"
شهادات المواطنين عن سنوات القمع محاولة للتنفيس عن جرائم وقعت على مدى أكثر من 40 عاما واعترفت بها الدولة مؤخرا
"
ذكرت صحيفة لوموند الفرنسية أن المغرب يحاول طي صفحة الماضي وما حمله من ذكريات السجون والمعتقلات، في خطوة غير مسبوقة في العالم العربي.

وأوضحت الصحيفة أن السلطات المغربية أتاحت لضحايا القمع الذي حدث بين عامي 1956 و1999 أن يدلوا بشهاداتهم على شاشات التلفاز أمام المواطنين المغاربة في إطار مبادرة ملكية.

وقالت إن هذه البرامج التي يبدأ بثها على الأرجح يوم العشرين من الشهر الحالي تتعرض للانتقاد من جانب السياسيين ومنظمات حقوق الإنسان على حد سواء.

وذكّرت لوموند بما ذهبت إليه الصحف المغربية من أن هذه العملية مجرد محاولة للتنفيس عن القمع الذي وقع على مدى أكثر من 40 عاما واعترفت به الدولة مؤخرا.

المصدر : الجزيرة