تناولت أبرز الصحف العربية الصادرة في لندن اليوم الزيارة المتوقعة لرئيس الوزراء البريطاني إلى السودان مشيرة إلى أنها الأولى، كما نشرت تقريرا جديدا للأمين العام للأمم المتحدة يقول إن سوريا لم تف بالمطالب التي تضمنها قرار مجلس الأمن الدولي الذي صدر الشهر الماضي بشأن احترام سيادة لبنان.

"
زيارة بلير للسودان تطور في علاقات الخرطوم ولندن وتشكل إسهاما جيدا بوقوف طرف أساسي في العلاقات الدولية على موضوع دارفور وتأمين صورة واضحة
"

وزير سوداني/الشرق الأوسط

بلير يزور الخرطوم
تحدثت صحيفة الشرق الأوسط عن الزيارة المرتقبة لرئيس الوزراء البريطاني توني بلير للخرطوم الأربعاء المقبل لإجراء مباحثات مع المسؤولين هناك عن الأوضاع بإقليم دارفور المضطرب والعلاقات المشتركة.

وتشمل مباحثات المسؤول البريطاني لقاءات مع الرئيس عمر البشير ونائبه الأول ووزير الخارجية، قبل أن يتوجه لأديس أبابا في إطار جولة أفريقية.

وتعتبر زيارة بلير الأولى من نوعها لمسؤول بريطاني بمستواه للخرطوم منذ ربع قرن، وتأتي بعد خمسة أسابيع من زيارة وزير الخارجية البريطاني للسودان حفلت بمباحثات في العاصمة وجولة ميدانية لدارفور.

وتشير الصحيفة إلى أن حكومة بلير تمارس الضغط على الحكومة السودانية بشدة إزاء الأوضاع الإقليم المضطرب.

ورحبت الحكومة السودانية بالزيارة واعتبرها وزير الدولة بالخارجية فرصة للتشاور، وللوقوف على الحقائق المتعلقة بدارفور بدلا من التقارير التي تأتي في كثير من الأحيان وهي تحمل أخطاء وتهويلا.

وأضاف الوزير: نعتبر الزيارة بحد ذاتها تطورا في إطار العلاقات بين السودان وبريطانيا، وقد تشكل إسهاما جيدا بوقوف طرف أساسي بالعلاقات الدولية على موضوع دارفور وتأمين صورة واضحة عنها من وجهة نظر الحكومة السودانية.

لبنان وسوريا لم يفيا بالمطالب
نقلت صحيفة القدس العربي عن التقرير الجديد للأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أن لبنان وسوريا لم يفيا بالمطالب التي تضمنها قرار مجلس الأمن والذي صدر الشهر الماضي بشأن احترام سيادة لبنان، وجاء في التقرير أنه لم يتم الإيفاء بالمتطلبات من الأطراف المختلفة التي نص عليها القرار 1559.

ويدعو القرار لانسحاب كافة القوات الأجنبية من لبنان، في إشارة واضحة لسوريا التي لا تزال القوة الرئيسية بلبنان حيث تحتفظ بأكثر من عشرة آلاف جندي.

"
تقرير أنان تحدث عن تمديد ولاية الرئيس اللبناني إميل لحود معترضا على بقاء الحكومات والقادة بالسلطة بعد الحدود الموضوعة أساسا لها
"

القدس العربي

وتحدث أنان عن مزارع شبعا مشيرا للموقف اللبناني القائل إنها ما زالت محتلة من قبل إسرائيل، لكنه لفت في الوقت ذاته لتقرير صادق عليه مجلس الأمن بأن إسرائيل نفذت الانسحاب من جنوب لبنان طبقا للقرارين 425 و426.

وتحدث تقرير أنان عن تمديد ولاية الرئيس اللبناني إميل لحود معترضا على بقاء الحكومات والقادة بالسلطة بعد الحدود الموضوعة أساسا لها، مشيرا إلى أن هناك انطباعا بوجود تدخل سوري ونفوذ بالغ على الساحة اللبنانية.

وجاء في التقرير أن حكومتي لبنان وسوريا أبلغتنا أن القوات السورية موجودة في لبنان بناء على دعوة من بيروت ولذلك فوجودها هو باتفاق متبادل.

ولم يشر القرار الذي تم تبنيه بأغلبية ضئيلة من تسعة أصوات مع امتناع ستة عن التصويت لسوريا بالتحديد إلا أنه كان موجها لدمشق بوضوح، ونص على أن يقدم أنان تقريره خلال 30 يوما من تبني القرار.

مشرف يعزز موقفه
تناولت صحيفة الحياة التغييرات الواسعة التي أجراها الرئيس الباكستاني برويز مشرف في قيادة الجيش حيث عين رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية الجنرال إحسان الحق رئيسا لهيئة الأركان، فيما عين قائد فيلق إقليم السند سليم أحسن حياة -الذي تعرض في يونيو/حزيران الماضي لمحاولة اغتيال- نائبا لرئيس الأركان.

ولعب جهاز الاستخبارات برئاسة إحسان الحق دورا كبيرا في الإيقاع بعدد من قادة الصف الأول في تنظيم القاعدة قبل تسليمهم لواشنطن. ولم تتضمن التغييرات اسم خليفته في رئاسة الاستخبارات.

ويعتقد محللون أن التغييرات ستعزز موقف مشرف داخليا وخارجيا، بخلاف ما تشيعه بعض الأوساط من أن ثمة خلافا على قوته في الجيش والسلطة.

المصدر :