الشيخ حسن يوسف
روى القيادي في حركة حماس بالضفة الغربية الشيخ حسن يوسف لمجلة المجتمع الكويتية بعد أيام من إطلاق سراحه ما حدث معه في الأسر، وقال: "ستة وعشرون شهرا خلف القضبان منها سبعون يوما مقيد اليدين والقدمين رهن التحقيق في مئة وواحد وستين بلاغا وسبعة آلاف تقرير من العملاء والجواسيس منذ بداية الانتفاضة".

ويضيف يوسف أن "الانتهاكات الإسرائيلية في حق المعتقلين تبدأ منذ اللحظة الأولى للقبض عليهم, وخلال التحقيق معي تناوب العشرات من أطقم التحقيق القدامى والجد" على استنطاقي.

وقال "ومنهم من حقق معي منذ سبعة عشر عاما في الاعتقالات السابقة وكنت طوال فترة التحقيق في حالة شبح أي واقفا أو جالسا طوال الوقت مع تقييد اليدين والقدمين. ورغم ذلك لم أعترف بشيء، ولم أوقع على لائحة الاتهام تحت شعار قلم مكسور ولسان مقطوع".

ويضيف الشيخ يوسف "خلال اعتقالي قابلت مئات الأسرى منهم من قضى من عمره ثمانية وعشرين عاما حيث دخل السجن صغيرا والآن هو في مرحلة الكهولة، لا زوجة ولا ولد إلا أن معنوياته عالية مثل الأسير نائل البرغوثي".



المصدر : المجتمع الكويتية