نسبت صحف عربية صادرة في لندن لمصادر رفيعة أن دولا خليجية وافقت على تعمير ما دمرته إسرائيل بقطاع غزة، كما تناولت اعتداء عنصريا على عربي ببريطانيا، وتطرقت لميزانية الإنفاق الأميركي لعام 2005 والتي أقرها الكونغرس.

"
الحديث يدور عن قيام دول الخليج بتخصيص عشرات ملايين الدولارات لأعمال الترميم بالقطاع
"

القدس العربي

إسرائيل تدمر والخليج يرمم

أفادت صحيفة القدس العربي نقلا عن مصادر سياسية رفيعة المستوى أن السعودية والكويت ودولا خليجية أخرى وافقت على الاقتراح الأميركي بدفع جميع تكاليف ترميم قطاع غزة، الذي قام الاحتلال الإسرائيلي بتدمير بنيته التحتية.

وتنسب الصحيفة لمسؤول إسرائيلي أن الأميركيين قاموا في الفترة الأخيرة بإبلاغ رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بحيثيات الخطة الأميركية, وأن الحديث يدور عن قيام دول الخليج بتخصيص عشرات ملايين الدولارات لأعمال الترميم بالقطاع، بحيث تشمل إعادة بناء مئات البيوت التي هدمها الاحتلال الإسرائيلي منذ بدء انتفاضة الأقصى، وإعادة شق وتعبيد الشوارع التي جرفها الاحتلال، إضافة لذلك فالسعوديين والكويتيون سيخصصون مبالغ أخرى من عائدات النفط لبناء المصانع وإيجاد أماكن عمل لحوالي 700 ألف فلسطيني.



اعتداء عنصري في لندن
قالت القدس العربي إن جنودا بريطانيين اعتدوا علي شاب عربي ما أدى لفقدانه عينه اليسرى، وكان عدنان سعيد (23 عاما) مع مجموعة من أصدقائه في طريقهم لنادي ويلينغتون بمنطقة نايتسبردج وسط لندن، عندما التقوا بمجموعة جنود كانوا خارجين للتو من البار، ولأن الشاب وأصدقاءه كانوا يتحدثون العربية، انهال الجنود بالسباب والعبارات المشينة على الشباب.

وتشير الصحيفة إلى أن عدنان دهش لما يحدث فسارع جندي وضربه بزجاجة خمر على عينه، حيث نقل لمستشفى سانت ماري، واقتضت حالته الحرجة نقله بعد ذلك لمستشفى خاص بالعيون حيث تم تنظيف العين من الزجاج المتهشم، وأجريت له عملية بعد ذلك حيث يقول الأطباء إن الأمل بعودة البصر للعين ضئيل جدا.

كما أبرزت الصحيفة نفسها عناوين أخرى منها مطالبة 17 حزبا عراقيا بتأجيل الانتخابات لعدم إمكانية إجرائها في ظل التدهور الأمني ومقاطعة قوى عراقية للانتخابات، وأشارت لإعلان الحكومة العراقية المؤقتة الحرب مجددا على البعثيين بعد اكتشاف تسللهم لمناصب رفيعة, أما الحرس الوطني فقالت إنه بين مطرقة الاحتلال وسندان المقاومة.



ميزانية لكسب عقول العرب والمسلمين
ذكرت صحيفة الشرق الأوسط أن ميزانية الإنفاق الأميركي لعام 2005 والتي أقرها الكونغرس تتضمن تخصيص مبلغ 19.8 مليار دولار للعمليات الخارجية، ينفق جزء كبير منه لكسب العقول والقلوب في العالمين العربي والإسلامي.

وأوضحت وزارة الخارجية التي أوردت بيانا بالأرقام أنه تم تخصيص 4.2 مليارات دولار للوكالة الأميركية للتنمية الدولية التي تنفذ عمليات في مجالات الإعلام والتعليم والثقافة بدول مثل مصر والأردن والعراق، مشيرة لتخصيص 600 مليون للنشاطات الإعلامية الموجهة للعالمين العربي والإسلامي، وتخصيص 2.2 مليار كمساعدات لإسرائيل و1.8 مليار لمصر و4.3 ملايين للمنظمات العاملة بإقليم دارفور السوداني.

وفي الساحة العراقية قالت الصحيفة إن أربعة من حراس يعملون بشركة أمنية بريطانية قتلوا بهجوم وقع بالمنطقة الخضراء المحصنة، كما أصيب أربعة مدنيين عراقيين، وتضررت سيارة عسكرية أميركية ببعقوبة في انفجار سيارة مفخخة عند مرور قافلة أميركي.

وأشارت الصحيفة إلى بيان لمسلحي الفلوجة على موقع بالإنترنت أفاد بأنهم أعادوا تنظيم صفوفهم واستأنفوا عملياتهم على القوات الأميركية والعراقية. فيما يسعى الجنود الأميركيون لإقناع أهالي الرمادي بالتعاون معهم لمواجهة المقاتلين، لكنهم يصطدمون دوما بخوف السكان من انتقامهم ومن اعتبارهم عملاء.



"
إذا كانت سوريا تريد السلام فستلبي الدعوة لمؤتمر للحوار حول مرحلة ما بعد الانسحاب السوري وإلا فسيعرف اللبنانيون أنها ما أتت للبنان لتتركه بل لتبلعه
"

ميشال عون/ الحياة

سوريا هل تترك لبنان أم تبلعه؟

دعا قائد الجيش اللبناني السابق العماد ميشال عون عبر تصريحات لصحيفة الحياة لعدم إعطاء دعوته لعقد لقاء وطني لبناني شامل لتنفيذ القرار الدولي رقم 1559 أبعادا أكثر من هدفها وهو تنفيذ القرار باتفاق لبناني سوري دون تدخل خارجي.

وشدد عون على أن دعوته موجهة لسوريا وكل اللبنانيين بمن فيهم رئيس الجمهورية إميل لحود بصفته طرفا لبنانيا لا رئيسا.

وأضاف: إذا كانت سوريا تريد السلام فستلبي الدعوة لمؤتمر للحوار حول مرحلة ما بعد الانسحاب السوري وإلا فسيعرف اللبنانيون أنها ما أتت للبنان لتتركه بل لتبلعه.

ومن العناوين الأخرى بالصحيفة "أوكرانيا طاولة مستديرة تجمع المرشحين والوسطاء"، تناولت فيه تطورات الأحداث في الانتخابات الأوكرانية. وفي الشأن الفلسطيني وبعد تأييد مروان البرغوثي لأبو مازن ودعوته للتمسك بثوابت عرفات، قالت الصحيفة إن زنزانة البرغوثي في سجن بئر السبع الإسرائيلي تحولت لمقر مشاورات معه بشأن ترشحه للانتخابات.

وعن الوضع بالعراق كتبت الحياة تحت عنوان "عائلات الفلوجة ناقمة على المقاتلين الأجانب: دفعوا إيجارات خيالية وأغروا العاطلين عن العمل"، ونقلت عن معيل لإحدى العائلات النازحة قوله لو أمسكت أحد المجاهدين بيدي لمزقته بأسناني، كنا نطالبهم يوميا بالابتعاد عن الأحياء السكنية ومقاتلة الأميركيين خارج المدينة.



المصدر :