عمليات عسكرية كبرى لاستعادة المثلث السني
آخر تحديث: 2004/10/7 الساعة 12:43 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/7 الساعة 12:43 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/23 هـ

عمليات عسكرية كبرى لاستعادة المثلث السني

اهتمت الصحف العربية الصادرة من لندن اليوم بتدهور الوضع الأمني في العراق، فقد أوردت صحيفة الحياة أن مصادر في وزارة الدفاع الأميركية كشفت أمس أن القوات الأميركية تحضر لعمليات عسكرية مشتركة ضخمة مع قوات الحرس الوطني العراقي لإعادة السيطرة على الفلوجة ومدن أخرى في ما يسمى "بالمثلث السني" في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل تمهيدا لإجراء الانتخابات العراقية.

"
القوات الأميركية تحضر لعمليات عسكرية مشتركة ضخمة مع الحرس الوطني العراقي لاستعادة السيطرة على الفلوجة ومدن أخرى في ما يسمى بالمثلث السني
"
مصادر بالبنتاغون/
الحياة
كما أوضحت المصادر أن القيادة المركزية الأميركية سترسل قوات إضافية مؤقتة إلى العراق لم تكشف عن عددها، للمساعدة في السيطرة على الأوضاع عشية الانتخابات العراقية.

وامتنعت المصادر عن التعليق على أسباب توقيت العمليات الذي يأتي بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية التي تجرى يوم الثاني من الشهر القادم.

ومن جهتها قالت الصحيفة إن القوات الأميركية تتوقع سقوط أعداد كبيرة من الضحايا في صفوفها خلال تلك العمليات، ما دفع إلى تأجيلها إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية تفاديا لتأثيرها سلبا على فرص إعادة انتخاب الرئيس جورج بوش.

وعلى صعيد آخر قال رئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي في تصريحات لصحيفة الزمان إن الانتخابات العراقية ستجرى في جميع أنحاء البلاد في الموعد المحدد لها وهو يناير/ كانون الثاني المقبل.

وأضاف أن هناك "وضعا استثنائيا وخطيرا وتوجد انتهاكات وتعديات"، لكنه أوضح أن هناك "قوى كانت تعادي الحكومة لكن موقفها بدأ يتحسن نتيجة السياسات المتبعة حاليا المدعومة من قبل جميع القوى السياسية".

الوضع في لبنان
وتعليقا على محاولة اغتيال وزير الاقتصاد اللبناني المستقيل مروان حمادة، قالت صحيفة القدس العربي في افتتاحيتها إن "لبنان يعيش حاليا حالة من التوتر تهدد بتبديد فترة الاستقرار القصيرة التي مر بها خلال السنوات العشر الماضية".

"
محاولة اغتيال الوزير حمادة مؤشر على وجود جهات أجنبية تحاول العبث مجددا بالملف اللبناني، والجهات التي تريد تخريب العلاقات اللبنانية السورية هي التي تستفيد من محاولة الاغتيال
"
القدس العربي

وأضافت أن محاولة الاغتيال هي أحد أبرز المؤشرات على وجود جهات أجنبية تحاول العبث مجددا بالملف اللبناني، وخلق فتنة سياسية تقود إلى اضطرابات وربما صدامات عسكرية تحرم لبنان "الجديد" من أهم إنجازاته وهو الأمن.

وأشارت الصحيفة إلى أنه من الطبيعي أن تتوجه بعض أصابع الاتهام إلى سوريا بالوقوف خلف هذه العملية، لأن الكتلة التي ينتمي إليها الوزير حمادة تعارض التمديد للرئيس اللبناني إميل لحود.

وخلصت إلى أن الجهات التي تريد تخريب العلاقات اللبنانية السورية وإخراج سوريا من لبنان وإنهاء دورها الإقليمي هي التي تستفيد من محاول الاغتيال، فهذه الجهات هي التي استصدرت قرارا عن مجلس الأمن الدولي يطالب بسحب القوات السورية من لبنان، وهي التي اتهمت سوريا بتسهيل انتقال جماعات المقاومة إلى العراق عبر الحدود.

 

أسلحة الدمار الشامل

بخصوص قضايا منع الانتشار النووي في المنطقة، أوضح المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية الدكتور محمد البرادعي في حوار له بصحيفة الشرق الأوسط أنه من السابق لأوانه الكلام عن رفع الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن.

كما قال "آسفا" إن الدول العربية أساءت معالجة البرنامج النووي الإسرائيلي منذ الستينات وفوتت فرصا عديدة لإجبار إسرائيل على التخلي عن أسلحتها النووية، حيث
كانت لدى الدول العربية وبالذات مصر فرصة عندما عقدت اتفاقيات كامب ديفد أن تثير هذا الموضوع. كذلك فاتت الفرصة خلال كل الاتفاقات العربية الإسرائيلية، كما فاتت تماما عند انضمام الدول العربية إلى اتفاقية منع الانتشار النووي إذ كان عليهم أن يشترطوا انضمام إسرائيل.

من جهته عبر البرادعي عن سعادته لوجوده ووكالة الطاقة الذرية على رأس المرشحين لجائزة نوبل للسلام لهذا العام والمقرر أن تعلن نتيجتها بعد غد.

وأكد أنه تقدم بطلب لاستكمال ولاية ثالثة على رأس الوكالة الدولية بعد إلحاح العديد من دول العالم، وقال "سأرتاح لو غادرت منصبي وطلبي الاستمرار لولاية ثالثة تضحية واستجابة لمطالب دول عديدة".
المصدر :