شيراك يندد بالانتهاكات ضد مواطنيه في ساحل العاج
آخر تحديث: 2004/11/20 الساعة 17:11 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/20 الساعة 17:11 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/8 هـ

شيراك يندد بالانتهاكات ضد مواطنيه في ساحل العاج

أعمال عنف ضد الفرنسيين في ساحل العاج (الفرنسية-أرشيف)
تساءلت صحيفة لوفيغارو عما حدث للرعايا الفرنسيين في ساحل العاج الذين كانوا هدفا لأعمال عنف من طرف أنصار الرئيس لوران غباغبو -على حد تعبيرها- معلنة أن الحكومة الفرنسية التي تكتمت على الانتهاكات ضد مواطنيها بدأت أمس تعطي بعض التوضيحات.
 
وفي هذا السياق قالت الصحيفة الفرنسية إن الرئيس جاك شيراك الذي أكد أن عدة أسر تعرضت لانتهاكات خطيرة أعلن أن باريس ستتابع مهمتها في ساحل العاج للحفاظ على أمن رعاياها.
 
وأضافت أن الجيش الفرنسي كذلك خرج عن صمته ليفضح حالات الاغتصاب التي كان العائدون من ساحل العاج عرضة لها، ونسبت إلى قائد الأركان الفرنسي الفريق أول هنري بيتيجا وصفه للمتظاهرين المساندين للحكومة العاجية بأنهم ناهبون ومغتصبون ومستغلون.
 
وأشارت لوفيغارو إلى وجود شائعات منذ بداية الأحداث تفيد بوجود اغتصاب وانتهاكات خطيرة ضد الأوروبيين، وقد أكدها ما صرح به قائد القوة الفرنسية بساحل العاج هنري بونسي من أن الأوروبيين تعرضوا للاغتصاب في أبيدجان حيث حصلت "مآس لعدد من النساء".
 
ونسبت إلى مصادر عسكرية أن عدد الأوروبيات اللاتي تعرضن للاغتصاب يمكن أن يقدر بالعشرات، وأسندت إلى ممثلة الفرنسيين بساحل العاج أنه تم تسجيل 37 انتهاكا من بينها ثلاث حالات اغتصاب موضحة أنه لم يتم أي إحصاء بعد لهذه الانتهاكات.
 
وفي نفس السياق ذكرت الصحيفة أن عددا من الفرنسيين تعرضوا للضرب والطعن، إلا أنها أوضحت أن وزير الخارجية أكد أنه لم يمت أي فرنسي في هذه الأحداث.
 
وربطت لوفيغارو بين هذه الأحداث وفرار الأوروبيين هربا من العنف حيث بدؤوا يتجمعون في معسكر مشاة البحرية الفرنسية المحاذي لمطار أبيدجان أملا في العودة إلى بلادهم بأسرع وقت ممكن.
 
وذكرت الصحيفة أنه قد تمت إعادة 1600 فرنسي قبل يومين وهناك 770 تجري ترتيبات إعادتهم إلى فرنسا، مضيفة أن البريطانيين أيضا بدؤوا يعملون على إعادة مواطنيهم إلى بلادهم.
المصدر : الصحافة الفرنسية