اليمين الأميركي يستهدف كوفي أنان المدعوم عالميا
آخر تحديث: 2004/12/18 الساعة 13:31 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/7 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رئيس الوزراء التركي: سيتم إنشاء مجال أمني على عمق ثلاثين كيلومترا داخل سوريا
آخر تحديث: 2004/12/18 الساعة 13:31 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/7 هـ

اليمين الأميركي يستهدف كوفي أنان المدعوم عالميا

أعطت الصحف الفرنسية الاهتمام الأوفر لملف التحقيقات في اختلاسات مزعومة في برنامج النفط مقابل الغذاء وانعكاسات ذلك على الأمم المتحدة وأمينها العام كوفي أنان، واهتمت أيضا بالانتخابات النيابية التي تجري في جزيرة تايوان، وسط ترقب صيني لما ستسفر عنه من نتائج يرجح أن تصب لصالح خصوم الصين.
 
"
نتائج الانتخابات التايوانية الساخنة يمكن أن تزيد قليلا الهوة بين الصين وبين الجزيرة التي تعتبرها الصين جزءا لا يمكن أن يتخلى عنه الوطن الأم
"
خطابات التأييد

لم تختلف صحيفة ليبراسيون عن غيرها من الصحف الفرنسية حين أولت عناية خاصة للتحقيقات الجارية في الأمم المتحدة حول اتهامات بوقوع اختلاسات في برنامج النفط مقابل الغذاء.

ونبهت إلى حملة اليمين الأمريكي ضد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان التي تعتبر الأكثر عداء للمنظمة الدولية.

وتوقفت ليبراسيون عند ملف الاتهامات الموجهة للأمم المتحدة وما يتردد عن وقوع فضائح في هذا السياق معتبرة أن الجميع يقف مع أنان في مواجهة هذه الحملة، وأن الصحف تفتح صفحاتها لخطابات التأييد للأمين العام وحكومات العالم التي تعلن دعمها له.
 
متابعة صينية
وكتبت ليبراسيون عن الانتخابات النيابية في تايوان، لترصد متابعة صينية ممزوجة بالانزعاج والقلق لهذا الحدث، مضيفة أن انتخابات اليوم تجري في بلد يمثل الجزء الصغير الوحيد من الأراضي الصينية الذي يستفيد من نظام ديمقراطي.
 
واستطردت الصحيفة أن نتائج هذه الانتخابات الساخنة يمكن أن تزيد قليلا الهوة بين القارة (الصين) وبين الجزيرة التي تعتبرها الصين دائما جزءا لا يمكن أن يتخلى عنه الوطن الأم.
 
ولأول مرة فإن الأحزاب التي تسمي نفسها انفصالية، تمتلك فرصة الاستحواذ على الأغلبية المطلقة على حساب الحزب الوطني العتيد المعروف بتساهله مع الصين.
 
العدو اللدود
نظرت صحيفة لوفيغارو إلى انتخابات تايوان من زاوية ترجيح حصول الرئيس شن شوي بيان العدو اللدود للصين على الأغلبية النيابية في تايوان أو "الجزيرة المتمردة".
 
وذكرت الصحيفة أن بيان استبق الانتخابات، متهما الصين بمحاولة إرهاب الناخبين في الجزيرة، ودعا الرئيس الذي أعيد انتخابه بالكاد في مارس/ آذار الماضي إلى الانتصار على المعارضة بقيادة كومينتانج في آخر معاقلها، قاصدا بذلك المجلس النيابي.
 
كل ذلك يدور كما تقول لوفيغارو تحت أعين صينية لا تخلو من التهديد، مقابل نظرة القلق التي تتابع بها الولايات المتحدة انتخابات يدلي فيها اليوم 16 مليون ناخب بأصواتهم.
 
"
حملة اليمين الأميركي ضد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان تعتبر الأكثر عداء للمنظمة الدولية
"
اليوم التالي
وتطرقت لوفيغارو إلى الملف الإسرائيلي، لتصف موقف أرييل شارون بقولها إن رئيس الوزراء رئيس حزب الليكود يحظى بدعم لا لبس فيه في سياق جهوده الرامية إلى إدخال حزب العمل في حكومته.
ورأت الصحيفة أن هذا التحرك يهدف إلى تفعيل خطة الانسحاب من قطاع غزة في العام القادم.
 
وأسرع شارون -استنادا للصحيفة- في اليوم التالي من صدور الضوء الأخضر من اللجنة المركزية لليكود إلى الاتصال برئيس حزب العمل شمعون بيريز، داعيا إياه إلى الدخول في مفاوضات لتشكيل حكومة تتصف بالاستقرار.
 
التقرير المنتظر
قالت صحيفة لوموند إن هناك سؤالا مطروحا يدور حول احتمال وجود اختلاسات وقعت ضمن برنامج النفط مقابل الغذاء الذي أسيء استغلاله من قبل صدام حسين.
 
وواصلت قائلة إن لجنة محايدة ستنشر تقريرها حول هذه المزاعم الشهر القادم، فيما أصبح الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في قلب الجد ل الدائر حالياً.
 
وأوضحت لوموند أن اللجنة تعمل وسط أعلى درجة من السرية، مضيفة أن 191 دولة ومئات المؤسسات تنتظر بفارغ الصبر نتائج التحقيق، رغم علم الجميع بأن هذه النتائج تتسم بالجزئية. للانتخابات النيابية التي تجري اليوم السبت في جزيرة تايوان، وسط ترقب صيني لما ستسفر عنه من نتائج يرجح أن تصب لصالح خصوم الصين.
 
"
اليابان التي تعيد صياغة سياستها الدفاعية تعتبر أن تحركات الصين وكوريا الشمالية تخضع للمتابعة الدقيقة
"
قلق  كامن
ووضعت لوموند يدها على تغيير لافت في إستراتيجية الأمن القومي الياباني، لتقول إن طوكيو ذكرت تحديدا ولأول مرة أن بكين تمثل قلقاً كامنا لها على المستوى الأمني.
 
إضافة إلى ذلك -واصلت الصحيفة- قررت اليابان تخفيض حدة الحظر الذي كانت تفرضه على صادراتها من السلاح، من أجل تسهيل تعاونها مع الولايات المتحدة في مجال التطوير المشترك لبرنامج تسليحي مضاد للصواريخ.
 
وأشارت لوموند إلى أن اليابان التي تعيد صياغة سياستها الدفاعية تعتبر أن تحركات الصين وكوريا الشمالية تخضع للمتابعة الدقيقة.
 
واستندت الصحيفة في إيراد هذه المعلومات إلى الكتاب


الياباني الأبيض للدفاع ولبرنامجها العسكري الخماسي للفترة بين 2005 و2009 وكلاهما يركز على الطبيعة الدفاعية لسياستها الأمنية.
المصدر : الصحافة الفرنسية