انتقدت الصحف الفلسطينية الصادرة اليوم انحياز مرشحي الرئاسة الأميركية جورج بوش وجون كيري إلى جانب الاحتلال الإسرائيلي في الوقت الذي يرتكب فيه شارون أبشع  جرائمه بحق الشعب الفلسطيني. وتناولت الصحف أيضا بالخبر والتحليل والتعليق التصعيد الإسرائيلي في شمال قطاع غزة.
 
بوش وكيري
انتقدت صحيفة القدس في افتتاحيتها تحت عنوان "بوش وكيري في خدمة الاحتلال" مرشحي الرئاسة الأميركية وقالت إن المنظرة التلفزيونية الأولى بينهما أثارت انتباه المراقبين والمحللين، خاصة أن بوش وكيري تجاهلا تماما الصراع العربي الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية والعربية لدى تطرقهما إلى الشرق الأوسط وركزا على الأوضاع في العراق. والأغرب أن كليهما قال إن العراق الذي يريده سوف يخدم إسرائيل.
 
"
من العار أن يتجاهل بوش وكيري ما يرتكب بحق الأطفال الفلسطينيين والعراقيين وأن يدافعوا عن الاحتلال وما يرتكبه من قتل وتدمير
"
القدس
وأضافت "أن هذا يعني أن قادة أميركا يكشفون آخر الأقنعة ويؤكدون زيف ادعاءاتهم بأنهم يؤمنون بمبادئ العدل والحرية وحقوق الإنسان، مؤكدة أنه من العار أن يتجاهل بوش وكيري ما يرتكب بحق الأطفال الفلسطينيين والعراقيين وأن يدافعوا عن الاحتلال وما يرتكبه من قتل وتدمير.. وقد حان الوقت كي يقول المجتمع الدولي كلمته وكي تقول كل القوى المحبة للحرية والعدل والسلام كلمتها".
 
عرس حزين
وفي الشأن الداخلي نشرت القدس تقريرا حول عرس حزين لزفاف شقيقة زكريا الزبيدي قائد كتائب الأقصى في الضفة الغربية المهدد بالتصفية من قبل الاحتلال. وقالت الصحيفة "حزن وبكاء ودموع هكذا تحول حفل زفاف الشابة عدن محمد الزبيدي من مخيم جنين التي رفضت إقامة أي مراسم خاصة لزفافها رغم محاولات صديقاتها وأقاربها إقناعها بذلك لعلها تساهم في إدخال الفرحة إلى نفوس العائلة التي تعيش منذ سنوات مشاعر الحزن والألم جراء ما ارتكبته قوات الاحتلال بحقها من ممارسات قمعية".
 
وأضافت القدس أن عدن وشققتها كوثر وأقاربها لم يتوقفوا عن البكاء طوال اللحظات الأخيرة في منزلها وأنها وراحت تردد "لا أشعر بأي معنى لارتدائي ثوب العرس الأبيض وأنا أتذكر والدتي.. لقد حرمني الاحتلال والدتي التي استشهدت في معركة مخيم جنين في مارس/ آذار 2002، كما أن أخي طه استشهد في ريعان الشباب وهو يستعد لحفل زفافه".
 
وتصف عدن يوم زفافها بالقول "توقف قلبي وشعرت بألم وغصة كبيرة كادت تقتلني عندما شاهدت أقربائي قادمين لوداعي بينما يغيب عني إخواني الثلاثة زكريا الزبيدي الذي تطارده قوات الاحتلال وتهدد بتصفيته وشقيقاي يحيى وداود يقبعان في السجون الإسرائيلية، كما داهمت قوات الاحتلال منزلنا واعتقلوا شقيقي عبد الرحمن وأبناء عمي ليومين".
 
اعتقال عميل
وفي متابعتها للتطورات في غزة كشفت صحيفة الأيام عن قيام أعضاء من المقاومة الفلسطينية باعتقال عميل للمخابرات الإسرائيلية (الشاباك) كان يقوم بإبطال مفعول عبوة ناسفة تضعها المقاومة في طريق الدبابات الإسرائيلية.
 
ونقلت عن "أبو عبير" الناطق الإعلامي باسم لجان المقاومة الشعبية "ألوية الناصر صلاح الدين" قوله إن العميل المذكور كان يبطل العبوات من خلال قطع الأسلاك الموصلة إليها، موضحا أنه كان في دائرة الشبهات منذ مدة طويلة حيث رصدت المقاومة تحركاته إلى أن ضبط متلبسا وهو يقطع الأسلاك الموصلة للعبوات.
 
وتحت عنوان "حرب في غزة" رأى الكاتب حسن البطل أن الاجتياح الجاري يأتي بعد فشل أسلوب "الصد" الذي يلي فشل أسلوب "الردع"، وتقول إسرائيل إنها لا تريد فشلا ثالثا في "علاج" معضلة صواريخ "القسام" من جذورها.
 
وأضافت أن هناك سببا إسرائيليا آخر لفقد الأعصاب وهو الدفاع عن ادعاءات تربط هدوء العنف بإقامة الجدار الفاصل في الضفة، وكانوا في إسرائيل يشيرون إلى "نجاح" الجدار المحيط بغزة، لكن الصواريخ "تقفز" والفدائيين يهاجمون القلاع العسكرية و"الجدار ساخن" بفعل التظاهرات مما قد يشير إلى بوادر فشل إسرائيلي بعيد المدى.
 
وأكد أن إسرائيل فقدت ما تبقى من تماسك أعصابها.. وخلال أقل من يومين رفعت معدل القتل إلى المعدل العراقي.. مع مقاربة بسيطة بين عدد السكان الفلسطينيين والعراقيين.
 
إعلان الطوارئ
من جهتها قالت صحيفة الحياة الجديدة إن مجلس الوزراء أعلن حالة الطوارئ القصوى في جميع الوزارات والمؤسسات الرسمية وطلب توجهها إلى العمل الفوري وتسخير كل إمكانياتها لمساعدة المناطق المنكوبة وإغاثة المواطنين.
 

"
مطالبة القوى العالمية والأمتين العربية والإسلامية وكافة الشرفاء والأشقاء والأصدقاء بالتحرك الفوري الفاعل للجم العدوان الشاروني ووضع حد لجرائم الحرب والإبادة
"
الحياة الجديدة

وأضافت أن المجلس في بيان أصدره الليلة الماضية أعلن أن رئيس الوزراء قطع زيارته الرسمية التي كانت مقررة اليوم إلى روسيا الاتحادية وتركيا وقرر العودة فورا إلى البلاد لقيادة جهود التصدي للعدوان والإشراف على توفير الإغاثة الفورية للمواطنين المتضررين.
 
وأشارت الصحيفة  إلى أن القوى الوطنية والإسلامية دعت جماهير شعبنا في محافظات الوطن إلى التظاهر اليوم تعبيرا عن الغضب على مجازر الاحتلال وتأكيدا على التمسك بحقوقه في الحرية والعودة.
 
وأوضحت أن هذه الدعوة تزامنت مع مطالبة القوى العالمية والأمتين العربية والإسلامية وكافة الشرفاء والأشقاء والأصدقاء بالتحرك الفوري الفاعل للجم العدوان الشاروني ووضع حد لجرائم الحرب والإبادة التي تقترفها قوات الاحتلال الآن في جباليا وقطاع غزة وسائر الأراضي الفلسطينية.

المصدر : الصحافة الفلسطينية