واشنطن تعارض إجراء انتخابات فلسطينية
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:07 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:07 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

واشنطن تعارض إجراء انتخابات فلسطينية

أفادت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية نقلا عن مصادر أميركية بأن إدارة جورج بوش تعارض مبادرة فلسطينية تهدف لإجراء انتخابات لمنصب رئيس السلطة الفلسطينية في يناير القادم.


الجهود الفلسطينية المبذولة لإحياء قضية الانتخابات تعتبر محاولة لإعادة عرفات لمركز السيطرة لمنحه الشرعية أمام الرأي العام العالمي

داني أيالون/ يديعوت أحرونوت

وكان الوزير الفلسطيني صائب عريقات عرض المبادرة خلال اللقاء الذي عقده الأسبوع الفائت في واشنطن مع وزير الخارجية الأميركي كولن باول.

وكشفت المصادر أن باول أوضح لعريقات أن انتخابات كهذه يجب التحضير لها بدقة، على أن تكون وفق خريطة الطريق مشددا على أن المرحلة الأولى من الخطة تلزم الفلسطينيين بمحاربة الإرهاب بنجاح.

وتنقل الصحيفة عن السفير الإسرائيلي بواشنطن داني أيالون أن الجهود الفلسطينية المبذولة لإحياء قضية الانتخابات تعتبر محاولة لإعادة عرفات لمركز السيطرة لمنحه الشرعية أمام الرأي العام العالمي، وقبل الانتخابات يجب التأكد من وجود المؤسسات الديمقراطية المناسبة والمرشحين الجديين.

قتل العراقيين في دجلة
قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إن أربعة جنود أميركيين اتهموا بقتل أسير عراقي برميه من فوق جسر في نهر دجلة إضافة لرجل آخر قتل في يناير الماضي.

الصحيفة أشارت إلى أن ثلاثة جنود وضابطا يواجهون تهمة القتل غير العمد، أما الرابع وهو ضابط فإنه متهم بالتعدي على القتيل, وكان المتهمون الأربعة أدلوا بتصريحات كاذبة عن الحادث.

وتضيف الصحيفة أن الجيش الأميركي بدأ تحقيقات تتعلق بمقتل حوالي أربعين أسيرا عراقيا، لافتة إلى أن هذه التهم الجديدة المعلن عنها تظهر اتساع رقعة الانتهاكات التي يتعرض لها السجناء.

وفي نفس الشأن قالت واشنطن بوست إن الجيش وجه تهم القتل لثلاثة من الجنود البريطانيين وتهمة الإساءة لرابع في ما يتعلق بحادثة جرت يونيو الماضي عندما أجبر الجنود اثنين من المحتجزين العراقيين بالقفز في مياه نهر دجلة حيث مات أحدهما غرقا.

وتقول الصحيفة إنه تم توجيه تهم القتل والإساءة والتعذيب والإدلاء بتصريحات كاذبة للجنود الثلاثة التابعين لفرقة المشاة الرابعة وتوجيه تهمة الإساءة والتعذيب للرابع، هذا وأشارت التقارير الصادرة عن الجيش إلى تورط ضباط كبار في الجيش منهم قائد الكتيبة العسكرية.

وتضيف الصحيفة أن أحد الضباط يدعى سافيل أمر جنوده في ليلة 3 يونيو أن يقودوا اثنين من المحتجزين العراقيين للجسر الواقع على نهر دجلة وأمرهم بدفعهم من فوق الجسر عقابا لهم على خرقهم حظر التجول.

وتشير تقارير الجيش إلى أن سافيل قال أثناء التحقيق في الحادثة إنهم كانوا أفرجوا عن هؤلاء المعتقلين، هذا ويواجه سافيل عقوبة بالسجن مدة تصل 26 عاما.


الخطر الأكبر الذي يهدد العراق حاليا يكمن في الإرهابيين الذين يتدفقون من الخارج ويستهدفون المدنيين ومشاريع البنى التحتية

ريكاردو سانشيز/ الديلي تلغراف

أخطاء فادحة لسلطات الاحتلال

نشرت صحيفة الديلي تلغراف البريطانية تصريحات للقائد السابق لقوات الاحتلال في العراق الجنرال ريكاردو سانشيز أقر خلالها بأخطاء فادحة ارتكبت من سلطات الاحتلال في ما يتعلق بتعاطيها مع قضية المسلحين وتداعياتها, لكنه دافع عن المعارك التي خاضتها قواته في الفلوجة والنجف, وأشار إلى أن قوات الأمن العراقية التي أرسلت للفلوجة لكبح جماح المسلحين منيت بفشل ذريع.

وأعرب سانشيز عن اعتقاده أن الخطر الأكبر الذي يهدد العراق حاليا يكمن في الإرهابيين -على حد تعبيره- الذين يتدفقون على البلاد من الخارج ويستهدفون المدنيين ومشاريع البنى التحتية في هجماتهم.

المصدر :