الباجه جي: هجوم الفلوجة لن ينهي العنف
آخر تحديث: 2004/11/20 الساعة 17:11 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/20 الساعة 17:11 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/8 هـ

الباجه جي: هجوم الفلوجة لن ينهي العنف

اعتبر عدنان الباجه جي رئيس تجمع الديمقراطيين المستقلين في العراق في حوار له بصحيفة الخليج الإماراتية أن الفلوجة ليست "نقطة النهاية" لأعمال العنف، وأن الحملة التي يقودها الأميركيون في المدينة قد تؤدي إلى موجات عنف جديدة.

 

"
الفلوجة ليست نقطة النهاية لأعمال العنف في العراق، والحملة التي يقودها الأميركيون في المدينة قد تؤدي إلى موجات عنف جديدة
"
عدنان الباجه جي/ الخليج
وقال الباجه جي "لقد أثبت المقاتلون أنهم قادرون على القيام بكل العمل في جميع أنحاء العراق، وأن الهجوم على الفلوجة قد يؤجج النار في العراق".

 

وطالب بفتح باب الحوار مع وجهاء مدينة الفلوجة ووقف الاستخدام المفرط للقوة من قبل قوات الاحتلال الأميركي.

 

وردا على سؤال حول استهداف الكنائس والتخطيط لتهجير المسيحيين، قال رئيس التجمع الديمقراطي المستقل في العراق إن "المسيحيين هم جزء أصيل من هذا الشعب، وإذا ما كان البعض يخطط فعلا لدفعهم إلى مغادرة وطنهم فإنه مخطط بائس ولا ريب".

 

وأضاف أنه "لا بد النظر إلى استهداف بعض الكنائس بوصفه جزءا من مخطط إرهابي يهدف إلى تمزيق نسيج المجتمع العراقي وتحويله إلى فئات وطوائف معزولة وخائفة".

 

على صعيد آخر شدد الباجه جي على ضرورة العمل انتخابيا ضد المحاصصة لأنه السبيل لبناء مستقبل العراق الديمقراطي.

 

وأكد وجود اتصالات مع أطراف سياسية متعددة وشخصيات وطنية مستقلة قد تتبلور فيما بعد بصيغة قائمة ديمقراطية موحدة في الانتخابات، وقال "نحن يهمنا فعلا أن تجمع هذه القوى والتيارات صيغة تيار ديمقراطي يلتقي في خطوطه العريضة على ثوابت في العملية السياسية لا تقبل المساومة يأتي في مقدمتها تأسيس دولة القانون والمؤسسات".

 

وحول انعكاس الوضع الأمني على الانتخابات أعرب الباجه جي عن اعتقاده بأن الانتخابات ستجرى في موعدها المحدد، وأنها ستجرى بقدر كبير من "الشفافية والنزاهة"، مشيرا إلى أنه من الضروري إقناع الذين يريدون مقاطعة الانتخابات بالمشاركة "لأن بقاءهم خارج العملية السياسية ليس من مصلحتهم وهم الخاسرون فعلا".



المصدر : الخليج الإماراتية