في مقال مطول لها في صحيفة إندبندنت البريطانية, قالت وزيرة التنمية الدولية البريطانية السابقة إنه لم تكن هناك مناقشة صادقة داخل حكومة توني بلير على الإطلاق فيما يخص المسألة العراقية وإن الوزراء اطلعوا على كم قليل من المعلومات الاستخبارية بل إنهم عرفوا التفاصيل من خلال قراءتهم للصحف.

وزعمت الوزيرة السابقة بحكومة بلير والتي استقالت من منصبها إثر الحرب على العراق, أن بريطانيا لم يحكمها مجلس وزاري منذ عام 1997, فالسلطة تتركز في أيدي رئيس الوزراء ومن هم مقربون من حوله, بحيث لا يعتبر بلير نفسه مسؤولا أمام حكومته أو البرلمان بل تجاه وسائل الإعلام فقط.


أشار 90% من المواطنين البيض إلى أنه ليس لديهم أصدقاء من أبناء الأقليات في حين قال 47% من أبناء الأقليات إن غالبية أصدقائهم أو جميعهم هم من البيض

غارديان

الفجوة واسعة بين العرقيات

أظهر استطلاع للرأي العام أجرته لجنة المساواة بين الأعراق ونشرت نتائجه صحيفة غارديان البريطانية، أن الفجوة لا تزال واسعة بين أتباع الديانات وأبناء العرقيات المختلفة في بريطانيا بعد أربعين عاما من اعتماد مبدأ التعددية الثقافية في البلاد.

وأشار 90% من المواطنين البيض إلى أنه ليس لديهم أصدقاء من أبناء الأقليات, في حين قال 47% من أبناء الأقليات إن غالبية أصدقائهم أو جميعهم هم من البيض.

دليل بريطاني للهجمات
نقلت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية عن الوزيرة المسؤولة عن مكافحة الإرهاب بالحكومة البريطانية هازل بليرز أن الحكومة تخطط لإصدار دليل يساعد المواطنين على كيفية التعاطي مع أي هجمات يقوم بها تنظيم القاعدة، وكذلك كيفية التصرف في حال وقوع اعتداءات مشابهة لانفجارات محطات القطارات بالعاصمة الإسبانية مدريد.

بليرز دعت عبر الصحيفة كل منزل في بريطانيا لأخذ الاحتياطات اللازمة وتخزين الأطعمة المعلبة وقوارير المياه والأدوية وأرقام الهاتف التي قد يحتاجها المرء، مشيرة إلى أن فكرة حدوث اعتداء أمر غير وشيك وبالتالي يجب العيش بلا خوف إلا أن الاحتياط واجب لأن الخطر الإرهابي أمر جدي وحقيقي.

المصدر :