ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أن السفير الأميركي لدى إسرائيل دان كريتسر اجتمع أمس بمستشار وزير الدفاع الإسرائيلي باروخ شبيغل, واتفقا على أن يقوم وفد أميركي مطلع شهر سبتمبر المقبل بالإشراف على عملية تفكيك النقاط الاستيطانية الإسرائيلية.


أقيمت منذ اعتلاء شارون سدة الحكم 23 نقطة استيطانية غير قانونية تعهدت إسرائيل بإخلائها

مصادر/ يديعوت أحرونوت

وقالت مصادر سياسية للصحيفة إن مصير قسم كبير من 23 نقطة استيطانية معدة للتفكيك لايزال رهن قرار محكمة العدل العليا الإسرائيلية، وأن حكومة شارون تنتظر الحصول على ضوء أخضر من المحكمة ليتسنى لها إنهاء عملية تفكيكها.

وتقول بعض المصادر إنه أقيمت منذ اعتلاء أرييل شارون سدة الحكم 23 نقطة استيطانية غير قانونية تعهدت إسرائيل بإخلائها.

ويحث الأميركيون الحكومة الإسرائيلية على إتمام عملية الإخلاء هذه, ويرى البعض في الوفد الأميركي الذي ينتظر وصوله للمنطقة مطلع الشهر المقبل دليلا على جدية النوايا الأميركية بهذا الخصوص.

اليهود يؤيدون كيري
تحدثت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن استطلاع للرأي العام نظمه المركز اليهودي الوطني بالولايات المتحدة خالفت نتائجه توقعات الجمهوريين بأن الانتخابات الأميركية الرئاسية في نوفمبر/تشرين الثاني القادم ستشهد تحولا في طريقة تصويت اليهود الأميركيين لصالح الحزب الجمهوري.

فقد أعرب 75% من اليهود الأميركيين من المشاركين في الاستطلاع تأييدهم للمرشح الديمقراطي جون كيري, مقابل 22% قالوا إنهم سيصوتون لصالح المرشح الجمهوري الرئيس جورج بوش.

القاعدة تجتمع بوزيرستان
قال الرئيس الباكستاني برويز مشرف لمجلة تايم الأميركية إن اجتماعا هاما للغاية عقد بوزيرستان في باكستان مارس/آذار الماضي لقيادات الصف الثاني بتنظيم القاعدة لبحث هجمات إرهابية جديدة.

وأشارت المجلة إلى أن أبو عيسى الهندي الذي اعتقل الشهر الحالي ببريطانيا كان ضمن من حضروا الاجتماع. ويعتبر مسؤولو مكافحة الإرهاب الأميركيون الهندي عميلا بارزا للقاعدة ببريطانيا.

كذلك حضر الاجتماع محمد جنيد بابر الذي اعتقل بنيويورك في أبريل/نيسان, واعترف في المحكمة الأسبوع الماضي بأنه التقى أحد كبار مسؤولي القاعدة بباكستان هذا العام.


إدارة بوش ترغب في تسجيل الحوارات التي تجري بين المعتقلين بمعسكر غوانتانامو ومحامييهم من أجل الحصول على أي معلومات استخبارية

يو أس أي توداي

واشنطن تسجل حديث المعتقل لمحاميه

ذكرت صحيفة يو أس أي توداي الأميركية أن إدارة الرئيس بوش ترغب في تسجيل الحوارات التي تجري بين المعتقلين بمعسكر غوانتانامو ومحامييهم من أجل الحصول على أي معلومات استخبارية من خلال المحامين عن هؤلاء المعتقلين.

ونقلت الصحيفة عن أحد محامي الحكومة الأميركية قوله إن هذا الإجراء يمكن أن ينتج عنه معلومات ذات أهمية استخبارية لا يمكن الحصول عليها خلال التحقيقات مع المعتقلين.

وقالت الصحيفة إن السلطات الأميركية وافقت على أن يلتقي المحامون بالمعتقلين بالسجن شريطة أن تسجل هذه اللقاءات وأن تطلع على ما يدونونه من ملاحظات فيما بعد.

الصحيفة أشارت إلى أن هذا الإجراء يعتبر مخالفا لأنظمة القضاء بالولايات المتحدة ويأتي كمحاولة للالتفاف على قرار المحكمة العليا الأميركية التي أكدت حق معتقلي غوانتانامو في الطعن في قرارات اعتقالهم ومحاكمتهم أمام القضاء المدني الأميركي.

المصدر :