القاعدة تخطط لضرب أهداف أميركية جديدة
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:07 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:07 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

القاعدة تخطط لضرب أهداف أميركية جديدة

كشفت صحيفة ذي غارديان البريطانية تفاصيل جديدة عن أهداف محتملة يخطط تنظيم القاعدة لضربها, وذلك من خلال المعلومات والملفات التي وجدت بأجهزة الكمبيوتر الخاصة بالمعتقلين الذين قبض عليهم بباكستان مؤخرا.


وجد بالملفات صورة لوزير الخزانة البريطاني غوردون براون مما يعني أنه كان بين المستهدفين، وتم العثور على مخططات لمهاجمة مدينة نيويورك

ذي غارديان

فقد وجد بالملفات صورة لوزير الخزانة البريطاني غوردون براون مما يعني أنه كان بين المستهدفين، وتم العثور على مخططات لمهاجمة مدينة نيويورك.

ورغم أن المسؤولين الأميركيين اعتبروا العثور على تلك المعلومات نصرا لهم, فإن الأمر أثار من جديد القلق بشأن عزم القاعدة على تنفيذ هجمات بحجم تلك التي وقعت في 11 سبتمبر 2001.

انتقادات بريطانية باكستانية لواشنطن
ذكرت ديلي تليغراف البريطانية أن الولايات المتحدة تعرضت لانتقادات لاذعة من المسؤولين البريطانيين والباكستانيين بعد تسريبها تفاصيل وأسماء عدد من المشتبه بأنهم يعدون لهجمات على أهداف أميركية دون داع.

وقالت الصحيفة إن هؤلاء المسؤولين وبينهم وزير الداخلية البريطاني ديفد بلانكت اتهموا واشنطن بأنها أخطأت عندما رفعت مستوى التأهب الأمني داخل الولايات المتحدة وأرهبت المواطنين دون داع.

كما أنها بإعلانها أسماء بعض المشتبه بهم الموجودين رهن الاعتقال أعاقت عمليات المراقبة التي كانت تقوم بها الأجهزة الأمنية للمشتبه بأنهم ينتمون للقاعدة.

وقالت الصحيفة إن بعض الأعضاء البارزين بالحزب الديمقراطي انضموا لقائمة منتقدي إدارة بوش بسبب إعلانها حالة التأهب بالبلاد خاصة المعلومات المتعلقة باستهداف مباني مؤسسات مالية بنيويورك وواشنطن.

حلفاء بلير يعدلوا عنه
أشارت ذي غارديان إلى أن عددا من حلفاء رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الإستراتيجيين القدامى والمقربين بحزب العمال عدلوا عن تأييد قيادته لهم, معتبرين أنه يعرض تطوير حزبهم للخطر ويهز الثقة بالعمل السياسي, وأنه يقتبس أفكاره من المحافظين.

الصحيفة ذكرت أن هذا التقويم العنيف ورد بجريدة تدعى رينيوال أو التجديد, والتي عادة ما يكتب فيها نواب ووزراء من حزب العمال، وأن هذه الافتتاحية قد تؤثر على رئاسة الوزراء لما قد تثيره من مخاوف أو سلبيات على معنويات الحزب.

من جهة أخرى تلفت ذي غارديان إلى أنه ليس هناك تهديد حقيقي على قيادة بلير لأن القضية قد غض النظر عنها على الأقل الآن حسب الصحيفة.


كل يوم يمر دون الإسراع بعمليات الإغاثة يفاقم الوضع خاصة مع هطول الأمطار الذي يتوقع أن يدهور الوضع الصحي والإنساني بإقليم دارفور

إندبندنت

سباق مع الزمن

تحت عنوان سباق مع الزمن نشرت صحيفة إندبندنت إحصائيات عن الوضع الإنساني بإقليم دارفور السوداني الذي وصفته بأنه أسوأ أزمة إنسانية بالعالم.

وقالت الصحيفة إن ما يقارب المليون ومائتي ألف إنسان أجبروا على ترك ديارهم خلال الـ18 شهرا الماضية, وأن 36 ألفا لقوا حتفهم في الأزمة على أقل تقدير وربما يكون الرقم نحو مائة ألف قتيل.

وأن مائتي ألف لاجئ يعيشون ظروفا قاسية وصلوا أو قد يصلون لدولة تشاد المجاورة للسودان بنهاية العام, وأن 350 ألفا على الأقل قد يلقون حتفهم خلال الأشهر القليلة القادمة على أسوأ تقدير بسبب الأمراض وسوء التغذية.

الصحيفة حذرت من أن كل يوم يمر دون الإسراع بعمليات الإغاثة سيفاقم الوضع خاصة مع هطول الأمطار الذي يتوقع أن يفاقم الوضع الصحي والإنساني بإقليم دارفور.

المصدر :
كلمات مفتاحية: