التمردات الجهوية طعن في كيان السودان
آخر تحديث: 2004/11/17 الساعة 10:48 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/17 الساعة 10:48 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/5 هـ

التمردات الجهوية طعن في كيان السودان

علقت الصحف السودانية اليوم على التمردات الجهوية التي يتعرض لها السودان حاليا وقالت إنها تهدد كيان الدولة، كما تحدثت عن الجهود الدولية لحل أزمة دارفور، وذكرت أن الخرطوم عبرت عن تقديرها لما تردد عن سعي ليبيا لتطبيع العلاقات السودانية الإريترية.

 

تمردات جهوية

"
طالما كانت هذه التمردات جهوية فهذا يعني حديثا لا في السياسة بل في الجغرافيا التي تشكل عليها هذا السودان، وإذا تهددت الجغرافيا فهذا يعني تهديدا لكيان الدولة نفسها
"
محمد لطيف/ الرأي العام
تناول الكاتب محمد لطيف في تحليل له بصحيفة الرأي العام التمردات الجهوية التي يتعرض لها السودان حاليا، وقال إن "تمرد الغرب وتذمر الشرق هو في الواقع تمرد ليس ضد جهة محددة بل هو ضد ثقافة سادت في هذه البلاد زمانا طويلا، وهي ثقافة مصالح ضيقة الأفق عجزت عن أن تستصحب حقيقة أهمية الأخذ بمبدأ التنمية المتوازنة وبمبدأ الحقوق المتساوية، وتجاوز تهديد الحكومة والأحزاب واتجه نحو الجغرافيا".

 

وأضاف الكاتب أنه "إذا كانت الحركة الشعبية تحلم في يوم من الأيام بأن تبني السودان الجديد على أنقاض السودان القديم، فقد كان حريا بها أن تحافظ على أصل البناء، والشاهد الآن أن تذمر الشرق وتمرد الغرب يعني أننا نتحدث عن تمردات جهوية".

 

وخلص إلى أنه "طالما كانت هذه التمردات جهوية فهذا يعني حديثا لا في السياسة بل في الجغرافيا التي تشكل عليها هذا السودان.. وإذا تهددت الجغرافيا فهذا يعني تهديدا لكيان الدولة نفسها".

 

أزمة دارفور

وإلى أزمة دارفور حيث علمت صحيفة الأيام أن تحضيرات مكثفة أوروبية وأفريقية وأميركية تجرى الآن لعقد اجتماعات بين الحكومة السودانية وحركات التمرد في دارفور حدد لها الـ25 من الشهر الجاري في دولة أفريقية لم تحدد بعد لمناقشة الأوضاع الإنسانية في الإقليم.

وقال مصدر مطلع للصحيفة في نيروبى إن مدير برنامج المعونة الأميركية أندرو نتتانيوس يزور العاصمة التشادية نجامينا هذه الأيام للتشاور مع حكومتها ولتقييم الأوضاع الإنسانية واللاجئين السودانيين هناك البالغ عددهم أكثر من 100 ألف.

 

وذكر المصدر أن نتنانيوس سيجري لقاءات مع قيادة المجموعات المسلحة في دارفور للتنسيق معها لعقد اجتماع مع الحكومة لمناقشة الأوضاع الإنسانية والاتفاق على أجندة التفاوض بين الطرفين المتحاربين للوصول لاتفاق سلام يتزامن مع اتفاق الحكومة والحركة الشعبية في حال نجاح جولة المفاوضات الحالية في نيفاشا.

 

وأشار المصدر إلى المبادرة التي تقدمت بها واشنطن مع أطراف أوروبية ومفوضية الاتحاد الأفريقى بشأن دارفور، وذكر أنها تنص على وقف إطلاق النار فورا بين الأطراف المتحاربة لأهداف إنسانية لمدة ستة أشهر، والسماح للمنظمات الدولية بتمرير الإغاثة للاجئين والنازحين من دارفور.

 

"
الاتحاد الأفريقي يعزز بعثته في السودان التي يتوقع أن يرتفع عددها إلى 3320 شخصا من بينهم عسكريون ومراقبون عسكريون وشرطة ومتعاونون مدنيون
"
المشاهير
وبشأن الجهود الأفريقية لاستتباب الأمن في دارفور كشف مصدر في الاتحاد الأفريقي لصحيفة المشاهير عن انتشار ثلث قوات بعثة السلام التابعة للاتحاد الأفريقي في الإقليم.

 

وقال المصدر إن الاتحاد الأفريقي لديه 594 جنديا مكلفا بحماية المراقبين المنتشرين في دارفور من أصل 1703 جنود.

 

وأوضح أن هؤلاء الجنود كلفوا مهمة حماية المدنيين المقيمين قرب المراقبين.

 

ولفت المصدر إلى أن الاتحاد الأفريقي يعزز حاليا بعثته في السودان التي يتوقع أن يرتفع عددها على المدى المتوسط إلى 3320 شخصا من بينهم عسكريون ومراقبون عسكريون وشرطة ومتعاونون مدنيون.

 

وأشار إلى أن الاتحاد يهدف إلى نشر كامل لعناصر بعثة الأمم المتحدة في دارفور في نهاية الشهر الجاري.

 

مبادرة القذافي

أفادت صحيفة الرأي العام بأن الحكومة السودانية عبرت عن تقديرها لما تردد عن سعي ليبيا لتطبيع العلاقات السودانية الإريترية.

 

ونقلت الصحيفة عن وزير الخارجية مصطفى عثمان إسماعيل قوله إن "الخرطوم ليس لديها تفاصيل عن المبادرة الليبية ولكنها تقدرها وتتجاوب معها، والسودان يرغب في علاقات مع إريتريا تقوم على أسس صحيحة".

 

كما نقلت عن الوزير السوداني قوله إن "الحكومة السودانية لا ترغب في أن يستمر التوتر في العلاقات مع أسمرة رغم أن لها مآخذ على النظام الإريتري إذا ما عولجت فلن تكون هناك مشكلة".

المصدر : الصحافة السودانية