التمثيل بجثث الشهداء الفلسطينيين
آخر تحديث: 2004/11/26 الساعة 12:36 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/26 الساعة 12:36 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/14 هـ

التمثيل بجثث الشهداء الفلسطينيين

أبرزت الصحف الأميركية الصادرة اليوم عدة مواضيع من أبرزها الأزمة الإيرانية وتشبيهها بالحالة العراقية التي ساقت إلى حرب بناء على معلومات مغلوطة، كما تطرقت إلى شؤون أمنية داخلية فضلا عن ممارسات الجنود الإسرائيليين.
 

"
الخيار العسكري الأميركي ضد إيران قائم رغم أن الخطوات على الجانب الأوروبي مشجعة
"
نيويورك تايمز

تحذير إيران
تحت عنوان "يوم خلد الأرض" تناولت صحيفة نيويورك تايمز الطريقة التي تعالج بها إدارة الرئيس جورج بوش الأزمة الإيرانية من خلال خلقها لهاجس خاطئ عن تهديد نووي من دولة شرق أوسطية.
 
إذ يتحدث المتشددون في الإدارة الأميركية عن صلتها "بالإرهاب"، ويصورون جهود الأوروبيين السياسية الرامية لتقويض التوتر بمحاولة عقيمة لتسكين شعب لا يمكن الوثوق به بأية حال.
 
وقالت الصحيفة إن وزير الخارجية كولن باول أصدر تحذيرات مشؤومة إزاء المعلومات المخابراتية المتعلقة بإيران والتي باتت مشكوك فيها.
 
وتشبه نيويورك تايمز الحالة بما حصل مع العراق حيث دفع بوش ببلد إلى صراع غير ضروري.
 
وسخرت الصحيفة من تصريحات المسؤولين في الإدارة الأميركية بالتلويح باللجوء للخيار العسكري، رغم أن الخطوات على الجانب الأوروبي مشجعة حيث توصلت إلى تجميد إيران لبرنامجها خلال أيام قليلة، كما أنها رحبت باستعداد الأطراف المتشددة في الحكومة الإيرانية للقبول بالعروض الاقتصادية.
 
وتحدثت الصحيفة عن الإرباك الذي تسببه الإدارة الأميركية من خلال تصريحاتها، فأولها أن إيران لا تسعى فقط لامتلاك القنبلة النووية فحسب بل ربطها بالصواريخ.
 
ولم تخف نيويورك تايمز استهجانها، وقالت إن من يملك قنبلة نووية لا بد وأن يبحث عن طرق لاستخدامها، فضلا عن أن الجميع يعلم بطموحات طهران النووية منذ زمن ليس بقريب. ولم تتردد بالإشارة إلى أن تصريح بوش لم يكن يعتمد على معلومات مؤكدة كما أوردت صحيفة واشنطن بوست أمس.
 
وتابعت أن مراسلها أفاد بأن الصقور في الإدارة الأميركية شرعوا يعزفون على وتر دعم إيران لحزب الله في لبنان وهذه القضية يقر بها العالم منذ عقود، فضلا عن مساندة إيران "للمتمردين" في العراق وهذا أمر لا يخفى على الجميع.
 
وتعرب الصحيفة عن أملها في أن يتعلم بوش من درس العراق ويتفهم مخاطر الإقدام على أي عمل بناء على معلومات مخابراتية مغلوطة لخلق شعور خاطئ بوجود تهديد للأمن القومي.
 
فتح تحقيق

"
الجيش الإسرائيلي يفتح تحقيقا في ممارسات جنوده في الضفة الغربية من تصوير بعضهم البعض إلى جانب جثة شهيد فلسطيني وقد وضعوا في فمه سيجارة
"
نيويورك تايمز

وفي موضوع آخر أفادت نيويورك تايمز بأن الجيش الإسرائيلي أمر بفتح تحقيق في ما اقترفه الجنود الإسرائيليون في الضفة الغربية من تصوير بعضهم البعض إلى جانب جثة "انتحاري" فلسطيني وضعوا في فمه سيجارة.
 
وقال رئيس الشرطة الإسرائيلية الجنرال موشي يعلون بأنه سيفتح تحقيقا بالأمر بناء على تقرير نشرته مجلة يديعوت أحرونوت الأسبوعية والأكثر انتشارا في البلاد.
 
وصف يعلون -وفقا للصحيفة- في تصريح للإذاعة الإسرائيلية الواقعة بأنها "لا تليق بالإسرائيلي وبالجندي اليهودي".
 
وقالت الصحيفة إن تقرير أحرونوت رصد حوادث على غرارها مثل قتل الجنود لفلسطيني أعزل العام الماضي في قطاع غزة حيث قام الجنود بربط وثاقه إلى سيارة جيب ثم جروه إلى قاعدتهم وقاموا بتصوير المشهد.

رسم كاريكاتوري
أما صحيفة واشنطن تايمز فقد عنونت افتتاحيتها بـ"التعصب ومناصريه" لتتحدث عن الرسوم الكاريكاتورية التي تهاجم مستشارة الأمن القومي كوندوليزا رايس حيث نشر أحد الرسامين وهو غاري تروديو رسما كاريكاتوريا يصور فيه رايس بالببغاء ذات شفاه غليظة.
 
وصورها رسام آخر يدعى جيف دانزيغر بامرأة حافية القدمين تجلس على كرسي هزاز وتحمل قارورة أطفال.
 
وتعلق الصحيفة على ما يجري قائلة إن ما يثير الاشمئزاز هو المدى الذي يمكن أن يصل إليه الليبراليون للدفاع عن استخدامهم لهذه الطريقة -الرسم الكاريكاتوري- الوضيعة والعنصرية النمطية لا سيما إذا كان الهدف من السياسيين المحافظين.
 
وفي معرض رد دانزيغر على اتهامه بالنمطية العنصرية في تصويره لرايس، قال إنه "كلما وقعت الإدارة الأميركية في مشكلة يرسلون رايس لأن الصحافة والتي معظمها من الرجال البيض تتعامل معها بشكل أفضل من أن يكون رجلا".
 
"
ما يثير الاشمئزاز هو المدى الذي يمكن أن يصل إليه الليبراليون للدفاع عن استخدامهم طريقة الرسم الكاريكاتوري الوضيعة
"
واشنطن تايمز 
رموز الفزع
وتحت هذا العنوان خصصت صحيفة واشنطن بوست افتتاحيتها للتحدث عن مظاهر التوتر التي تشمل نقاط التفتيش المنتشرة في واشنطن العاصمة رغم اضمحلال مستويات التهديد من اللون البرتقالي إلى اللون الأصفر.
 
وأضافت الصحيفة أن واشنطن -وكأنها اختفت باسم الأمن العام بين الحواجز الإسمنتية- معلقة على أن هذه الإجراءات قد تخدم أغراض معينة ولكن حظر العامة من المرور لا يخدم المصلحة الوطنية.
 
ورحبت بما طالبت به ألينر هولمز نورتن مندوبة العاصمة واشنطن من المسؤولين في العاصمة البدء بعقد اجتماعات شهرية للتنسيق، الأمر الذي من شأنه أن يطور الخطط الأمنية للمدينة.
 
الزرقاوي والقاعدة
وفي موضوع آخر أفادت صحيفة واشنطن تايمز أن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وآخرين من قادة القاعدة يحاولون الاتصال بأبي مصعب الزرقاوي.
 
ونقلت الصحيفة عن نائب رئيس القيادة المركزية الأميركية الجنرال لانس سميث قوله إن المعلومات المخابراتية تشير إلى أن بن لادن يتصل مع الآخرين من خلال رسل حتى لا يفسح المجال للتعرف على صوته إلكترونيا وبالتالي تحديد موقعه في الأراضي الشاسعة بأفغانستان.
المصدر : الصحافة الأميركية