واصلت الصحف الفلسطينية الصادرة اليوم تغطيتها للاستعداد للانتخابات الرئاسية القادمة، مشيرة إلى أن سبعة مرشحين يتسابقون على الرئاسية بينهم النائب المعتقل مروان البرغوثي الذي قرر ترشيح نفسه في اللحظات الأخيرة، لكنها في الوقت ذاته أبدت قلقا على المستقبل الفلسطيني في ظل عدم الانسجام في الساحة الفلسطينية. كما تناولت إضراب الأسيرات في سجن تلموند وهدم المنازل الفلسطينية مقابل توسيع المستوطنات.

"
تم إقفال أبواب تسجيل الناخبين، ومع هذا الإقفال فإن نسبة المسجلين زادت على 80% بعد تسجيل نحو 36 ألف مواطن نفسه في سجل الناخبين خلال فترة التمديد الأخيرة
"
الأيام
مفاجأة الساعات الأخيرة

أبرزت صحيفة الأيام في خبرها الرئيس قرار النائب المعتقل مروان البرغوثي ترشيح نفسه لانتخابات الرئاسة مستقلا، مشيرة إلى أن الساعات الأخيرة قبل إقفال أبواب الترشيح لمنصب الرئاسة منتصف الليلة الماضية حملت مفاجأة إعلان النائب مروان البرغوثي قرار ترشيح نفسه لانتخابات الرئاسة.

وأضافت أنه سبعة مرشيحن يتنافسون في هذه الانتخابات هم: محمود عباس (أبو مازن) مرشح حركة فتح، والمرشح المستقل مروان البرغوثي، ومرشح الجبهة الديمقراطية تيسير خالد، ومرشح حزب الشعب بسام الصالحي، ومرشح المبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي، والمرشح المستقل الدكتور حسن خريشه القائم بأعمال رئيس المجلس التشريعي، والمرشح المستقل الدكتور عبد الستار قاسم.

أما المرشحة المستقلة الصحفية ماجدة البطش فقالت للصحيفة إنها جمعت خمسة آلاف توقيع لكي ترشح نفسها لكنها لم تتمكن من الوصول إلى مقر لجنة الانتخابات في رام الله بسبب حواجز الاحتلال، وبالتالي تصبح خارج سباق الرئاسة.

وقالت الأيام إنه تم إقفال أبواب تسجيل الناخبين، ومع هذا الإقفال فإن نسبة المسجلين زادت على 80% بعد تسجيل نحو 36 ألف مواطن نفسه في سجل الناخبين خلال فترة التمديد الأخيرة، مشيرة إلى أن أسماء المرشحين ستعلن اليوم الخميس أما اللائحة النهائية لهؤلاء المشريحن فستعلن في منتصف الشهر الجاري على أن تبدأ الحملة الانتخابية في 27 من الشهر الجاري وتنتهي في الساعة السابعة من صباح الثامن من يناير/كانون الثاني حسب توقيت فلسطين، أي عشية عمليات التصويت التي ستجرى في التاسع من كانون ثاني.

سحب الجحيم
وفي صحيفة الحياة الجديدة أبدى رئيس التحرير حافظ البرغوثي في زاويته اليومية "حياتنا" تحت عنوان "مرحلة التنبلة" قلقه على الوضع الفلسطيني مشيرا إلى أنه قد نتفهم كل هذه المماحكات في ظروف طبيعية فيها متسع من الوقت لكننا مطالبون بالإسراع في العملية الانتخابية المتتالية أي الرئاسية والبرلمانية والمحلية ثم الحركية في فتح، وهذا يقتضي وجود نوع من المرونة وسيادة الحوار العقلاني الحاسم لتدهور الوضع.

"
قد نتفهم كل هذه المماحكات في ظروف طبيعية فيها متسع من الوقت لكننا مطالبون بالإسراع في العملية الانتخابية، وهذا يقتضي وجود نوع من المرونة وسيادة الحوار العقلاني الحاسم لتدهور الوضع
"
حافظ البرغوثي/ الحياة الجديدة
وأضاف أنه "بعد ثلاثة أسابيع فقط على رحيل القائد المؤسس ياسر عرفات وبعد أن امتدح العالم كله هذا الانسجام الداخلي الفلسطيني والتحول السلس نحو الديمقراطية الانتخابية لتقاسم السلطة بدأت الخلافات في الظهور، فالمجلس التشريعي عاجز عن إقرار مشروع قانون الانتخابات المعدل، ثم دبت الخلافات في حركة فتح صاحبة المشروع الوطني الحالي حيث ظهرت انقسامات بين القيادة الرسمية للحركة والقيادة الشعبية، وبلغ الانقسام ذروته بإعلان مروان البرغوثي ترشيحه المفاجئ أمام المرشح الرسمي لقيادة الحركة محمود عباس أبو مازن، ثم أعلنت حركة حماس مقاطعتها للانتخابات الرئاسية".

وتابع "نحن فعلا بدأنا مسيرة درب الآلام الجديدة التي سقنا أنفسنا طوعا فيها، فلا النائب يقدر الموقف ولا العضو الحركي يتفهم حراجة الوضع ولا الحر يتفهم الأسير، ولا الأسير ينصح الحر، ولا الفصائل عقدت اجتماعا واحدا لتدارك الموقف".

وخلص البرغوثي إلى القول إن "الحياة الديمقراطية عمليا هي نوع من تلاقح الأفكار وتناطح المبادئ، لكن في الحالة الحرجة التي نعيشها المطلوب التلاقح وليس التناطح".

هدم البيوت

"
سيزداد عدد سكان مستوطنة معاليه أدوميم العام المقبل إلى 45 ألفا، وهكذا سيفهم الفلسطينيون اللغة التي تتحدث بها الجرافات الإسرائيلية التي تعتبر الفلسطينيين غرباء على أرضهم
"
القدس
 من جهتها أفادت صحيفة القدس أن قوات الاحتلال هدمت أربعة منازل فلسطينية في ضواحي القدس خلال يومين فقط.

وقالت الصحيفة في افتتاحيتها إنه "في الوقت الذي تواصل السلطات الإسرائيلية فيه هدم منازل العرب في مختلف المناطق الفلسطينية، فإنها لا تتوقف مطلقا عن توسيع المستوطنات اليهودية".

وأضافت أنه "من المتوقع أن يزداد عدد سكان مستوطنة معاليه أدوميم العام المقبل إلى 45 ألفا، وهكذا سيفهم الفلسطينيون اللغة التي تتحدث بها الجرافات الإسرائيلية والتي تعلنها دون خجل بأن السلطات الإسرائيلية تعتبر الفلسطينيين غرباء على أرضهم، وما عليهم إلا مغادرة هذه الأرض بالقوة، إما بالتوجه إلى الكانتونات المعزولة في رام الله وبيت لحم وغيرها أو بطرح شعارات الأوطان البالية في هذه الدولة العربية أو تلك".

إضراب الأسيرات
وفي موضوع آخر نقلت صحية الحياة عن محامي الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال فرع فلسطين قوله إن "الأسيرات في سجن تلموند قسم البنات بدأن إضرابا عن الطعام في الثامن والعشرين من الشهر الماضي احتجاجا على ظروفهن الحياتية والطريقة الوحشية التي تتعامل بها إدارة السجن معهن".

وأضافت أن مجموعة من السجانين قاموا بالاعتداء بالضرب على ممثلة المعتقل آمنة منى بشكل مبرح خلال قيامها بمناقشة الأمور معهم، بعد ذلك تم اقتيادها إلى زنازين العزل كإجراء عقابي.

المصدر : الصحافة الفلسطينية