واشنطن تعترف بقوة المقاومة العراقية
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:07 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:07 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

واشنطن تعترف بقوة المقاومة العراقية

في ضوء تجاوز عدد قتلى القوات الأميركية في العراق لألف جندي وتصاعد العمليات العسكرية خلال الأيام الماضية، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية في تقرير لها أن المسؤولين الأميركيين اعترفوا بقوة وسيطرة المقاومة العراقية على مساحات هامة وسط العراق.


المسؤولون الأميركيون اعترفوا بقوة وسيطرة المقاومة العراقية على مساحات هامة وسط العراق

نيويورك تايمز


وقالت الصحيفة إنه لا يعرف متى تستطيع القوات الأميركية والعراقية إعادة السيطرة على تلك المناطق, ونقلت عن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أن الإستراتيجية الأميركية لاستعادة السيطرة على تلك المناطق تعتمد على تدريب وتسليح القوات العراقية للقيام بهذه المهمة.

لكن قائد القوات المشتركة ريتشارد مايرز استبعد نجاح القوات العراقية في مهمتها قبل نهاية العام الجاري.

وأشارت الصحيفة إلى وجود مخاوف متزايدة لدى واشنطن من أن يؤثر هذا الوضع الأمني المتردي على الانتخابات العراقية المقرر إجراؤها في يناير/ كانون الثاني.

انتقاد أميركي
وبشأن رد الفعل الأميركي تجاه التصريحات الفلسطينية المستنكرة لمجزرة الشجاعية التي راح ضحيتها 15 شهيدا من حركة حماس، ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أن الناطق بلسان وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر انتقد تصريحات رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع التي برر فيها أي رد فلسطيني على هجوم الشجاعية بغزة الذي نفذه الجيش الإسرائيلي وأسفر عن 15 شهيدا من حركة حماس.
وقال باوتشر إن هذه "الأقوال ليست مقبولة".

قضية تجسس
وفيما يتعلق بالتحقيقات في القضية المتهم فيها مترجم بقاعدة غوانتانامو الأميركية بالتجسس ونقل 200 وثيقة سرية لأعداء الولايات المتحدة خارج القاعدة، نقلت صحيفة يو إس أيه توداي الأميركية عن المحقق في القضية تأكيده أنه لم يكن بين هذه الوثائق سوى واحدة فقط مصنفة كوثيقة سرية.


هيئة الدفاع عن الحلبي قالت إن اعتراف المدعي العام بعدم أهمية الوثائق الموجودة معه تسقط معظم التهم الموجهة إليه

يو إس أيه توداي


وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الاعتراف جاء بعد مرور ستة أشهر على سقوط اتهامات بحق واعظ مسلم في القاعدة في قضية مماثلة, وقالت إن نتائج التحقيقات والاعترافات هذه تلقي بمزيد من الأسئلة حول وجود محاولات تجسس في القاعدة من الأساس.

وأوضحت أن محكمة عسكرية عقدت للمترجم أحمد الحلبي أمس واجهته بـ16 تهمة منها محاولة التجسس والكذب على المحققين وعدم إطاعة الأوامر, وهى تهم لو صحت فقد يحكم عليه بالسجن مدى الحياة, لكن هيئة الدفاع عن الحلبي قالت إن اعتراف المدعى عليه بعدم أهمية الوثائق الموجودة معه تسقط معظم التهم الموجهة إليه.

جاسوس بريطاني
وفي قضية تمكن دبلوماسي سعودي من تجنيد ضابط بريطاني لحساب المخابرات السعودية، كشفت صحيفة غارديان البريطانية أن علي الشمراني الذي كان يشغل منصب السكرتير الثالث في السفارة السعودية بلندن, تمكن من تجنيد الضابط البريطاني غازي القاسم الذي قام بتزويده بمعلومات سرية للغاية عن رجل الدين المتشدد أبو حمزة المصري والمعارض السعودي محمد المسعري وأفراد من عائلة المهدي السودانية.

وقالت الصحيفة إن الضابط البريطاني كان يحصل على مبالغ مالية نظير المعلومات التي كان يقدمها للشمراني.

وأشارت إلى أن الدبلوماسي السعودي ترك بريطانيا العام الماضي, أما الضابط البريطاني فاعترف بتزويده الدبلوماسي بالمعلومات من خلال تسلله إلى أجهزة الحاسوب الخاصة بالشرطة, وقيامه بزيارة الأشخاص المستهدفين واستجوابهم بحجة أنه يجري استطلاعا حول العنصرية.

وحاول الضابط غازي القاسم الانضمام إلى الفرع الخاص في الشرطة من خلال تقديمه طلبا لهذا الغرض، وهو ما كان سيمكنه من الاطلاع على معلومات أكثر حساسية.

المصدر :