عرفات سمم بمادة أصابت الدم
آخر تحديث: 2004/11/15 الساعة 19:38 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/15 الساعة 19:38 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/2 هـ

عرفات سمم بمادة أصابت الدم

كشفت مصادر فلسطينية رفيعة المستوى لصحيفة الوطن السعودية أن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات قد سمم بمادة أصابت الدم ويعتقد على الأرجح بأن السم قد دس له عن طريق الدواء الذي يأخذه بشكل يومي.

"
حالة الغيبوبة التي تلم بعرفات خطوة مقصودة من الأطباء كي يبقى ساكنا ولا يقوم بأي جهد فتبقى دورته الدموية هادئة، ما يصعب وصول السم للدماغ بكميات كبيرة
"
مصادر فلسطينية/ الوطن السعودية

وأكدت المصادر نقلا عن مقربين لعرفات موجودين معه في باريس أن سبب حالة الغيبوبة التي تلم به "خطوة مقصودة" من قبل الأطباء المشرفين على علاجه في فرنسا، وهم يزودونه بشكل متواصل بمادة المخدر لأنهم يفضلون أن يبقى ساكنا ولا يقوم بأي جهد فتبقى دورته الدموية هادئة، ما يصعب وصول السم للدماغ بكميات كبيرة.

 

وأوضحت أن عينات أخذت من دم الرئيس عرفات في باريس وأرسلت إلى ثلاث دول أوروبية -رفضت الإفصاح عن اسمها- على اعتبار أن كل دولة متخصصة بسم معين، وذلك من أجل تحديد نوع السم المعطى له وبناء عليه يمكن التوصل إلى المصل المضاد ومعالجته به.

 

وبينت المصادر أن "الانتظار هو سمة المرحلة الحالية" ريثما تظهر نتائج التحاليل الطبية، على اعتبار أن ذلك المصل هو "الأمل الوحيد المتبقي لإنقاذ حياة عرفات". وشددت على أنه رغم حالة الخطر التي يواجهها عرفات ما زالت احتمالات معالجته قائمة.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن مصادر فلسطينية مطلعة رجحت أمس أن تكون إسرائيل وراء الحالة الصحية السيئة التي يعاني منها الزعيم الفلسطيني وذلك عبر"تسميمه" في محاولة لقتله ببطء.

 

كما أشارت إلى أن هناك أنباء عن أن الأجهزة الأمنية الفلسطينية تجري تحقيقات مكثفة للكشف عما إذا كان عرفات تعرض لوضع السم في طعامه، خاصة أنه تعرض قبل ذلك لـ13 محاولة اغتيال منها ثلاث محاولات عن طريق دس السم.

ورجحت الصحيفة فرضية تورط إسرائيل في مرض الرئيس الفلسطيني، وعزت ذلك إلى أن الحالة التي يعاني منها عرفات حاليا مشابهة لما تعرض له خالد مشعل
رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في عمان في أواخر التسعينيات، عندما قام اثنان من عملاء الموساد بحقنه بمادة سامة أدخلته في سبات، وكان من الممكن أن تؤدي إلى الموت لولا تدخل العاهل الأردني الراحل الملك حسين وإنقاذ حياته بالضغط على إسرائيل للكشف عن المصل المضاد.

المصدر : الوطن السعودية