"
مسار الخط المقترح للمشروع يبدأ في الكويت وينتهي بسلطنة عمان مرورا بالسعودية والبحرين وقطر والإمارات مع وجود فرص لمده جنوبا لليمن وشمالا للعراق وإيران ثم سوريا وتركيا حتى يمكن ربطه مع الدول الآسيوية والأوروبية
"
قالت صحيفة الخليج الإماراتية إن قادة دول مجلس التعاون الخليجي يناقشون في قمتهم الدورية بالمنامة التي ستنعقد في ديسمبر/ كانون الأول المقبل تقريرا عن الدراسة الأولية لمشروع إنشاء خط للسكك الحديدية يربط بين المدن الرئيسية للدول الأعضاء والذي يستغرق تنفيذه ست سنوات.

وقال وكيل وزارة المواصلات عبد الله أحمد بن ناصر لوتاه بالإمارات للصحيفة إن دول المجلس وصلت لمراحل متقدمة جدا بتوفير البنى التحتية وتتمتع بأفضل وأحدث وأكبر شبكات الطرق البرية وأحدث المطارات وأكبر الموانئ البحرية، مشيرا لأهمية تسخير واستغلال هذه الإمكانات والاستفادة القصوى منها ولا سيما بالمجالات الاقتصادية.

وأكد لوتاه في تصريحات خاصة للخليج أن أهمية الأفكار المطروحة لإنشاء خطوط سكك حديدية تربط بين دول المجلس لاستكمال منظومة الربط فيما بينها حيث سيكون لها أثر كبير بخلق الترابط والتواصل بتسهيل انتقال السلع والركاب والتبادل التجاري بين الدول الأعضاء.

وأعلن المسؤول الإماراتي أن دراسة الجدوى الأولية للمشروع اطلع عليها وزراء المواصلات والنقل بدول المجلس خلال اجتماعهم الأخير 19 أكتوبر/ تشرين الأول بالعاصمة الكويتية حيث أثبتت إمكانية إنشاء خط سكك حديدية بين دول المجلس وأهميته المستقبلية لتدعيم قطاع النقل البري.

وسلطت الدراسة الضوء على مسار الخط المقترح للمشروع من خلال بدايته في دولة الكويت وانتهائه بسلطنة عمان مرورا بالسعودية والبحرين وقطر والإمارات مع وجود فرص لمده جنوبا لليمن وشمالا للعراق وإيران ثم سوريا وتركيا حتى يمكن ربطه مع الدول الآسيوية والأوروبية.

المصدر : الخليج الإماراتية