فضائح الأمم المتحدة في الكونغو
آخر تحديث: 2004/12/24 الساعة 15:13 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/24 الساعة 15:13 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/13 هـ

فضائح الأمم المتحدة في الكونغو

تطرقت الصحف الأميركية إلى العديد من القضايا كان من أبرزها ممارسات قوات حفظ السلام الدولية في الكونغو، بالإضافة إلى اكتشاف الأطباء لنوعية السم في جسم زعيم المعارضة الأوكرانية يوشنكو. وكذلك تطرقت إلى موضوع استخدام خلايا المنشأ من الأنسجة الدهنية لترميم العظام المهشمة.
 
ممارسات فاضحة

"
مخالفات أفراد الأمم المتحدة في الكونغو تبدو كثيرة ومنتشرة على نطاق واسع ومازالت مستمرة 
"
الأمير زيد بن رعد/نيويورك تايمز

حول ممارسات جنود قوة حفظ السلام الدولية في الكونغو ذكرت صحيفة نيويورك تايمز شهادة لإحدى القاصرات الكونغوليات بأن أحد الجنود من قوة القبعات الزرق قد مارس معها الجنس عنوة.
 
وذكرت الفتاة البالغة 12 عاما في شهادتها بصوت متهدج أن أحد الجنود الدوليين أغراها بكأس من الحليب للاقتراب منه وما إن تجرعته حتى  جرها الجندي إلى فراشه داخل خيمته وبعد ذلك بساعة منحها دولارا ثم طردها من خيمته.
 
وذكرت الصحيفة أن اتهامات وجهت لجنود قوات الأمم المتحدة والمدنيين العاملين في الكونغو بممارسة الجنس مع القاصرات ومع العاهرات كذلك، مضيفة أنهم وجهت لهم اتهامات بالقيام بعمليات اغتصاب كما أنهم كانوا يدفعون ما بين دولار وثلاثة دولارات نظير ذلك أو مجرد وعود بتوفير العمل أو الطعام للفتيات كما تبين من التحقيقات.
 
ونقلت االصحيفة عن تقرير سري أعده الأمير زيد بن رعد السفير الأردني لدى الأمم المتحدة بتاريخ 8 نوفمبر/تشرين الثاني ذكر فيه "أن المخالفات تبدو كثيرة ومنتشرة على نطاق واسع ومازالت مستمرة".
 
وذكرت الصحيفة أن تقرير الأمم المتحدة كشف عن ممارسات جنسية خاطئة من جانب جنود الأمم المتحدة ومدنييها تورط فيها أفراد من نيبال وباكستان والمغرب وتونس وجنوب أفريقيا وأورغواي، مضيفا أن الجنود حاولوا إعاقة التحقيق في بعض الحالات.
 
وتقول الصحيفة إنه بمجرد وصول الجنود الدوليين للعمل يتم توزيع تعليمات السلوك الخاصة بالأمم المتحدة التي تحظر ممارسة الجنس مقابل دفع أموال أو وظائف أو سلع أو خدمات، كما أن الأمم المتحدة التي اتسمت مهماتها السابقة في كمبوديا والبوسنة بفضائح تحذر جنودها من عواقب ممارسة الجنس مع القاصرات دون سن الثامنة عشرة رغم أن القانون في الكونغو يسمح بذلك لمن هن في سن 14 من العمر كحد أدنى.
 
خلايا تساعد في ترميم العظام
أما صحيفة واشنطن تايمز فتطرقت إلى موضوع الاستعانة بخلايا منشأ من نسيج دهني من أجل ترميم عظام جمجمة متضررة لطفلة ألمانية في السابعة من العمر كما ورد في نشرة طبية ألمانية.
 
وتقول الصحيفة إن الطفلة التي لم تحدد هويتها قد تعرضت جمجمتها لتلف زاد على قدم ونصف إثر سقوطها في العام 2001 مما مكن من مشاهدة نبض دماغها عبر المناطق المفقودة من جمجمتها.
 
أما اليوم فيقول الدكتور هانسبيتر من مستشفى جامعة جوستاس ليبيغ الذي يشرف على البحث أن جمجمة الطفلة قد اكتسبت عظاما بديلة رقيقة ولكنها صلبة، وهي المرة الأولى التي تجرى فيها هذه التجربة على البشر بعد أن كانت حكرا على الحيوانات مما يكسب هذه التجربة أهمية خاصة.
 
وتقول الصحيفة إن المعهود في مثل هذه الحالات هو أن الجراحين يلجؤون إلى استخدام الكولاغين أو عجينة معدنية لإصلاح مثل تلك الحالات.
 
ونقلت عن الأطباء الألمان قولهم في شهر أغسطس/آب إنهم نجحوا في تنمية عظم فك شخص وزراعته في فمه لسد ثغرة نجمت عن جراحة استئصال سرطان، كما أنهم استعانوا بنخاع العظام لتحفيز العظم على النمو ولكنهم قالوا إنه ليس واضحا ما إن كانت خلايا المنشأ هي المسؤولة عن النمو أم لا.


 

"
معظم سكان أوروبا وأميركا لديهم مستويات من سم الديوكسين ولكن نوعية وتركيز ذلك السم يحدد مصدره
"
يو إس أي تودي

ثاني أعلى مستوى من السم
أما صحيفة يو إس أي تودي فتناولت موضوع  ما زعم من تعرض زعيم المعارضة الأوكرانية فيكتوريوشنكو للتسميم وذكرت في هذا السياق إعلان  أحد الأطباء حين حلل دم يوشنكو يوم الجمعة أنه حدد نوعية السم في جسم يوشنكو على أنه أحد أخطر أنواع سم الديوكسين، وقال إن جسم يوشنكو يحوي 100 ألف وحدة عالمية من هذا السم وهو ثاني أعلى مستوى يتم تسجيله.
 
وتقول الصحيفة إن الأطباء سبق لهم في الأسبوع الماضي أن شخصوا تسمم يوشنكو بالديوكسين ولكنهم لم يحددوا أي نوع منه إلى أن أعلن الطبيب الذي حلل دمه نوعية سم الديوكسين وهو المسمى (تي سي دي دي) وهو من أنواع المبيدات الحشرية التي استخدمته القوات الأميركية في حرب فيتنام لإبادة مساحات شاسعة من الأراضي المزروعة.
 
وذكرت الصحيفة نقلا عن الخبراء أن معظم سكان أوروبا وأميركا لد يهم مستويات من سم الديوكسين ولكن نوعية وتركيز ذلك السم يحدد هو من مصدره.
 
ونقلت الصحيفة عن يوشنكو قوله يوم الخميس للأسوشيتد برس أنه مقتنع بأنه تم تسميمه خلال وجبة عشاء وأن ذلك كان مشروعا لاغتيال سياسي من جانب السلطات.
 
وتقول الصحيفة إن أعراض هذا السم تتمثل في الإرهاق والألم والإسهال ونقلت عن الدكتور شكتر توقعه بتحسن حالة يوشنكو خلال الأشهر القليلة القادمة.

وإن كان من المحتمل وجود مخاطر صحية حيث أن السم يزيد من مخاطر التعرض للنوبات القلبية وألم في العضلات والوهن ويقلل من فعالية جهاز المناعة مما يسهل تعرض الضحية للأمراض وجعل البعض على درجة عالية من التهيج.
المصدر : الصحافة الأميركية