شارون يستبق رأي محكمة العدل
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:05 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:05 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

شارون يستبق رأي محكمة العدل


حكومة شارون استبقت صدور الحكم بإيفاد شالون إلى واشنطن لوضع خطة لإجهاضه

الجمهورية


ألقت الصحف العربية اليوم الضوء على الرأي الاستشاري الذي ستصدره محكمة العدل الدولية اليوم بشأن شرعية الجدار الفاصل، فقالت صحيفة الجمهورية المصرية في افتتاحيتها إن "الحكم الذي تنطق به محكمة العدل الدولية اليوم في قضية جدار العزل العنصري الذي أقامته إسرائيل على الأرض الفلسطينية المحتلة هو حكم استشاري في قضية طرحتها الجمعية العامة للأمم المتحدة على المحكمة بأغلبية أعضائها بعد أن فشل مجلس الأمن في اتخاذ قرار بشأن الجدار بسبب الفيتو الأميركي".

وأضافت الصحيفة أن "حكومة شارون استبقت صدور هذا الحكم بإيفاد وزير خارجيتها سيلفان شالوم إلى واشنطن لوضع خطة لإجهاض حكم المحكمة الذي يتوقعونه ضد الجدار، خاصة إذا عادت الدول العربية إلى مجلس الأمن لإعادة النظر في القضية مسلحة بحكم قضائي يبطل إقامة الجدار ويحمل في طياته الدعوة لإزالته".

وخلصت الصحيفة إلى أنه "يمكن في ضوء انتظار الحكم النظر إلى المذابح الإسرائيلية اليومية ضد الشعب الفلسطيني على أنها دليل جديد على فقدان حكومة شارون الدموي أية رؤية سياسية للتوصل إلى تسوية مرضية مع الفلسطينيين وسقوط كل البدائل التي اخترعها (رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل) شارون للهروب من مائدة المفاوضات وآخرها خطة الفصل الأحادية الجانب التي تلفظ الآن أنفاسها الأخيرة".

مقتدى الصدر
وبخصوص الإشاعات التي راجت أخيرا حول وجود الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في لبنان، نقلت صحيفة المستقبل اللبنانية نفي مسؤول العلاقات الخارجية في تيار السيد مقتدى الصدر الشيخ حسن الزرقاني هذه الإشاعات.

وأكد الزرقاني للصحيفة أن مقتدى الصدر موجود في العراق ولكنه لم يحدد بالضبط مكان وجوده، وأشار الزرقاني إلى أن سبب غياب الصدر عن وسائل الإعلام يعود إلى الظروف الأمنية التي تحيط بوضعه ومن أجل الحفاظ على حياته، وأنه سيطل على الإعلام وجماهير العراق في الوقت المناسب وعندما تقتضي الضرورة.

محاكمة صدام
وبشأن محاكمة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين ورموز النظام السابق، نقلت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية عن مصادر موثوق بها تأكيدها أن جلسات من هذه المحاكمة ستنقل إلى منطقة كردستان العراق لكي تكون المحكمة قريبة من مكان وموقع بعض الجرائم التي ارتكبها النظام السابق بحق الشعب الكردي.

وأشارت الصحيفة إلى أن اتفاقا بهذا الصدد قد جرى بين الأكراد والمحكمة الجنائية الخاصة التي تتولى محاكمة صدام وأعوانه.

وأوضحت مصادر الصحيفة أن الهدف من نقل جلسات من محاكمة صدام ورموز نظامه المتهمين بارتكاب جرائم ضد الأكراد العراقيين يعود إلى صعوبة إرسال كل هؤلاء الشهود وأصحاب الدعاوى الخاصة بمقاضاة صدام وأعوانه إلى بغداد لحضور جلسات المحاكمة.

وفي موضوع محاكمة أركان النظام السابق، أضافت الصحيفة أن مصدرا من حكومة الإقليم الكردي رجح أن تكون محاكمة علي حسن المجيد المعروف بـ(علي الكيمياوي) في مدينة حلبجة التي تعرضت على يده وبأمر مباشر منه إلى ضربة كيمياوية عام 1988.

الأمن العراقي
بالنسبة لعملية الانتساب إلى الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة العراقية، كشف عراقيون لصحيفة الوطن السعودية عن معلومات تفيد منح بعض الأحزاب العراقية حق تعيين الراغبين في الانضمام إلى جهاز المخابرات والقوات الخاصة والشرطة السرية المعروفة بقوات الأمن والإشراف عليهم.

وأكد شباب عراقيون للصحيفة رفض طلبات تعيينهم من الجهات المسؤولة عن التعيينات في جهاز المخابرات والأمن والقوات الخاصة وأنهم أبلغوا بضرورة جلب كتب تأييد من أحزاب معينة تسمح لهم بالانضمام إلى الأجهزة الأمنية.

وأوضح هؤلاء الشباب أن التقديم إلى القوات الخاصة يتطلب تأييد حزب الدعوة الإسلامية، ويتطلب التقديم إلى قوات الأمن موافقة حركة الوفاق الوطني التي يتزعمها رئيس الوزراء إياد علاوي فيما يشترط في الراغب في الانتساب إلى المخابرات موافقة الأحزاب الكردية.

ويتضح من المعلومات التي أدلى بها الراغبون في الانتساب أن جهاز المخابرات أصبح تحت سيطرة الأكراد وأن القوات الخاصة لحزب الدعوة وقوات الأمن لحركة الوفاق.

الانتخابات الأميركية


كيري بات متفوقا بأكثر من 10 نقاط على بوش بسبب إعلان الأول ضم السيناتور جون إدواردز إلى بطاقته الانتخابية

الرأي العام


وفي سباق انتخابات الرئاسة الأميركية، قالت صحيفة الرأي العام الكويتية إن استطلاعا جديدا للرأي أظهر أن المرشح الديمقراطي جون كيري بات متفوقا بأكثر من عشر نقاط على الرئيس جورج بوش، شرط غياب المرشح المستقل رالف نادر عن المسرح الانتخابي في انتخابات نوفمبر المقبلة.

وذكرت الصحيفة أن هذه هي المرة الأولى التي يصل فيها تفوق كيري على بوش إلى أكثر من عشر نقاط، وهو ما عزاه كثير من المراقبين إلى إعلانه ضم السيناتور من ولاية نورث كارولينا جون إدواردز إلى بطاقته الانتخابية.

وأظهر الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة برنستون سيرفي أسوسييتس الدولية أن عددا كبيرا من الأميركيين يفضلون إدواردز على ديك تشيني نائب الرئيس الحالي الذي بدأت أصوات في الحزب الجمهوري تطالب بوش باستبداله قبل الانتخابات.

كما أظهر الاستطلاع أنه لو جرت الانتخابات اليوم فإن كيري وإدواردز سيفوزان بـ48% من الأصوات مقابل 41% لبوش وتشيني.

لكن الاستطلاع وجد أنه إذا كان السباق الانتخابي ثنائيا بين بطاقتي بوش وكيري، فإن كيري وإدواردز سيتفوقان على بوش وتشيني بنسبة 51% مقابل 43%.

المصدر : الصحافة العربية