بوش يشدد قبضته على الحكومة
آخر تحديث: 2004/12/17 الساعة 13:06 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/17 الساعة 13:06 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/6 هـ

بوش يشدد قبضته على الحكومة

انصب اهتمام الصحف الأميركية الصادرة اليوم على الشأن الأميركي حيث انشغلت بترتيبات حفلة تنصيب الرئيس بوش, وتوجهه لتطبيق سياسة داخلية أكثر حزما وانضباطا, بالإضافة إلى رغبته في مساعدة الديمقراطيين له لتنفيذ سياساته على الصعيدين الداخلي والخارجي.


تعديلات وزارية 

"
سيحاول بوش
حشد التأييد لسياسته على المستوى الشعبي وتحجيم المعارضة في أوساط الكونغرس لتنفيذ سيساته
"
واشنطن بوست

فقد تطرقت صحيفة واشنطن بوست إلى التشكيلة الجديدة لإدارة الرئيس بوش وقالت إن هذا دليل على توجه الرئيس بوش لتطبيق سياسة داخلية أكثر حزما وانضباطا فيما يتعلق بالتقاعد ودفع الضرائب وانتهاج السبل القانونية لتعويض الأميركيين.
 
وتقول الصحيفة إن الرئيس سيحاول حشد التأييد لسياسته على المستوى الشعبي وتحجيم المعارضة في أوساط الكونغرس عن طريق التجول في كافة أنحاء البلاد والتحذير من مغبة عدم التحرك كما فعل في تسويقه لموقفه من العراق والحرب على الإرهاب في فترة ولايته الأولى.
 
وتقول الصحيفة إن ما أقدم عليه بوش بعد إعادة انتخابه توضح أنه يخطط لتعزيز هيمنة البيت الأبيض على الحكومة في مجال السياسة الداخلية كما  فعل في ولايته الأولى حينما ركز على قضية الأمن القومي بعد أحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001.
 
ومضت الصحيفة تقول إن الرئيس بوش حافظ على  فريقه في مجال الساسة الخارجية ما عدا كولن باول وأنه يحاول في ولايته الثانية منح المزيد من السلطة لمساعديه على حساب الوزراء ونقلت عن مسؤولين في البيت الأبيض قولهم إن معظم الوزراء الجدد بمن فيهن وزير المالية سنو ليسوا بأكثر من منفذي  سياسات دون أن يكونوا هم أصحاب تلك السياسات.
 
حفلة تنصيب باذخة
"
بطاقات دعوة  لحفلة تنصيب بوش بكلفة 250 ألف دولار و100 ألف دولار للبطاقة الواحدة
"
نيويورك تايمز
وعن استعدادات اللجنة المنظمة لحفلة إعادة تنصيب الرئيس بوش ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن اللجنة تخطط لجمع مبلغ قياسي يبلغ 40 مليون دولار كعائدات من حضور بعض الشخصيات التي ستدعى لحضور لحفل.
 
وفي هذا السياق ذكرت الصحيفة أنه تم توجيه دعوات لكبار المتبرعين لتمويل حملة انتخاب الرئيس لحضور الحفلة وتناول الطعام برفقة الرئيس بوش مقابل دفع مئات الآلاف من الدولارات.
 
ويقول منظمو حفلة التنصيب إن تنظيمها في وقت يخدم فيه نحو 138 ألف جندي أميركي في العراق لن يتسبب في إثارة متاعب ذات شأن وتكلف أكثر من أية حفلة تنصيب في التاريخ ولكنهم يقولون إن المساهمين في تمويل الصندوق الجمهوري سيدفعون مقابل حضورهم الحفلة تمييزا لها عن غيرها.
 
وتقول الصحيفة إنه تم توجيه بطاقات دعوة بكلفة 250 ألف دولار و100 ألف دولار للبطاقة الواحدة وفقا لامتيازات كل منهما وتشرح بإسهاب ميزات هذه البطاقات, حيث يتناول أصحاب البطاقة الأغلى وجبة غداء خاصة مع الرئيس بوش ونائبه ديك شيني بالإضافة إلى حضور حفلة عشاء على أضواء الشموع, في حين تقتصر ميزات البطاقة الأرخص على تناول وجبة عشاء مع الرئيس كما أن حاملي البطاقتين سيتمكنون من حضور حفلة موسيقية مع أربعة أشخاص ممن يختارون ستقام بحضور ابنتي الرئيس باربارا وجينا بوش.
 
وتقول الصحيفة إنه لن تفرض قيود على سقف التبرعات التي يود المتبرعون المساهمة بها في حملة التنصيب وذلك على خلاف القيود المفروضة على التبرعات للحملة الانتخابية.
 
تقارب جمهوري ديمقراطي
"
اعتقد أن هناك البعض منا ممن يودون المساهمة في حل المشاكل الصعبة وأن بإمكاننا العمل بأفضل من الماضي
"
النائب الديمقراطي بويد/ واشنطن تايمز
أما صحيفة واشنطن تايمز فتناولت موضوع توجه الرئيس بوش نحو بعض الديمقراطيين في الكونغرس لحصوله على دعمهم لتنفيذ سياسته وفي هذا السياق ذكرت الصحيفة ما قاله النائب الديمقراطي آلان بويد من فلوريدا: "اعتقد أن هناك البعض منا ممن يودون المساهمة في حل المشاكل الصعبة وأن بإمكاننا العمل من خلال صفوف الحزب بأفضل مما عملنا سابقا".
 
وتقول الصحيفة إن بويد غرد خارج سرب الحزب عندما أعلن خلال مؤتمر صحفي أنه يؤيد مشروع حول خصخصة جزئية للضمان الاجتماعي وهو ما رحب به الناطق بلسان البيت الأبيض سكوت ماكليلان الذي قال بإنه يود التأكيد على رغبة الرئيس في العمل مع كافة أعضاء الكونغرس من الحزبين ممن يبدون الرغبة في العمل معه.
 
ولكن ماكليلان أبدى تفاؤلا حذرا حول إمكانية التعاون بين الحزبين في ولاية الرئيس بوش الثانية في الوقت


الذي عبر فيه بويد وهو ديمقراطي من الوسط عن تفاؤله بإمكانية الرئيس بوش على العمل من أجل التفاهم مع الديمقراطيين والعمل معهم في ولايته الثانية.
المصدر : الصحافة الأميركية