25% من أقارب ضحايا هجمات سبتمبر/ أيلول يرون أن الجمهوريين يستغلون المأساة لتحقيق أهداف حزبية

غارديان


اهتمت الصحف الأجنبية اليوم بقرار الحزب الجمهوري الأميركي عقد مؤتمره القومي في مدينة نيويورك، فأشارت صحيفة غارديان البريطانية إلى استطلاع للرأي العام أظهر أن نحو 25% من أقارب ضحايا هجمات سبتمبر/ أيلول يرون أن الحزب الجمهوري في أميركا يستغل المأساة لتحقيق أهداف حزبية.

كما أعرب 50% من أقارب الضحايا عن اعتقادهم أنه كان من الواجب على الحزب الجمهوري أن لا يختار مدينة نيويورك كمكان لانعقاد مؤتمره القومي, ورأى 25% أن الجمهوريين اختاروا نيويورك لإبداء دعمهم لهذه المدينة التي تضررت نتيجة للهجمات.

الملف العراقي
وفي الملف العراقي ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن السفير الأميركي في العراق جون نيغروبونتي طالب الإدارة الأميركية بضخ مزيد من الأموال لتحسين الوضع الأمني في العراق وتوفير المزيد من فرص العمل للعراقيين.

وأوضحت الصحيفة أن نيغروبونتي أبدى قلقه من المشاكل التي قد يسببها ارتفاع نسبة البطالة بين العراقيين والهجمات التي تشنها المقاومة على المنشآت النفطية.

وأشارت إلى أن نيغروبونتي يريد تحويل نحو 3.3 مليارات دولار من أموال مشروعات تحسين الكهرباء والمياه والصرف الصحي لإنفاقها في مشروعات أخرى ذات مردود سريع.

وقالت نيويورك تايمز إن واشنطن ترى في توصيات نيغروبونتي "علامة على محاولة وزارة الخارجية الأميركية السيطرة على الملف الأمني في العراق".

البرنامج النووي الليبي
وبخصوص التحقيقات التي تجريها وكالة الطاقة الذرية حول البرنامج النووي الليبي، قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إن محققي الوكالة في حيرة من أمرهم بسبب تناقض أقوال المسؤولين الليبيين حول مصدر اليورانيوم الذي حصلت عليه ليبيا لبرنامجها الخاص بإنتاج القنبلة النووية, وإن المسؤولين الليبيين لم يكونوا قادرين على حصر المعدات التي يمكن استخدامها في صنع القنبلة النووية.

وأشارت الصحيفة إلى التقرير الذي أصدرته وكالة الطاقة الذرية أمس بشأن نتائج التحقيق في البرنامج النووي الليبي وما حواه من معلومات حول تناقض تصريحات بعض المسؤولين الليبيين بأن كوريا الشمالية هي مصدر اليورانيوم، في حين أكد آخرون أن باكستان هي مصدره.

ونقلت واشنطن بوست عن أحد المسؤولين في الوكالة قوله إن "الجهود الخاصة بفك أسرار البرنامج النووي الليبي معقدة للغاية بسبب تصريحات المسؤولين الليبيين".

لكنهم أشاروا إلى أن بعض الدول تتعاون في هذا المجال, وأن الوكالة تحاول فك شبكة تهريب التكنولوجيا النووية السرية في باكستان التي يعتقد أنها أمدت ليبيا وإيران بالتقنية النووية, ومحاولة معرفة مدى امتداد شبكة تهريب المواد النووية في العالم.

تهديد جديد
وبشأن التفجير الذي استهدف مركز مكافحة الإرهاب التابع للولايات المتحدة في كابل، قالت الصحيفة إن السفارة الأميركية في أفغانستان بعثت برسائل إلكترونية لكل المواطنين الأميركيين في العاصمة الأفغانية تحذرهم من خطورة الوجود في المناطق المحتمل تعرضها لهجوم مثل مقاهي الإنترنت والمطاعم والأسواق والمنشآت العسكرية والمباني الحكومية.

وأشارت واشنطن بوشت إلى أن هذا التهديد يأتي في ضوء أن أفغانستان مقدمة على أول انتخابات رئاسية في تاريخها خلال الأسابيع الستة المقبلة, وإعلان حركة طالبان أنها وراء الهجوم الأخير وأنها بصدد تنفيذ هجمات أخرى من داخل كابل نفسها.

مهاجمة الإسلام


أيان هيرسي من أشد المناوئين للإسلام في هولندا، وتركز برنامجها على أوضاع المرأة المسلمة

ديلي تلغراف


وفيما يتعلق بالضجة الكبيرة التي أثارها برنامج تلفزيوني هولندي هاجم الإسلام ووصف النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- بالفاسد والمنحرف، قالت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية إن هذا البرنامج من إنتاج أيان هيرسي وهي لاجئة صومالية مسلمة أصبحت بعد 12 عاما من اللجوء إلى هولندا عضوا في البرلمان.

وأضافت الصحيفة أن أيان هيرسي علي من أشد المناوئين للإسلام في هولندا، وهي تحتاج إلى حراسة مشددة على مدار الأربع والعشرين ساعة نظرا لهجومها على الإسلام والقرآن في أكثر من مناسبة، وتركز هجومها الشرس في برنامجها الذي لا تزيد مدته عن 11 دقيقة على أوضاع المرأة المسلمة.

وقد أظهر البرنامج الذي عرض مساء الأحد الماضي فتاة مسلمة تتحدى الدين في المسجد بارتداء الحجاب الإسلامي على رأسها ووجهها مع تعرية أجزاء من جسمها في نفس الوقت.

وتخوفت الصحيفة من أن تؤدي ممارسات هيرسي إلى عواقب وخيمة يكون لها أثر كبير على سياسة التعايش بين الأعراق والأجناس التي تسود في هولندا منذ أكثر من 30 عاما.

المصدر :