صلاحيات كاملة من بوش لمدير الاستخبارات
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:07 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:07 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

صلاحيات كاملة من بوش لمدير الاستخبارات

علقت صحيفة نيويورك تايمز على إعلان الرئيس الأميركي جورج بوش أنه سيعطي الصلاحيات الكاملة full budgetary authority لمدير الاستخبارات الجديد للتصرف بميزانية الوكالة واعتبرت ذلك تراجعا جوهريا لبوش يخالف مواقفه السابقة, وتنفيذا لإحدى توصيات لجنة التحقيق المستقلة بأحداث 11 سبتمبر.

وأشارت الصحيفة إلى أن موقف بوش يأتي أيضا في إطار الاستجابة للضغوط التي تمارس عليه من الديمقراطيين وقيادات بحزبه الجمهوري والذين كانوا يعلنون دائما أن مديرا للاستخبارات بدون سيطرة على ميزانية الوكالة سيكون بمثابة مدير بدون صلاحيات.

وأوضحت الصحيفة أنه بمقتضى إعلان بوش الأخير والذي جاء خلال مقابلة له مع نواب من الكونغرس من الحزبين الجمهوري والديمقراطي بالبيت الأبيض أمس فمدير الاستخبارات الجديد سيكون حر التصرف بإنفاق 75% من ميزانية الاستخبارات البالغة 40 مليار دولار بالعام في حين ستتقلص نسبة سيطرة البنتاغون من 80% إلى 25% منها.


السلام كان أكثر دموية من الحرب والتجربة الأميركية بالعراق أصبحت أشبه بالتجربة المريرة التي خاضتها إسرائيل على مدى 18 عاما من احتلالها لجنوب لبنان

ضباط أميركي/ واشنطن بوست

تصدير الخردة من بغداد لواشنطن

ذكرت صحيفة لوس أنجلوس تايمز أنه بعد مرور ثلاثة أشهر على اجتياح قوات الاحتلال الأميركية للعراق جرت عمليات تصدير واسعة لآلاف الأطنان من الحديد الخردة من البلاد, بينها 42 محرك صواريخ ومعدات يمكن استخدامها بإنتاج أسلحة دمار شامل.

الصحيفة استندت لتقرير صادر عن الأمم المتحدة أكد أن عمليات التصدير تمت بموافقة وزير التجارة العراقي وبإشراف الأميركيين واستمرت حتى 28 يونيو/ حزيران الماضي، وانتقد التقرير ما أسماه بعمليات الإزالة المنظمة لمواد كانت خاضعة لرقابة الأمم المتحدة بعدد من المواقع الحساسة.

وأشارت الصحيفة إلى أن صورا للأقمار الاصطناعية أظهرت أن عددا من المواقع الهامة لصنع الصواريخ محيت من على وجه الأرض, وأنه لا يعرف مصير الأجهزة الخاصة بالمنظمة الدولية التي كانت تستخدم بالمراقبة.

148 أميركيا قتلوا منذ نقل السلطة
ارتفاع أعداد القتلى من الجنود الأميركيين بالعراق كان محور اهتمام صحيفة واشنطن بوست، التي أجرت مقابلات مع ضباط بالجيش الأميركي ومحللين عسكريين للوقوف على الوضع بالعراق.

تذكر الصحيفة أن 148 جنديا أميركيا قتلوا منذ النقل الجزئي للسلطة في 28 يونيو/ حزيران الماضي وذلك وفقا لإحصاءات وزارة الدفاع الأميركية.

وتعتبر الصحيفة الرقم إشارة مخيفة إلى أنه وبعد 18 شهرا من الغزو فوتيرة القتال تتزايد بدلا من أن تخف حدتها.

وفي وقت تركز فيه الاهتمام على المواجهات بالنجف ومناطق ساخنة أخرى تكبد الجيش الأميركي خسائر أكبر بالأرواح بمناطق أخرى بالعراق، منها محافظة الأنبار ومدينة سامراء، إذ بلغ مجموع القتلى بتلك المناطق خلال الفترة المذكورة 44 قتيلا.

تتابع واشنطن بوست: اتساع رقعة أعمال العنف تعكس قوة المقاومة من ناحية وتشكل من ناحية أخرى تحديا كبيرا لقادة القوات الأميركية خلال الأشهر القادمة حيث تستعد الولايات المتحدة لإجراء انتخابات بالعراق لتأسيس حكومة عراقية جديدة.

الصحيفة تنقل عن أحد الضباط الأميركيين بالعراق قوله: السلام كان أكثر دموية من الحرب والتجربة الأميركية بالعراق أصبحت أشبه بالتجربة المريرة التي خاضتها إسرائيل على مدى 18 عاما من احتلالها لجنوب لبنان.

سترو يخشى الخطط الإسرائيلية
في حديث خاص لصحيفة غارديان البريطانية, عبر وزير الخارجية البريطاني جاك سترو عن مخاوفه من محاولات إسرائيل الهادفة لتغيير الحقائق على الأرض, واصفا الخطط لبناء ألف وحدة سكنية جديدة للمستوطنين بالضفة بأنها انتهاك لخريطة الطريق كما تنذر بعزل القدس الشرقية وعدم إلحاقها بالدولة الفلسطينية بالمستقبل.

وأعرب سترو عن تفاؤله بتمكن الحكومة العراقية المؤقتة من إلحاق الهزيمة بمن وصفهم المخربين الذين يسعون لتدميرها.

وقال سترو: إنه واثق من أن الحكومة البريطانية ستكسب الاستفتاء الشعبي على الدستور الأوروبي الذي تم تعديله بما يضمن حماية مصالح بريطانيا.

وأحجم سترو عن الإجابة على تساؤلات تتعلق بوجود توتر في العلاقات بين حكومة بلير وإدارة الرئيس الأميركي بوش أو المرشح الديمقراطي للرئاسة كيري.


تصريحات قريع وتأييده لعمليات الرد على إسرائيل تبرير للإرهاب

شالوم/ يديعوت أحرونوت

طرد ياسر عرفات بات أقرب

نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية عن وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم القول خلال اجتماع مع ناشطين من حزب الليكود إن طرد ياسر عرفات بات أقرب من أي وقت مضى.

وتنسب الصحيفة لمصادر سياسية إن يوم عرفات سيحين، صحيح أنه لا توجد حاليا خطة عملية وميدانية، لكن عندما تتغير الظروف سيدرس الأمر.

كما هاجم وزير الخارجية الإسرائيلي رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع بشدة، وقال: إن تصريحات قريع وتأييده لعمليات الرد على إسرائيل هي تبرير للإرهاب.

ووصف شالوم العام الذي مضى، منذ تعيين قريع رئيسا للحكومة بأنه عام بدون فعل، وتهرب مستمر من المسؤولية. ودعا شالوم لإتمام إقامة الجدار الفاصل بأسرع وقت ممكن، واصفا الجدار بمنقذ الأرواح.

المصدر :