"
هناك احتمال بقيام دول التعاون بمراجعة موضوع أسعار الصرف ومراجعة ربطها بالدولار لدى إصدار العملة الموحدة لدول مجلس التعاون الخليجي
"
نسبت صحيفة الشرق القطرية الصادرة اليوم الأحد إلى مدير دائرة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي الدكتور محسن خان قوله إن هناك احتمالا بقيام دول التعاون بمراجعة موضوع أسعار الصرف ومراجعة ربطها بالدولار لدى إصدار العملة الموحدة، وذلك في ضوء الظروف السياسية والاقتصادية السائدة آنذاك.

وقالت الصحيفة إن محسن خان ذكر في ورقة عمل قدمها في المؤتمر الاقتصادي الأول لدول مجلس التعاون الخليجي بالمنامة أن ثمة خيارات عدة متاحة أمام دول التعاون للوصول إلى الوحدة النقدية، منها ربط العملات بالدولار التي يرى أنها حققت لدول التعاون العديد من الإيجابيات.

لكن الصحيفة أوضحت أن عدداً من المراجعين يرون أن استمرار انخفاض قيمة الدولار كانت له مردودات سلبية يقدرها البعض بنحو 50 مليار دولار.

وقالت الشرق إن اللجنة الفنية شرعت بتحديد معايير التقارب ومكوناتها وطرق احتسابها ومن المفترض الانتهاء من هذه المهمة بحلول نهاية العام الجاري.

أما فيما يختص بالجهة المكلفة إصدار العملة الموحدة والمشرفة عليها فقد أفادت الصحيفة أن هناك ثلاثة خيارات مطروحة أمام دول التعاون، الأول تشكيل بنك مركزي خليجي موحد بحيث تتحول البنوك المركزية الخليجية إلى فروع له، والثاني هو تشكيل بنك مركزي خليجي يختص بإصدار العملة الموحدة والإشراف عليها فقط مع بقاء كيانات البنوك المركزية الوطنية، أما الخيار الثالث فهو القيام بإصدار العملة الموحدة من خلال اللجنة الفنية التنسيقية.

المصدر : الشرق القطرية