هجوم الموصل صفعة لآمال بوش
آخر تحديث: 2004/12/29 الساعة 14:01 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/29 الساعة 14:01 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/17 هـ

هجوم الموصل صفعة لآمال بوش

تناولت الصحف البريطانية اليوم تداعيات الهجوم الأخير على القوات الأميركية في العراق وما شكله من صفعة لخطط بوش في العراق، كما تحدثت عن مبادرة بلير لعقد مؤتمر دولي للسلام بلندن، وخسارة شركة مايكروسوفت استئنافها ضد العقوبات المفروضة عليها من الاتحاد الأوروبي.
 
"
الوضع في العراق سيشكل صداعا للرئيس بوش خلال السنة القادمة على الأقل التي يمكن أن تهدد توجهه نحو تنفيذ مبادرته الكبيرة بشأن الضمان الاجتماعي
"
غارديان
ضربة لبوش
فعن تداعيات الهجوم الدامي الأخير على القاعدة الأميركية في الموصل والخسارة الجسيمة التي تكبدتها القوات الأميركية جراءه وبلغت نحو مائة قتيل وجريح قالت صحيفة غارديان إن هذا الهجوم وجه ضربة مؤلمة لآمال إدارة بوش التي تحاول إظهار الوضع في العراق على أنه يتجه نحو الهدوء والاستقرار.
 
وتضيف الصحيفة أن الوضع في العراق سيشكل صداعا للرئيس بوش خلال السنة القادمة على الأقل التي يمكن أن تهدد توجهه نحو تنفيذ مبادرته الكبيرة بشأن الضمان الاجتماعي.
 
وقالت إن الهجوم أثار تساؤلات جوهرية إزاء إستراتيجية بوش لجلب الاستقرار للعراق فكيف يمكن للقوات الأميركية مع القوات العراقية الضعيفة الفعالية تأمين إجراء الانتخابات؟ وهل بات وضع الرئيس بوش ووزير الدفاع رمسفيلد أكثر عرضة للنقد بسبب عدم توفيرهما كل ما تحتاجه القوات الأميركية في حربها ضد عدو سريع التطور وغير محدد المعالم والهوية كما حصل في الموصل؟
 
وترى الصحيفة أن الوضع دفع بالبيت الأبيض لتوجيه رسائل متناقضة منها ما عبر عن وجهة نظر مساعدي الرئيس بوش التي تستبعد انتهاء المقاومة وعودة القوات بعد الانتخابات، ومنها ما عبر عنه وزير الخارجية كولن باول الذي أكد بأن القوات العراقية ستتولى المسؤولية الأمنية بعد الانتخابات.
 
وأوردت الصحيفة آراء المحللين الذين يرون أن الأقلية السنية باتت تشعر أنها مهددة بهيمنة الشيعة عليها وأن الانتخابات يمكن أن تذكي لهيب العمليات ضد القوات الأميركية ومن يعمل معها بالإضافة إلى مزيد من التوترات الطائفية وربما إلى حرب أهلية.
 

"
شارون يفضل حلا انتقاليا بعيد المدى يقوم على إنهاء الانتفاضة وسحب الجيش الإسرائيلي من المناطق الفلسطينية التي احتلها عام 2000 وتأجيل البت في الوضع النهائي إلى سنوات وربما عقود
"
إندبندنت

مبادرة بلير
وتطرقت صحيفة إندبندنت إلى رد شارون على مبادرة بلير لعقد مؤتمر دولي حول النزاع الفلسطيني الإسرائيلي فقالت إن زيارة بلير لكل من إسرائيل والأراضي الفلسطينية تهدف وفقا لما صرح به بلير بعد اجتماعه مع محمود عباس إلى أمرين هما حشد الدعم للمؤتمر الدولي المزمع عقده في لندن في شهر مارس القادم، والثاني ما هو مطلوب  من الفلسطينيين لتحقيق مزيد من التقدم في العملية السلمية ومنها الإصلاحات السياسية والاقتصادية والإنهاء غير المشروط لما سماه العنف والإرهاب.
 
وقالت الصحيفة إن بلير تلقى تأكيدات من الطرفين بالعودة إلى خارطة الطريق بعد أن كان شارون نعاها، كما نقلت عن محمود عباس مطالبته أن يتم البحث في المؤتمر كذلك في الوضع النهائي وتوجه الطرفين نحو حل دائم عن طريق إقامة دولتين.
 
وتقول الصحيفة إن هنالك شكوكا حول موقف شارون الذي يفضل حلا انتقاليا بعيد المدى يقوم على إنهاء الانتفاضة وسحب الجيش الإسرائيلي من المناطق  الفلسطينية التي احتلها عام 2000 وتأجيل البت في الوضع النهائي إلى سنوات وربما عقود.
 
"
مايكروسوفت انتهكت قوانين المنافسة الأوروبية بفرض هيمنتها على سوق أنظمة التشغيل
"
فايننشال تايمز
صفعة لمايكروسوفت
تحت عنوان "مايكروسوفت تخسر استئنافها ضد العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي عليها" قالت صحيفة فايننشال تايمز إن قرار قاضي المحكمة الأوروبية المختصة بالنظر في الاستئناف الذي رفعته مايكروسوفت ضد العقوبات الشاملة التي فرضتها المفوضية الأوروبية في شهر مارس/آذار الماضي جاء صفعة قوية للشركة المعلوماتية الأميركية العملاقة.
 
وقالت الصحيفة إن القاضي رفض طلب الشركة تعليق العقوبات الأوروبية عليها إلى حين الانتهاء من البت نهائيا في القضية ربما بعد سنتين أو ثلاث من الآن، وقال في حيثيات الحكم إن الشركة أخفقت في البرهنة على أن القرار يمكن أن يشكل لها ضررا خطيرا لا يمكن إصلاحه.
 
وأضافت أن قرار فرض العقوبات الأوروبية على الشركة جاء بعد قرار صدر في شهر مارس الماضي من جانب المفوضية الأوروبية قضى بأن الشركة انتهكت قوانين المنافسة الأوروبية بفرض هيمنتها على سوق أنظمة التشغيل والذي قضى كذلك بفرض غرامة مالية على الشركة بمبلغ 664 مليون دولار أميركي.
 
وذكرت الصحيفة أن هذا القرار على درجة كبيرة من الأهمية وعزز من مصداقية قوانين الاحتكار والغش خاصة في حالات الأسواق السريعة النمو كما في هذه الحالة. كما أنه يخدم مصلحة المستهلكين ويحفز المنافسة.
المصدر : الصحافة البريطانية
كلمات مفتاحية: