"
هناك أكثر من 20 نائبا يقع عليهم اللوم فهم بصامون وأشبه بالجثث الهامدة وما أحزنني قول أحدهم: أنتم أكلتم البلد بالستينات ونحن نأكلها بالثمانينات
"
القتامة كانت العنوان لكلمات النائب الكويتي السابق أحمد الشريعان الذي حمل الحكومة والمجلس مسؤولية تردي الأوضاع واستشراء الفساد، وقال لصحيفة الرأي العام الكويتية إن الحكومة رفعت شعار الإصلاح ولم يكن سوى عنوان واهن أرادت من خلاله أن تخفي تجاوزاتها، فمن يرتكب الفساد أشخاص يقومون بعملهم أمام الحكومة ورئيسها، وكل ادعاءات الإصلاح باطلة.

وحدد الشريعان النواب الذين ساهموا بخداع الشعب: هناك أكثر من 20 نائبا يقع عليهم اللوم فهم بصامون وأشبه بالجثث الهامدة وما أحزنني قول أحدهم "أنتم أكلتم البلد بالستينات، ونحن نأكلها بالثمانينات".

وتحدث الشريعان للصحيفة مشيدا بفصل ولاية العهد عن رئاسة الوزراء وقال نطالب بالمرونة وعدم الهيمنة ورئيس مجلس الوزراء لا يميل للشللية وإن كنت ألومه على ترك بعض المسؤولين والوزراء يسرحون ويمرحون فسادا.

وقال النائب الكويتي للصحيفة إن الحكومة تبرز عنوان الإصلاح رغم أنها بعيدة كل البعد عنه، ونحن لا نطلق الكلمات على عواهنها إنما نحرص على الإصلاح وهذا هو هدفنا وسبق أن طالبنا به ولن نتوقف، فالحكومة تظهر الإصلاح وتبطن أمورا أخرى.

وأضاف أن هناك وزراء بالحكومة يهمهم الإصلاح لكن ليس بيدهم، فالقرار الفردي وراء التعثر، ورغم أن المجلس نعمة من الله خص بها الكويتيين علينا أن نحافظ عليه ونحافظ على الدستور لكن ينبغي ألا يتحول لأداة للضحك على المواطنين والوطن، فالحكومة ذكية جدا بتعاملها مع التجاوزات وإخفائها فهي ترتدي القفازات أثناء أدائها الجريمة حتى لا تترك بصمات تدينها فإدعاء الإصلاح باطل وعلينا عدم قبوله.

المصدر : الرأي العام الكويتية