاس ساركوزي رئيسا لحزب الرئيس الفرنسي شيراك وطموحه في الرئاسة، ولم يغب الشأن الفلسطيني الإسرائيلي عن اهتمامات هذه الصحف، وتطرقت إلى المحادثات التي أجراها رئيس وزراء تايلند مع جيران بلاده من الدول الإسلامية بشأن النزاع في جنوب بلاده.
 
"
رمسفيلد
متغطرس بطريقة لا تحتمل ويكن له العسكريون المقت والكره
"
رالف بيتر/صنداي تايمز
تنحية رمسفيلد
تحدثت صحيفة صنداي تايمز عن زيادة عدد زعماء المحافظين الجدد في أميركا المطالبين بتنحية وزير الدفاع دونالد رمسفيلد كما ورد ذلك في رسالة عيد الشكر التي نشرها وليام كريستول محرر مجلة المحافظين الجدد "ويكلي ستاندرد" الذي انتقد غطرسة رمسفيلد وطالب بوضع شخصية أخرى مكانه يمكنها توسيع آفاق العمل مع القيادة العسكرية ودعم سياسة الرئيس.
 
كما اقتبست الصحيفة عن رالف بيترز وهو مقدم سابق قوله "إن رمسفيلد يثير حساسية لدي، وما قمنا به في العراق تم بصورة سيئة للغاية، إنه شخص متغطرس بطريقة لا تحتمل ويكن له زملائي العسكريون المقت والكره".
 
وتقول الصحيفة إن الدعوات لاستبدال رمسفيلد تصاعدت منذ الإعلان عن استقالة خصمه كولن باول، كما أن رمسفيلد عبر عن معارضته لمشروع القرار الذي قدمه بوش للكونغرس بمنح صلاحيات واسعة لمدير المخابرات القومية إزاء ميزانية المخابرات البالغة 40 مليار دولار والتي تشرف وزارة الدفاع حاليا على 80% منها.
 
ومضت الصحيفة تقول إن الرئيس بوش ونائبه ديك شيني يرغبان في بقاء رمسفيلد إلى حين إجراء الانتخابات في العراق المقررة في شهر يناير/كانون الثاني القادم.
 
"
ساركوزي عبر عن دعمه للرئيس شيراك، ولكنه لم يخف طموحاته في خلافته في العام 2007
"
تايمز
طموحات ساركوزي
تناولت صحيفة تايمز انتخاب نيكولاس ساركوزي ليكون رئيس حزب شيراك الحاكم بعد حصوله على دعم القواعد العريضة في الحزب التي كانت تدين بالولاء للرئيس شيراك منذ 1976. وقد عبر 30 ألفا من أعضاء حزب اتحاد الحركة الشعبية الديغولي عن احتفائهم بفوز ساركوزي بهذا المنصب.
 
وذكرت الصحيفة أن ساركوزي الذي سيستقيل اليوم من وزارة المالية عبر في الخطاب الذي ألقاه واستمر ساعة من الزمن عن دعمه للرئيس شيراك، ولكنه لم يخف طموحاته في خلافته في العام 2007.
 
ومضت الصحيفة تقول إن الرئيس شيراك ربما يفضل الترشح لولاية ثالثة ولكن تبين من احتفالات أنصار ساركوزي أن المعادلة في أوساط يمين الوسط الفرنسي ربما تغيرت عما كانت عليه في العقود الثلاث الماضية التي دان فيها بالولاء لشيراك.
 
ويحل ساركوزي في منصب رئيس الحزب خلفا لألان جوبيه رئيس الوزراء السابق والموالي للرئيس شيراك الذي حظر عليه تبوأ منصب رسمي بعد إدانته بتهمة تمويل الحزب بطريقة غير شرعية.
 
وتقول الصحيفة إن أنصار شيراك قد بدئوا في الكيد لساركوزي حتى يتأكدوا من عدم محاولته إثارة المتاعب في البرلمان وعدم المس برئيس البرلمان جين لويس دوبريه المعارض له ولكن ساركوزي بإمكانه الاعتماد على تأييد يمين الوسط له وعلى شعبيته المتصاعدة.
 
"
الفلسطينيون غير مستعدين بعد لتسلم زمام الأمن في قطاع غزة ولكننهم يأملون في التمكن من ذلك مستقبلا
"
محمود عباس/فايننشال تايمز
لقاء شارون/أبو مازن
أوردت صحيفة فايننشال تايمز تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون خلال مقابلة له مع مع مجلة نيوزويك نشرت أمس عن استعداده للقاء  محمود عباس ومحاولة تنسيق الانسحاب من غزة معه.
 
ونقلت الصحيفة عن المجلة قول محمود عباس في مقابلة منفصلة إنه مستعد للقاء شارون ولكن بعد التاسع من يناير موعد إجراء الانتخابات.
 
ونقلت المجلة عن عباس قوله "إن الفلسطينيين غير مستعدين بعد لتسلم زمام الأمن في قطاع غزة ولكنهم يأملون في التمكن من ذلك مستقبلا"، واستطرد قائلا "إن ذلك سيتم بعد إعادة بناء أجهزتنا الأمنية".
 
جنوب تايلند
تابعت صحيفة فايننشال تايمز كذلك موضوع عقد رئيس وزراء تايلند محادثات مع زعماء الدول الإسلامية المجاورة لبلاده بشأن النزاع مع المسلمين في جنوب تايلند، وذلك على هامش مؤتمر قمة دول جنوب شرق آسيا حيث التقى زعماء ماليزيا وإندونيسيا. ولكنه وفقا لما قاله ناطق حكومي أصر أثناء المحادثات على أن حادثة مقتل 85 من المسلمين في جنوب البلاد على أيدي قوات الأمن مؤخرا شأن داخلي.
 
وتقول الصحيفة إن ماليزيا المجاورة عبرت عن قلقها من تزايد الخسائر في أوساط المسلمين في جنوب البلاد كما أنها تخشى من تفاقم الصراع بين المسلمين في الجنوب وبين الحكومة. ولكن رئيس الحكومة التايلندية استشاط غضبا من اقتراح رئيس وزراء ماليزيا السابق محاضر محمد بمنح المسلمين في الجنوب مزيدا من الحكم الذاتي كحل للصراع.

المصدر : الصحافة البريطانية