تصدرت الحملة الرئاسية الأميركية وشريط بن لادن الذي بثته قناة الجزيرة تغطيات الصحف البريطانية الصادرة اليوم، كما اهتمت تلك الصحف بالتدهور المفاجئ لصحة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وما قد ينجم عن ذلك من فراغ سياسي.

غصن الزيتون

"
بلير يمد غصن الزيتون لكيري لتفادي العزلة السياسية في حالة فوز هذا الأخير
"
إندبندنت أون ساندي

ذكرت صحيفة إندبندنت أون صاندي أن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أرسل أحد مستشاريه المقربين في مهمة سرية لإصلاح علاقته مع المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية جون كيري.

وقالت الصحيفة إن بلير يخشى أن يبقى معزولا في حالة خسارة الرئيس الأميركي الحالي في انتخابات الثلاثاء القادم بسبب تأييده الحرب على العراق.

ونقلت عن المعسكر الديمقراطي اعتبارهم خطوة بلير هذه "غصن زيتون" تجاه مرشحهم بعد أن كان بعضهم يبدي امتعاضه من غياب أي تأييد من بلير.

وأوردت أن الفوهة بين معسكري بوش وكيري قد زادت في الفترة الأخيرة بعد ورود أنباء تفيد أن زوجة رئيس الوزراء البريطاني انتقدت سياسات الإدارة الأميركية الخاصة بالمعتقلين فيما يعرف بالحرب على الإرهاب وكذلك حقوق الشواذ جنسيا.

"
لا شك في أن هناك اختلافات كبيرة بين المرشحين لكن الحقيقة الخفية لهذه الحملة توحدهما أكثر بكثير من تفرقهما
"
صاندي تايمز
الحقيقة الخفية
وفي موضوع متصل قالت صحيفة صاندي تايمز في افتتاحيتها لهذا اليوم إن أهمية اختيار الناخبين الأميركيين في انتخابات الثلاثاء القادم تكمن في أن ذلك الخيار سيحدد مستقبل العالم لأجيال مستقبلية.

وأضافت أن بعض الناخبين الأميركيين يعتقدون أنهم أمام اختيار بين رؤيتين مختلفتين تماما للدور الذي يجب أن تلعبه دولتهم والهدف الذي يجب أن تصبو إليه ولكن الحقيقة هي خلاف ذلك.

وأكدت أنه لا شك في أن هناك اختلافات كبيرة بين المرشحين لكن الحقيقة الخفية لهذه الحملة توحدهما أكثر بكثير من تفرقهما، فهما متفقان بشكل كبير في تحليلهما لكيفية التعامل مع الخطر الإرهابي رغم نعت كل منهما الآخر بأنه مضلل.

وأضافت أن كلا المرشحين متفقان على الخطر الذي يمثله ترك أسلحة الدمار الشامل تقع في أيدي الأعداء وكلاهما يرى أن الإرهاب الدولي يجب أن يدمر وأن الولايات المتحدة يجب أن تقود الحملة العالمية ضده.

وتختم الصحيفة بالقول "إن هذا ما يجعلنا في العالم الحر نحس بالارتياح أيا كانت نتائج اقتراع الثلاثاء القادم لأن أصول السياسة الأميركية لن تتغير".

شريط بن لادن

"
بن لادن يعرف كيف يناغم بين الصورة والكلمة والحدث لخدمة هدفه
"
بيرغ/أوبزورفر
وفي موضوع تأثير شريط بن لادن الذي بثته قناة الجزيرة على الانتخابات الأميركية أوردت صحيفة صاندي تلغراف نتائج استطلاع للرأي أجرته نيوزويك بعد بث الشريط أظهر أن 50% من الأميركيين يؤيدون بوش مقابل 44% لكيري، هذا في الوقت الذي كان استطلاع مماثل أجري الأسبوع الماضي أعطى بوش 46% مقابل 44% لكيري.

وأضافت الصحيفة أنه إذا تأكد هذا التأييد فإن بوش سيكون ممتنا لعدوه الأول في مساعدته على الحصول على فترة رئاسية ثانية.

أما صحيفة إندبندنت فقالت في نفس الإطار إن رسالة بن لادن أرسلت صدمات كهربائية لقلب أميركا في الوقت الذي لا تزال فيه استطلاعات الرأي تظهر تقارب المرشحين قبل يومين فقط من الاقتراع.

وكتب جيسون بيرغ مقالا في صحيفة أوبزيرفر عن شريط بن لادن قائلا إنه "من الممكن أن لا يعجبكم ما يقول بن لادن، وقد تبغضون كل أفكاره لكنكم تستمعون إليه وقد سمعتم ما قاله".

ويضيف أن الحقيقة هي أن بن لادن يعرف جيدا ما يقوم به فهو أحد أعظم "المروجين" تماما كما كان هملر ولينين ونابليون ولويس الرابع عشر، إنه يعرف كيف يستغل قوة الصورة والكلمة والفعل ويعرف كيف يناغم بينها.

من يخلف عرفات

"
هناك أمثلة حية على أن السياسة الفلسطينية تقوم على التناحر السياسي، وأيا كان الفائز في الصراع القادم على السلطة فإن ذلك لن يتم بصورة نظيفة ونزيهة
"
تيت/هيرالد أون صاندي
كتب روبرت تيت مقالا في صحيفة هيرالد أون صاندي عمن سيخلف الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في حال موته أو تغييب المرض له.

قال تيت إن عرفات ترك مساعديه في "بيت ذئاب" وإن صراعا فوضويا على السلطة قد ينتج إثر نقله إلى باريس.

وأضاف أن قائد السلطة الفلسطينية لم يكتب وصية سياسية لأي من مساعديه ولم يعين أيا منهم رسميا لخلافته وليس من بينهم قائد بارز يستطيع ملء الفراغ السياسي من دون منازع.

وينهي بالقول إن هناك أمثلة حية على أن السياسة الفلسطينية تقوم على التناحر السياسي وأنه أيا كان الفائز في الصراع القادم على السلطة فإن ذلك لن يتم بصورة نظيفة ونزيهة.

وكتبت أوبزيرفر مقالا عن نفس الموضوع قالت فيه إن المسؤولين والسياسيين الفلسطينيين اجتمعوا أمس لتحديد "خطة عمل" تخوفا من أن تكشف نتائج فحص الدم التي أجريت أنه على سرير الموت.

وقالت الصحيفة إن مسؤولي منظمة التحرير الفلسطينية حاولوا طمأنة الشارع بأنه لن يكون هناك فراغ سياسي، ونقلت عن صائب عريقات قوله معلقا على اجتماع منظمة التحرير الفلسطينية إن هذا اجتماع عادي لتدارس الوضع ولن يكون هناك فراغ سياسي.

المصدر : الصحافة البريطانية