علقت الصحف العربية اللندنية اليوم على البرنامج النووي الإيراني وقالت إن حصول إيران على القنبلة النووية من شأنه أن يكبح التدخل الأميركي في المنطقة، كما كشفت عن أن مثال الألوسي العضو السابق في حزب المؤتمر الوطني العراقي دعا البرلمان العراقي إلى إلغاء حالة الحرب بين العراق وإسرائيل، وأفادت أن السلطات الفرنسية أصدرت قانونا جديدا يعقد من إجراءات الدخول لفرنسا. 

القنبلة الإيرانية

"
انتشار البرنامج النووي في أنحاء متفرقة من إيران يجعل الإغارة عليه ومحوه من الوجود أمرا مستحيلا، وأي محاولة لفعل ذلك ستكون خطأ كارثيا
"
باتريك سيل/ الحياة
أكد الكاتب البريطاني باتريك سيل في مقال له بصحيفة الحياة أن حصول إيران على القنبلة النووية من شأنه أن يكبح التدخل الأميركي في المنطقة، ويكسر احتكار إسرائيل لأسلحة الدمار الشامل.

 

وقال سيل إنه "في حالة حصول إيران على أسلحة نووية سيصعب على أميركا وإسرائيل التصرف كما يحلو لهما وتهديد خصومهما الإقليميين بضربات عسكرية، لأن ميزان القوى قد تغير وهو ما يمثل كابوسا مفزعا لهما".


وأضاف "لقد تغلبت إيران على أميركا دبلوماسيا بمساعدة دول الاتحاد الأوروبي، ولم يعد بإمكان إسرائيل أن تنفذ تهديداتها المتكررة بتدمير الصناعة النووية الإيرانية".


وتساءل الكاتب "هل يمكن وقف إيران عند حدها"؟ وقال إن "الجواب الأرجح هو بالنفي، ولعل الصعوبة الكبرى في وقف البرنامج الإيراني أن معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية تمنحها الحق في تخصيب اليورانيوم لأغراض سلمية رغم أن أحدا لا يصدق ذلك".


ولفت إلى أن "مطامح إيران النووية ستكون أهم اختبار لجورج بوش في ولايته الثانية، غير أن أميركا عانت حتى الآن خسائر دبلوماسية واضحة، فآمالها بعزل إيران باءت بالفشل بفضل الأوروبيين".

وخلص سيل إلى أن "انتشار البرنامج النووي في أنحاء متفرقة من إيران يجعل الإغارة عليه ومحوه من الوجود أمرا مستحيلا، وأي محاولة لفعل ذلك ستكون خطأ كارثيا".



دخول فرنسا
أفادت صحيفة القدس العربي أن فرنسا أصدرت قانونا جديدا يعقد إجراءات منح شهادة الاستقبال التي تصدرها البلديات.

"
هذا القانون يعتبر عقبة جديدة تجعل من فرنسا خصوصا وأوروبا عموما قاعدة مغلقة في وجه الشعوب التي تربطها علاقة تاريخية معها
"
القدس العربي
وأوضحت الصحيفة أن مراقبين يعتقدون أن الجزائريين سيكونون من أكثر المتضررين من هذا القانون الجديد بسبب كثرة المسافرين منهم ـاضطراراـ إلى فرنسا.

وأشارت إلى أن هذا الإجراء يهدف إلى تجنيب صندوق الضمان الاجتماعي الفرنسي نفقات على مواطنين أجانب.

ومن زاوية أخرى ذكرت الصحيفة أن هذا القانون الجديد يعتبر في نظر كثير من الجمعيات والشخصيات المساندة لحرية الأشخاص في التنقل عقبة جديدة تجعل من فرنسا خصوصا وأوروبا عموما قاعدة مغلقة في وجه الشعوب التي تربطها علاقة تاريخية معها.

كما لفتت إلى أن هذا القانون الجديد يعاقب بصرامة كل الأشخاص الذين يسهلون عبور المهاجرين غير الشرعيين أو الذين في حوزتهم وثائق مزورة أو المتواطئين من داخل المطارات والموانئ.



العراق وإسرائيل
دعا مثال الألوسي العضو السابق في حزب المؤتمر الوطني العراقي في حوار له بصحيفة الحياة، البرلمان العراقي المنتخب إلى إلغاء حالة الحرب بين العراق وإسرائيل.

"
يجب على العراقيين أن يتعاطوا مع بعض الحقائق الموجودة في المجتمع الإسرائيلي وأبرزها وجود 500 ألف عراقي في إسرائيل ووجود آراء ومواقف إسرائيلية جيدة عن السلام والعراق
"
مثال الألوسي/ الحياة
وقال الألوسي إن إجراءات نظام صدام حسين يجب أن تتغير باتجاه "قبول الحكومة العراقية المقبلة التقارب مع الإسرائيليين".

وأضاف أنه "يجب على العراقيين أن يتعاطوا مع بعض الحقائق الموجودة في المجتمع الإسرائيلي وأبرزها وجود 500 ألف عراقي في إسرائيل (يقصد اليهود العراقيين) ووجود آراء ومواقف إسرائيلية جيدة عن السلام والعراق".

وكشف العضو السابق في حزب المؤتمر الوطني العراقي عن أنه قدم تقريرا مفصلا عن زيارته الأخيرة لإسرائيل إلى مكتب الرئيس العراقي المؤقت غازي الياور ورئيس الوزراء المؤقت إياد علاوي ووزير الخارجية هوشيار زيباري.

وأفاد أن الأطراف الثلاثة اختاروا عدم الاكتراث بهذا التقرير ولم يردوا عليه. واستغرب وجود أشخاص في العراق لا يزالون يتحفظون على طرح موضوع العلاقات العراقية الإسرائيلية "رغم تبدل الإقليم والعالم بأسره".

من جهة أخرى قال الألوسي إنه أنشأ حزبا سياسيا سماه "حزب الأمة العراقية الديمقراطية"، موضحا أن حزبه يؤيد علاقات إستراتيجية مع أميركا ويضع المصلحة العراقية قي المقام الأول، معتبرا أن هذه المصلحة تتطلب صلات مع إسرائيل. كما لفت إلى أن أعضاء في التيار الصدري والمؤتمر الوطني العراقي انضموا إلى حزبه.



المصدر :