تعرضت صحف بريطانية صادرة اليوم إلى الاختلاف في وجهات النظر الأميركية والأوروبية إزاء الأزمة الإيرانية وطريقة تعامل كل منهما مع هذه الأزمة، كما تطرقت إلى زيارة باول لإسرائيل وسط شكوك في نجاحها، فضلا عن الجدل القائم حيال الدستور الأوروبي.
 
"
إيران من وجهة نظر أميركية تمثل العداوة ورعاية الإرهاب والتدخل في العراق فضلا عن امتلاك وشيك لأسلحة تستطيع من خلالها أن تضرب بها إسرائيل
"
أوبزيرفر
حنكة أوروبية
تتساءل صحيفة أوبزيرفر إذا ما كان هناك دليل على تمتع فريق بوش للسياسة الخارجية بمهارة وحنكة أكثر في التعامل مع الشأن الإيراني منه في الحالتين العراقية والأفغانية اللتين انتهى بهما المطاف إلى دولتين هشتين وفاشلتين.
 
وترى الصحيفة أن إيران تمثل تحديات معقدة وأكثر خطورة، فلديها برنامج نووي لأغراض مدنية وتمتلك تكنولوجيا نووية عسكرية فضلا عن صواريخ بعيدة المدى قد تحمل رؤوسا نووية في نهاية المطاف. كما أن لديها تاريخا طويلا من العداوة لإسرائيل.
 
وقارنت الصحيفة في التعامل مع إيران بين وجهة نظر أميركية التي ترى أن إيران تمثل العداوة ورعاية الإرهاب والتدخل في العراق فضلا عن امتلاك وشيك لأسلحة تستطيع من خلالها أن تضرب بها إسرائيل، وبين وجهة النظر الأوروبية التي وصفتها بالحنكة والمهارة إذ سعت للمفاوضات مع طهران من أجل تجميد تخصيب اليورانيوم.
 
باول في إسرائيل
وفي الشأن الفلسطيني ذكرت صحيفة إندبندنت أن وزير الخارجية الأميركي المستقيل كولن باول سيتوجه الليلة إلى إسرائيل لبدء أسبوع من الدبلوماسية تهدف إلى المساعدة في إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط عقب وفاة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.
 
"
من غير المرجح أن تؤتي زيارة باول إلى إسرائيل أكلها وتخرج بمبادرة مفاجئة
"
إندبندنت
ولم تخف الصحيفة عن تشاؤمها إزاء هذه الخطوة قائلة إنه من غير المرجح أن تؤتي هذه الزيارة أكلها وتخرج بمبادرة مفاجئة جديدة، غير أن بعض الدبلوماسيين يعتقدون أن شارون يقع تحت ضغوط ليظهر استعدادا لاستئناف الاتصالات مع الفلسطينيين عقب إعادة الالتزام بإنشاء دولة فلسطينية من قبل جورج بوش وتوني بلير خلال محادثاتهم في واشنطن قبل عشرة أيام.
 
وأضافت أن باول سيضغط على إسرائيل لتسهيل إجراء الانتخابات الفلسطينية المزمع عقدها في التاسع من يناير/كانون الثاني، وكذلك سيقدم مساعدة قدرها 20 مليون دولار لتغطية نفقات الانتخابات.
 
وأما عن زيارة وزير الخارجية البريطانية جاك سترو فقالت الصحيفة إنه سيقدم دعما عمليا ليس فقط في الانتخابات الفلسطينية بل فيما يتعلق بالترتيبات الأمنية في غزة عقب انسحاب إسرائيل منها.
 
ورغم الاستقبال الحافل الذي سيتلقاه باول إلا أن الإسرائيليين لم يخفوا ارتياحهم لاستقالته وتنصيب مستشارة الأمن القومي كوندوليزا رايس التي وصفوها بصديقة إسرائيل الحقيقية.
 
غوانتانامو
أفادت صحيفة فايننشال تايمز أن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير يواجه جدلا إزاء جهوده الرامية لإطلاق سراح البريطاني المعتقل في سجن غوانتنامو عقب توجيه أميركا اتهاما لأحد المعتقلين بانتمائه لتنظيم القاعدة وتطوعه للقيام بمهمة "انتحارية"، ما من شأنه أن يضع بلير في دوامة سياسية جديدة.
 
وقالت الصحيفة إن وثائق من المحكمة كشفت ولأول مرة هذا الأسبوع أن فيروز عباسي قد تلقى تدريبات عسكرية في "مخيمات الإرهاب" بأفغانستان وكان حاضرا لمرتين على الأقل لدى زيارة أسامة بن لادن المواقع.
 
وأضافت أن طبيعة الادعاءات الخطيرة بحق عباسي فضلا عن المخاوف الناجمة عن إطلاق سراحه قد تقوض الصفقة التي بحثها بلير مع بوش لدى زيارته إلى واشنطن.

"
شيراك وجه تحذيرا لبلير لدى زيارته لندن الأسبوع الفائت أن ثمة احتمالا قويا بأن ترفض فرنسا الدستور الأوروبي المقترح عندما تصوت في الاستفتاء عليه العام القادم
"
اندبندنت
دستور الاتحاد الأوروبي
ذكرت صحيفة إندبندنت أن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير وقادة أوروبيين آخرين يترقبون قرارا سيصدره بضعة آلاف من الاشتراكيين الفرنسيين قد يدمر دستور الاتحاد الأوروبي وينقذ في الوقت ذاته الإهانة من جراء الهزيمة التي قد يمنى بها بلير في الاستفتاء البريطاني على هذه الوثيقة.
 
وقالت الصحيفة إن الرئيس الفرنسي جاك شيراك وجه تحذيرا لبلير لدى زيارته لندن الأسبوع الفائت –كما حذر قادة أوروبيين آخرين- أن ثمة احتمالا قويا بأن فرنسا قد ترفض الدستور الأوروبي المقترح عندما تصوت في الاستفتاء عليه العام القادم.
 
وكانت أكثر الأحزاب اليسارية الفرنسية قد وقفت في وجه هذا الدستور باعتباره أنغلوسكسونيا وأنه مؤامرة تطرف رأسمالي لتقويض مبدأ "رفاهية الدولة" الأوروبية وتجريم لأي محاولة تبني "سياسة اشتراكية حقيقية"، وفقا للصحيفة.
 
وأما الجبهة الوطنية لليمين المتطرف وبعض من نظام شيراك المعتدل فقد أدانوا الدستور لأنه بمثابة تقويض للسيادة الأوروبية ودعوة لتدخل الدولة في النشاط الاقتصادي.

المصدر : الصحافة البريطانية