مجلس التعاون بين الواقع والأمنيات
آخر تحديث: 2004/12/28 الساعة 13:21 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/28 الساعة 13:21 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/17 هـ

مجلس التعاون بين الواقع والأمنيات

اهتمت الصحف البحرينية الصادرة اليوم بقمة مجلس التعاون الخليجي التي ستعقد غدا في المنامة، كما تحدثت عن مبادرة بريطانية لاستئناف عملية السلام في المنطقة، وأفادت أن اللجنة المركزية للحركة الاشتراكية العربية قررت مقاطعة الانتخابات العراقية المقرر إجراؤها الشهر المقبل.

 

القمة الخليجية

"
كل مواطن في مجلس التعاون يتمنى أن توحد الراية وترفع الحواجز والعقبات لنبذ الفرقة،  فهل سيحصل كل مواطن خليجي على وضعه الطبيعي في بلاده ومنطقته وهي تحت مسمى اتحاد شبه الجزيرة العربية المتحدة؟! 
"
حمد بن جاسم حربي/ أخبار الخليج
في تقييمه لمسيرة مجلس التعاون الخليجي بمناسبة انعقاد قمته غدا في البحرين، قال الكاتب حمد بن جاسم حربي في مقال له بصحيفة أخبار الخليج "كان يأمل المواطن الخليجي أن يتم فعلا وحدة اندماجية بين دول الخليج ولكن للأسف لم يحدث هذا الشيء، إذ مازالت العوائق الروتينية والمملة تشكل عائقا كبيرا أمام تحقيق هذا الهدف المنشود".

وأضاف "إننا بحاجة ماسة إلى مد الجسور بين
دول المجلس، ولن تثبت هذه الجسور إلا بتوحيد القرار السياسي المتمثل في التوحيد الدبلوماسي والاقتصادي والدفاعي المشترك، ومنها أيضا توحيد العملة والجوازات والتنقل بين دول المجلس دون حواجز، وكذلك تنقل العمالة بشكل طبيعي كأنما تنتقل في قطر واحد".

 

ولفت حربي إلى أنه "إذا استمر الحال كما هو عليه حاليا، فإن هذا  سيسبب أزمة في المستقبل القريب بين شعوب المجلس مما يؤثر بالكاد في القيادات، ولهذا على قادة المجلس الانتباه والاهتمام بأبناء المجلس ورفع الحواجز التي أمامهم وفتح جسور التواصل الملموسة لكي لا يحصل العدو على مدخل يتوغل فيه".

 

وخلص الكاتب إلى القول إن "كل مواطن في مجلس التعاون يتمنى أن توحد الراية والكلمة وترفع الحواجز والعقبات لنبذ الفرقة وخلق جو التفاهم وروح التعاون المشترك، فهل سيحصل كل مواطن على وضعه الطبيعي في بلاده ومنطقته وهي تحت المسمى الجديد.. اتحاد شبه الجزيرة العربية المتحدة؟!".

 

ومن جانبها ذكرت الأيام أن قادة دول مجلس التعاون سيناقشون في قمتهم التي ستعقد غدا في المنامة، مشروعا تقدم به العاهل البحريني حمد بن عيسى آل خليفة إلى قمة الكويت السابقة ونوقش في قمة جدة التشاورية في مايو/ آيار الماضي، ويتعلق "بمخاطر العمالة الوافدة".

 

وقال وزير العمل والشؤون الاجتماعية البحريني د. مجيد بن محسن العلوي للصحيفة إن القمة ستناقش منح وزراء العمل والقوى العاملة في دول التعاون "تخويلا سياسيا في سبيل مواجهة هذه المشكلة ومعالجتها بعد الاعتراف بخطورتها".

 

وذكر أن البحرين "شخصت المشكلة" من الناحية العلمية وسترفع توصياتها إلى القمة، موضحا أن من بين أهم هذه التوصيات تحديد الفترة الزمنية لبقاء العامل الأجنبي في المنطقة بين أربع وخمس سنوات، وألا توقع دول مجلس التعاون أي اتفاق دولي في خصوص العمالة الأجنبية قبل أن تقوم بتنسيق كامل بينها.

 

وبحسب وزير العمل فإن سوق العمل الخليجي يضم حاليا ?? مليون عامل أجنبي، ويتوقع أن يصل العدد إلى ?? مليونا خلال عشر سنوات لأن العمالة الوافدة تنمو بنسبة 5% سنويا أي 600 ألف في العام الواحد.

وأكد أن العمالة الوافدة لها مخاطر كبيرة على
التركيبة السكانية وأخرى اقتصادية على البنية التحتية لاسيما المتعلقة بالخدمات، مشيرا إلى أن حجم تحويلات العمالة الأجنبية يبلغ ?? مليار دولار سنويا.

 

مبادرة بريطانية

"
بلير سيزور المنطقة الأسبوع الحالي حاملا معه مشروع سلام يساعد الفلسطينيين على إقامة دولتهم عبر تفكيك منظمة التحرير
"
الوسط
قال مراسل الوسط في عمان إن مصادر مطلعة رجحت أن يقوم رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بزيارة للمنطقة يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين.

 

وأضاف أن تلك الزيارة ستقتصر على لقاء الحكومتين الفلسطينية والإسرائيلية، وأن رئيس الوزراء البريطاني قد يزور الأردن في هذا الإطار.


وعلمت الصحيفة أن بلير سيحمل معه مشروع سلام يتألف من ثلاث نقاط أساسية هي: مساعدة السلطة الفلسطينية للتحول إلى "دولة" عبر تفكيك منظمة التحرير التي يرى بلير أن دورها ينتهي بقيام الدولة، والدعوة إلى مؤتمر سلام خاص سوري إسرائيلي، وكذلك الدعوة إلى مؤتمر شامل في لندن يضم دول الطوق العربية لبحث تسوية شاملة للمنطقة.

 

الانتخابات العراقية
أفادت أخبار الخليج أن اللجنة المركزية للحركة الاشتراكية العربية -وهي أكبر الأحزاب القومية
العربية العراقية- قررت في اجتماع عقد ببغداد مؤخرا مقاطعة الانتخابات العامة المقرر إجراؤها الشهر المقبل.
 
وذكرت أن الحركة كانت أول حزب قدم برنامجه الانتخابي إيمانا منها بأن الانتخابات هي السبيل الوحيد لإنهاء الاحتلال والخلاص من نظام المحاصصة الطائفية والإثنية، إلا أن الحركة اعتبرت أن الانتخابات ستجري في ظروف أمنية وسياسية غير ملائمة وفي مقاطعة شبه تامة لثلاث محافظات كبيرة.

 

وأشارت أخبار الخليج إلى أن الحركة الاشتراكية أصدرت بيانا ناشدت فيه جميع الأطراف العراقية أن تأخذ بعين الاعتبار المخاطر التي تتعرض لها البلاد.

المصدر : الصحافة البحرينية