أبرزت الصحف الإماراتية اليوم الهجوم الأميركي على الفلوجة, ونقلت عن محللين وسياسيين أميركيين قولهم إن الهجوم يذكي نار العنف في العراق، كما علقت على المشهد الفلسطيني في ضوء تدهور الحالة الصحية للرئيس ياسر عرفات، وأوردت أن الرئيس السوري بشار الأسد أكد لرئيس الحكومة اللبنانية عمر كرامي التزام بلاده الدائم بتقديم المساعدة للشعب اللبناني.

 

هجوم الفلوجة

"
الهجوم قد يذكي نار العنف في العراق، ويساعد المقاومة في تجنيد المزيد من الأعضاء إليها، ويؤجج مرارة الرأي العام الدولي ضد واشنطن
"
محللون وسياسيون أميركون/ الخليج
نقلت صحيفة الخليج تعليقات لمحللين وسياسيين أميركيين حول الهجوم الذي تشنه القوات الأميركية على الفلوجة، وقالوا إن "الهجوم قد يذكي نار العنف في مختلف مناطق العراق".

 

وأضافوا أن هذا الهجوم "يساعد المقاومة العراقية وخاصة الجماعات الإسلامية منها في تجنيد وضم المزيد من الأعضاء إليها، ويؤجج مرارة الرأي العام الدولي ضد الولايات المتحدة، ولكن لا بد من تحمل هذه المخاطر".


ولفتت الصحيفة إلى أن مسؤولين أميركيين وعراقيين يرون أن تكثيف الحملة لملاحقة رجال المقاومة العراقية، الذين يقدر عددهم في منطقة المثلث السني بثلاثة آلاف، خطوة ضرورية ومهمة للتمهيد لإجراء الانتخابات التشريعية المقررة في يناير/ كانون الثاني المقبل.

 

وأشارت إلى أن هؤلاء المسؤولين لم يستبعدوا أن تتمكن القوات الأميركية والعراقية المشاركة في الهجوم على الفلوجة من القبض على أبو مصعب الزرقاوي.



 

المشهد الفلسطيني

وفي تعليقها على المشهد الفلسطيني في ضوء تدهور الحالة الصحية للرئيس ياسر عرفات قالت صحيفة البيان في افتتاحيتها إن هذا المشهد "يثير قلق ومخاوف العرب وكل من يتعاطف ويدافع عن حقوق شعب عربي اغتصبت أرضه وسلبت حقوقه أمام العالم الذي يلتزم الصمت على جرائم الصهاينة".

 

وأضافت الصحيفة أن "فلسطين الغالية لا يرتبط مصيرها ومستقبلها برمز أو قيادة بعينها، إنما يرتبط مصيرها بإرادة وعزيمة ونضال شعبها العربي العظيم الذي واجه على مدى ثلاثة أرباع قرن ما لم يواجهه شعب في التاريخ القديم والحديث".

 

ولفتت إلى أن "كل عربي يتعلق قلبه بفلسطين وأرضها المقدسة التي تحتضن المسجد الأقصى المبارك أولى القبلتين وثالث الحرمين يزعجه أن تنشق وحدة الصف الفلسطيني أو يتناحر رفاق السلاح في صراع سياسي لا طائل منه سوى المزيد من التمزق والتشتت".

 

وخلصت إلى أن "الشعب الفلسطيني الذي كشف عن إخلاصه وولائه لقيادته المنتخبة قادر على أن يتغلب على كل الصعاب والتحديات التي تواجهه، وأنه يجب أن يتماسك الفلسطينيون ويعتصموا بحل الله جميعا ولا يتفرقوا".

 

سوريا ولبنان

"
الأسد أكد لكرامي التزام بلاده الدائم بتقديم كل مساعدة ممكنة للشعب اللبناني وبدعم الجهود التي تبذلها الحكومة اللبنانية على كل الصعد
"
الاتحاد
وبشأن العلاقات السورية اللبنانية أفادت صحيفة الاتحاد بأن الرئيس السوري بشار الأسد أكد في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء اللبناني عمر كرامي التزام بلاده الدائم بتقديم كل مساعدة ممكنة للشعب اللبناني، وبدعم الجهود التي تبذلها الحكومة اللبنانية على كل الصعد.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن كرامي أكد في المقابل حرص الحكومة اللبنانية على تطوير العلاقات السورية اللبنانية بما يخدم المصالح المشتركة والمصير الواحد في مواجهة مشاريع الهيمنة الإسرائيلية تجسيدا لمبدأ "العلاقات المميزة" التي تشكل ركنا أساسيا من ميثاق الوفاق الوطني اللبناني.

 

وأوضحت أن رئيس الوزراء اللبناني أشاد بما قدمته دمشق من دعم لمسيرة بناء الدولة اللبنانية ومؤسساتها.

على صعيد آخر، أشارت الصحيفة إلى أن وزير العدل اللبناني عدنان عضوم أكد خلال مؤتمر صحفي عقده أمس في بيروت على عدم وجود "ملفات انتقائية أو سياسية تشفي وانتقام" لدى الحكومة اللبنانية.

 

ونقلت الصحيفة عن عضوم قوله إن "لبنان ينضبط تحت ظل القانون، وإن حدود الحرية هي سقف القانون".



المصدر : الصحافة الإماراتية