إسرائيل تعارض دفن عرفات بالقدس
(الفرنسية-أرشيف)

نسبت صحيفة لوفيغارو الفرنسية الصادرة اليوم الأحد إلى وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز القول إن إسرائيل مستعدة لتسهيل المرور لكل الذين يرغبون في حضور مراسيم دفن رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات في قطاع غزة "في حالة وفاته".
 
وقالت الصحيفة إن موفاز أكد أن الجيش الإسرائيلي سيقلص التفتيش الأمني إلى الحد الأدنى بالنسبة للزوار الأجانب -عربا كانوا أو غير عرب- الذين يدخلون قطاع غزة من الحدود المصرية رغبة في حضور دفن عرفات.
 
من جهة أخرى ذكرت لوفيغارو أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون قال إنه سيعارض دفن عرفات في ساحة المساجد بالقدس التي تضم المسجد الأقصى ثالث أقدس مكان عند المسلمين، ناسبة في نفس الوقت إلى وزير دفاعه موفاز القول إن إسرائيل ستتخذ الإجراءات المناسبة عندما يصلها أي طلب بهذا الشأن من السلطة الفلسطينية.
 
وقالت الصحيفة إن وزير العدل الإسرائيلي نفى بصورة قاطعة إمكان دفن عرفات في القدس التي اعتبرها "مقر ملوك إسرائيل لا مدفن الإرهابيين العرب".
 
وفي تصريحات إضافية أسندت الصحيفة إلى موفاز أن حرس عرفات القديم يبدو قادرا على المواصلة، لكن إسرائيل ستنتظر القيادة الفلسطينية الجديدة حتى تحارب الإرهاب وتقوم بإصلاحات على سبيل الديمقراطية.
 
ونسبت الصحيفة إلى إذاعة الجيش الإسرائيلي أن الجيش أكمل استعداداته بالنسبة لما يتعلق بإجراءات دفن عرفات، مذكرة أن الرئيس الفلسطيني لا يزال يرقد في مستشفى برسي في إحدى ضواحي باريس وهو بين الحياة والموت.
 
وأضافت أن مقبرة عائلة عرفات بخان يونس يمكن أن تكون المكان اللائق والمناسب لدفن عرفات، إلا أن المدينة صغيرة لا يمكن استقبال الوفود الأجانب فيها بالإضافة إلى جموع الشعب الفلسطيني التي ستبكي رئيسها هناك.
 
وعلقت الصحيفة على أن مدفن العائلة الصغير لا يناسب قدر عرفات في أذهان الفلسطينيين الذين قادهم نحو نصف قرن من الزمان.

المصدر : الصحافة الفرنسية