زيارة الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان للدوحة واجتماعه بأمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة كان العنوان الأبرز الذي تصدر صفحات الصحف القطرية.

صحيفة الراية نسبت لأنان وصفه في المؤتمر الصحفي الذي عقده على هامش زيارته للتحولات التي تشهدها قطر سياسيا وديمقراطيا واجتماعيا بالمدهشة, منوها على نحو خاص بالحقوق التي حصلت عليها المرأة القطرية.

واعتبر أنان أن الخطوات الإصلاحية التي أقدمت عليها القيادة القطرية ستنعكس إيجابا على المواطنين القطريين على صعيد مشاركتهم في اتخاذ القرارات التي تؤثر عليهم وحول الكيفية التي يحكمون بها.

وفي عنوان آخر قالت الراية: إن السلطات السودانية حظرت تنظيم أية مظاهرات أو تجمعات سياسية أو نقابية أو شعبية تتزامن مع زيارة وزير الخارجية الأميركي أو الأمين العام للأمم المتحدة إلى الخرطوم.

وتحدثت الصحيفة عن إعلان الرئيس السوداني عمر البشير إلغاء كافة الإجراءات الإدارية والجمركية التي تستهدف قوافل العون الإنساني والعاملين فيها ومنشآت التنمية والقائمين عليها.

شعبية بوش في أدنى حد
ونقرأ في صحيفة البيان الإماراتية أن إحصائية نشرت بوسائل الإعلام الأميركية أكدت أن شعبية الرئيس جورج بوش وصلت أدنى مستوى لها منذ توليه السلطة يناير/كانون الثاني 2001.

فقد أعرب الأميركيون عن رفضهم للحرب على العراق وانزعاجهم الشديد من احتمال أن يجلب عليهم هجمات إرهابية بالداخل.

وقالت الإحصائية التي أجرتها مؤسسة سي بي أس إن الأميركيين غير راضين عن أداء بوش ويشكون بمصداقية البيت الأبيض بشأن الحرب أو فضيحة تعذيب المعتقلين بسجن أبو غريب.

ورغم انخفاض معدل المؤيدين لأداء الرئيس إلى 42% قال نحو 40% ليس لديهم رأي بشأن المرشح الديمقراطي المنافس جون كيري، في حين أعرب 51% منهم أنهم يرفضون أداء بوش وذلك قبيل أشهر من الانتخابات.


السلطة العراقية الجديدة ستغلق منافذها مع جميع الدول المجاورة في مسعى لضبط عمليات تهريب الأموال والأسلحة والمخدرات

القبس

شرط نجاح مهمة علاوي

عرضت صحيفة الخليج الإماراتية في افتتاحيتها تحت عنوان "شرط نجاح مهمة علاوي"، وقالت إنه لابد من النظر بواقعية بعيدا عن العواطف التي لا تقدم خدمة للعراق ولا تساهم بتضميد جراحه أو تعينه على الوقوف مجددا وسط الأخطار التي تحيط به من الداخل والخارج.

بداية لابد من الاعتراف بأن العراق لا يزال محتلا وإن ارتدى الاحتلال مسمى آخر، وإن ما تسلمه العراقيون من سيادة وخلافها منقوص، وإن الفوضى تضرب أطنابها والفلتان الأمني عصي على الضبط، والقتل العشوائي والتفجيرات صارت حدثا يوميا.

أمام هذا الواقع تبدو عملية تسلم الحكومة الانتقالية برئاسة إياد علاوي السلطة والسيادة رغم رمزيتهما فرصة قد تكون الوحيدة المتاحة الآن أمام العراقيين لمباشرة عملية شاقة لجعل عملية نقل السيادة تكتسب معناها.

لهذا تبدو المهمة الملقاة على عاتق حكومة علاوي أشبه بعملية انتحارية وسط هذا الوضع المتشابك والمعقد، ولعل التحدي الأول يتمثل في استعادة الأمن وقطع دابر الفوضى.

لكن الشرط الوحيد للوصول إلى هذا الهدف الصعب هو قدرة الحكومة على تجميع كل العراقيين حولها من خلال إقناعهم بسياسة واضحة وصريحة مؤداها أنها تعمل لأجل العراق وكل العراقيين. وبقدر ما تنجح في تجميع العراقيين وراء هدف واحد، بقدر ما تكون مهمتها الانتحارية أخف وأسهل وطأة.

العراق تغلق منافذها
تحت عنوان "بغداد تغلق المنافذ مع الجوار"، جاء خبر بصحيفة القبس الكويتية قالت فيه إن مصدرا أمنيا مسؤولا أكد أن القوات البريطانية طلبت من السلطات الحدودية الكويتية بمنفذ العبدلي إغلاق المنفذ باتجاه العراق من الرابعة والنصف عصرا إلى السادسة صباحا وحتى إشعار آخر.

وعلمت الصحيفة أن السلطة العراقية الجديدة ستغلق منافذها مع جميع الدول المجاورة في مسعى لضبط عمليات تهريب الأموال والأسلحة والمخدرات.

وزير عراقي يهدد محامي صدام
نقلت صحيفة السفير اللبنانية عن المحامي الأردني عصام غزاوي المكلف بالدفاع عن صدام حسين أن وزير العدل العراقي مالك دوهان الحسن هدده بالقتل إذا توجه إلى العراق للقاء الرئيس المخلوع.

وقال إن غزاوي تحدث معي هاتفيا وقال لي: إذا كنتم تفكرون بالقدوم إلى العراق والدفاع عن صدام فلن نقتلكم فحسب بل سنقطعكم تقطيعا بغض النظر عمن يدعمكم ومن يغطيكم، وأضاف أن لهجته كانت قميئة وقد أغلقت الخط في وجهه.

غير أن الحسن نفى أن يكون هدد محدثه بالقتل، وقال: لم أهدد أحدا مطلقا, كل ما قلته هو أن من يريد الدفاع عن صدام عليه أن يأتي إلى العراق ويزور المقابر الجماعية أولا.. هذا المحامي كاذب.

تبكير نقل سلطة متفق عليه
كشف الرئيس العراقي غازي الياور في حديث مع صحيفة الشرق الأوسط أن التبكير بموعد تسليم السلطة كان متفقا عليه مسبقا مع سلطة الاحتلال بحيث يتم نقل السيادة في أحد الأيام الثلاثة الأخيرة من الشهر الحالي.


الشركات الأميركية تبالغ جدا في أسعار منتوجاتها وأعمالها المنفذة بالعراق في إطار المبالغ الممنوحة من الحكومة الأميركية لإعادة إعمار العراق، إذ الأسعار تصل إلى 50 ضعفا على أسعار السوق

الياور/
الشرق الأوسط

وفي موضوع آخر أوضح الياور أن أول ثلاثة قرارات اتخذتها الحكومة العراقية قضت بإعلان العفو العام المحدود وإعادة العمل بقانون السلامة الوطنية الذي كان معمولا به في الستينات وإعادة العمل بعقوبة الإعدام التي جمدتها سلطة الاحتلال منذ أكثر من عام.

الياور اتهم في حديثه للصحيفة الشركات الأميركية بأنها تبالغ جدا في أسعار منتوجاتها وأعمالها المنفذة بالعراق في إطار المبالغ الممنوحة من الحكومة الأميركية لإعادة إعمار العراق، مشيرا إلى أن هذه الأسعار تصل إلى 50 ضعفا على أسعار السوق، مما يجعل استفادة العراق من هذه الأعمال محدودة للغاية.

وأعرب الرئيس العراقي عن ثقته في تصورات وإستراتيجيات وضعتها حكومة علاوي لوقف أعمال العنف ومواجهة العمليات الإرهابية التي قال الياور إن مرتكبيها هم الذين يطيلون أمد الاحتلال ويعيقون تقدم العراق وإعادة إعماره.

زواج لبناني إسرائيلي
قالت صحيفة الحياة اللندنية إن السلطات اللبنانية تدرس ملفا هو الأول من نوعه يتعلق بمسألة تسجيل زواج لبناني مقيم بالولايات المتحدة الأميركية من امرأة تحمل الجنسية الإسرائيلية.

الصحيفة أشارت إلى أن هذا الأمر سيعرض على مجلس الوزراء اللبناني الذي تعود إليه الإجابة عما إذا كان الحظر يشمل عقود الزواج أم يقتصر على التعامل الاقتصادي والمالي.

وتذكر الصحيفة بنص المادة الأولى من قانون المقاطعة اللبناني بأنه يحظر على كل شخص طبيعي أو معنوي أن يعقد بالذات أو بالواسطة اتفاقا مع هيئات أو أشخاص مقيمين بإسرائيل أو منتمين إليها بجنسيتهم أو يعملون لحسابها أو لمصلحتها، وذلك متى كان موضوع الاتفاق صفقات تجارية أو عمليات مالية أو أي تعامل آخر أيا تكن طبيعته.

المصدر : الصحافة العربية