إسرائيل تبحث عن عميل يقتل عرفات
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:05 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:05 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

إسرائيل تبحث عن عميل يقتل عرفات

كشف عضو اللجنة المركزية لحركة فتح هاني الحسن لصحيفة الحياة اللندنية أن تل أبيب حاولت تجنيد عميلين فلسطينيين خلال الأشهر القليلة الأخيرة مهمتهما قتل الرئيس الفلسطيني, ولكن عندما علم الفلسطينيان أن المقصود هو ياسر عرفات هربا وأبلغا السلطات الفلسطينية بالمخطط الإسرائيلي.


إسرائيل لا تريد وقف الفوضى ووقف إطلاق النار بل تغذي الفوضى، وشارون يبحث عن شخص يقبل تحمل المسؤولية في قطاع غزة بعد الانسحاب

هاني الحسن/ الحياة

الصحيفة نقلت عن الحسن إشارته إلى أن المعلومات المتوافرة دلت على أن الخطة الإسرائيلية تهدف للإطاحة بعرفات حتى مارس 2005 وإيجاد شخص بديل له، وأن البحث يجري عن فلسطيني عميل ليقوم بالمهمة.

وأبلغ الحسن الصحيفة أن إسرائيل لا تريد وقف الفوضى ووقف إطلاق النار بل تغذي الفوضى، وأن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون يبحث عن شخص يقبل تحمل المسؤولية في قطاع غزة بعد الانسحاب الإسرائيلي منه وفقا لشروطه.

تحول أميركي تجاه إسرائيل
قالت صحيفة الخليج الإماراتية إن استطلاعا للرأي أجرته مؤسسة زغبي الدولية على عينة من ألف شخص أظهر تحولا في اتجاه الرأي العام الأميركي حيال إسرائيل.

حيث قال 51% من المشاركين إنهم يوافقون في حال انتخاب المرشح الديمقراطي جون كيري رئيسا للولايات المتحدة على تبنيه سياسة مختلفة تماما عن سياسات الإدارة الحالية تجاه إسرائيل، وعلى أن حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي أساسي للتوصل لسياسة للخروج من مأزق العراق والحرب على الإرهاب.

في حين عارض هذا التوجه 34% بينما أفاد 15% بأنهم غير متأكدين من موافقتهم.

وكان استطلاع آخر أجرته المؤسسة أثناء انعقاد مؤتمر الحزب الديمقراطي أظهر أن 70% من الديمقراطيين يرون أن على جون كيري أن يدشن سياسات جديدة تجاه الشرق الأوسط.

لقاءات سرية للانسحاب
قالت صحيفة الشرق الأوسط إن طواقم إسرائيلية وفلسطينية تجتمع منذ عدة أسابيع في لقاءات سرية لتنسيق النشاط بينها تمهيدا للانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة وشمالي الضفة.

وأشارت الصحيفة إلى أن رئيس الطاقم الإسرائيلي لتطبيق خطة الفصل الجنرال غيورا إيلاند أعلن أمس تقديم موعد الانسحاب من نهاية 2005 لنهاية سبتمبر نفس العام.

كما أضافت الصحيفة أن الإعلان عن اجتماعات التنسيق الأمني تم بمبادرة فلسطينية لافتة لتوضيح أمين سر رئاسة الوزراء حسن أبو لبدة بأن هذا التنسيق يستهدف أولا وقف العمليات الحربية الشرسة ضد الفلسطينيين ووقفا كاملا لإطلاق النار، حتى يتسنى لقوات الأمن الفلسطينية أن تزاول نشاطها الطبيعي بمناطق سيطرتها.

تدخل دولي سري بالعراق
أشارت صحيفة الأهرام المصرية في افتتاحيتها إلى أنه يبدو واضحا من مختلف حوادث العنف والإرهاب التي يشهدها العراق أن هناك تدخلات دولية كثيرة سرية ذات طابع أمني فيه‏.

ويبدو واضحا أن العديد من تلك الحوادث متورطة في ارتكابها أو التخطيط لها أو التحريض عليها جهات أمنية أجنبية تريد للعراق أن يستمر في الفوضى التي يمر بها الآن‏.

وتؤكد شواهد تاريخية وراهنة أهمية العراق وبخاصة تحت حكم النظام البعثي السابق بقيادة صدام بالنسبة للسياسات الإسرائيلية بمنطقتي الشرق الأوسط والخليج‏.‏

فمن الصعب نسيان أن أول دولة بالعالم تحدثت عن إمكانيات العراق النووية كانت الدولة العبرية التي لم تكتف بالحديث بل قامت مقاتلاتها بقصف المفاعل النووي العراقي المدني عام 1981.

سياق الغزو الأميركي‏ البريطاني للعراق ثم احتلاله يوضح مؤشرات آخرها الوجود الإسرائيلي الكثيف بمناطق العراق الشمالية الكردية، وأن هناك اهتماما إسرائيليا كثيفا بالعراق وتدخلات مباشرة أمنية ومخابراتية في شؤونه الداخلية، مبعثها تاريخ العداء السابق معه وهدفها الحيلولة بكل الوسائل دون امتلاك العراق القدرة على الإضرار بالدولة العبرية أو أن يمثل مصدرا للتهديد لها‏.‏


الرباط اتخذت قرار رفع قيد تأشيرات الدخول بشكل انفرادي دون استشارة وهو استعراض إعلامي وسياسي

بوتفليقة/ الخليج

بوتفليقة: المغرب بلد محتل

ذكرت صحيفة الخليج الإماراتية أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة وجه رسالة للأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان أعلن خلالها أن بلاده تعتبر المغرب بلدا محتلا للصحراء، وقضية الصحراء الغربية مسألة تصفية استعمار.

وأكد أن الجزائر تعتبر كل محاولة لحشر مشكلة الصحراء الغربية في سياق جزائري مغربي مجرد ضرب من المماطلة والتعطيل، لأن الجزائر ليس بمقدورها -ولا هي تريد- أن تحل محل الشعب الصحراوي في تقرير مستقبله.

وأشار بوتفليقة إلى أن الرباط اتخذت قرار رفع قيد تأشيرات الدخول على المواطنين الجزائريين بشكل انفرادي دون استشارة، ووصفه بأنه استعراض إعلامي وسياسي، وأوضح أن حل قضية الصحراء الغربية يكمن في تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه بتقرير المصير.

وقال في رسالته إنه لما كان هذا النزاع يدور بين الشعب الصحراوي والقوة المحتلة أي المغرب فلا بد لأي تسوية أن تتم لزاما بحصول الاتفاق بين هذين الطرفين.

المصدر : الصحافة العربية