"
زعيمة حزب الشعب الدانماركي تعتزم تقديم مقترح للبرلمان تطالب فيه إلغاء الفقرة القانونية المتعلقة بحماية المعتقد في البلاد لأنها تتعارض مع حرية الرأي
"
يبدو أن مقتل المخرج السينمائي الهولندي تيو فان غوخ جعل الإسلام والمنتسبين إليه محوراً لاهتمام أجهزة الإعلام الأوروبية من جديد، وكان من الطبيعي أن تربط المادة الإعلامية في مجملها الإرهاب بالإسلام، وهو ما خلق جواً ملائماً للسياسيين المناوئين للوجود الأجنبي في تلك البلاد للتباري بتقديم أطروحات سياسية من أجل تجريد المسلمين من حقوقهم الإنسانية والاعتقادية.

فقد نشب جدل سياسي تناولته الصحافة الدانماركية بسبب عزم زعيمة حزب الشعب الدانماركي بيا شارسغورد تقديم مقترح للبرلمان تطالب فيه إلغاء الفقرة القانونية المتعلقة بحماية المعتقد في البلاد.

فوفقا لما أوردته صحيفة "برلنغسك" الدانماركية اعتبرت شارسغورد أن الفقرة المعنية بحماية المعتقد مدعاة للضحك لتعارضها مع حرية الرأي.

وقالت الصحيفة إنه على الرغم من إصرار الحكومة الدانماركية على الإبقاء على فقرة حماية المعتقد ضمن القانون والدستور الدانماركي، فإن مقترح شارسغورد لقي ترحيباً من قبل بعض الأحزاب السياسية، واعتبره هؤلاء أن فقرة محاربة العنصرية كافية للقيام بدور حماية المعتقد.

ونقلت الصحيفة رأي الناطقة باسم اللجنة القانونية بالبرلمان الدانماركي لينا بارفورد التي قالت إنهم نافشوا فقرة محاربة العنصرية والجميع يتفق على أنه لا بد من الحد من حرية الرأي بهذا الشأن، والأنسب في هذا المناخ ضرورة الحفاظ على فقرة حماية المعتقد. وتابعت الصحيفة أن الغريب في الأمر أن رئيس اللجنة نفسها أخذ طرف النقيض حين اعتبر أن الفقرة مثيرة للضحك ولا بد من إلغائها.

ومن الآراء التي ساقتها الصحيفة نقلت عن الحزب المسيحي بالنرويج تحذيره من أنه سيصوت ضد أي مقترح يطالب بإلغاء الفقرة الخاصة بحماية المعتقد، وأبدى رئيس المجموعة البرلمانية للحزب المسيحي موغنس بيدرسن استغرابه من ادعاء البعض أن الفقرة تعد حجراً على حرية الرأي، مؤكداً أن الفقرة تفرض عكس ذلك وتقوم على أساس الاحترام وتحمل المسؤولية.

"
القضية المثارة أخذت هذا المسار بعد أن رفعت مجموعة دانماركية مسلمة قضية بحق الإذاعة لبثها مقتطفات من فيلم "الخضوع" المسيء للإسلام لمخرجه المقتول غوخ
"
وذكرت صحيفة "برلنغسك" أن القضية المثارة الآن أخذت هذا المسار من التصعيد والمشاحنة بعد أن رفع المحامي لاو ترابارغ سميدت -الذي عينته مجموعة مسلمة دانماركية- قضية بحق الإذاعة الدانماركية لبثها مقتطفات من فيلم "الخضوع" لمخرجه غوخ في عدد من البرامج بهدف الإساءة للإسلام والمسلمين.

وشدد أستاذ العلوم السياسية في جامعة كوبنهاغن هنينغ كوش في حديثه للصحيفة على تبسيط الموضوع والتعامل بشكل ساذج مع إلغاء الفقرة من القانون الدانماركي. وقال كوش إن إلغاء الفقرة من شأنه أن يفتح باب الكراهية ضد الأديان والعبث بالمعتقدات على مصراعيه، وبين أن الكثير يعتقد أن الفقرة المعنية هي لحماية المعتقدات والآلهة، وما هي في الحقيقة إلا لحماية مشاعر الناس بسبب اعتقاداتهم.

ولا يعتبر كوش أن فقرة مناهضة العنصرية يمكن أن تحل محل فقرة حماية المعتقد، ويعتقد أن الأولى مكملة لأي خلل يمكن أن تصادفه الثانية. وحذر من أن إلغاء هذه الفقرة سيقنن للنيل من المسلمين ويفاقم مبدأ معاداة السامية.

المصدر :