البابا شنودة
من المنتظر أن تشهد سويسرا انعقاد أول مؤتمر دولي تحت عنوان ما يسمى بـ"الأقباط المصريين.. أقلية تحت الحصار" في فندق ماريوت بمدينة زيورخ السويسرية في الفترة من 23 إلى 25 سبتمبر/ أيلول الحالي.
 
وقالت صحيفة الأسبوع المصرية المعارضة إن الدعوة وجهت إلى عدد كبير من الصحفيين المصريين والعرب والغربيين لمناقشة ما تمت تسميته بعمليات القمع الوحشي التي تتعرض لها الأقليات المسيحية في بلدان الشرق الأوسط وخصوصا مصر، ووضع إستراتيجيات جديدة لمواجهة عمليات القمع الديني والثقافي التي تمارس ضد الأقباط المسيحيين المصريين وإعادة توكيد حقوقهم الإنسانية والدينية.
 
المؤتمر دعا إليه عدد من المهاجرين الأقباط المرتبطين بالخارج وهم بالتحديد ثلاث جهات: منظمة التضامن المسيحية الدولية ومقرها سويسرا وتحالف الدفاع عن حقوق الإنسان ومقره الولايات المتحدة الأميركية وحملة اليوبيل ومقرها إنجلترا.
 
ويقوم رجل الأعمال المسيحي المهندس عدلي أبادير يوسف باستضافة المؤتمر في فندق ماريوت. ويحضره عدد من الشخصيات المصرية والغربية وممثلون من منظمات حقوق الإنسان في الولايات المتحدة والدانمارك وسويسرا.
 
ومن المنتظر أن يشهد المؤتمر أيضا نقاشا عاما حول ما يسمى بالتحديات التي يفرضها انتشار "الإسلام السياسي" على أوروبا والشرق الأوسط.

وتضيف الصحيفة أن جهات أميركية وصهيونية هي التي تتولى الإشراف والإعداد لهذا المؤتمر المشبوه الذي يسعى إلى توظيف مزاعم كاذبة حول "اضطهاد الاقباط" لحسابات تتعلق بالأهداف الإستراتيجية الأميركية والصهيونية ضد مصر مسلمين ومسيحيين على السواء.

المصدر : الأسبوع المصرية