"
توجد آلية خليجية لتبادل المعلومات حول الشباب الخليجيين الذين ذهبوا للقتال بالعراق على أن تعقبها إجراءات احترازية
"
أكد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن العطية في تصريحات لصحيفة الرأي العام الكويتية أنه ليست واردا المشاركة بمراقبين خليجيين في الانتخابات المقررة بالعراق في يناير/كانون الثاني المقبل، مؤيدا إشراف الأمم المتحدة على الانتخابات.

وعن احتمال تأجيل الانتخابات رأى العطية في حديث مع الصحيفة أنه طالما هناك حالة من الفلتان الأمني والفوضى سنبقى قلقين إزاء عقد الانتخابات، إلا أننا نتطلع أن تحصل في وقتها كي يخرج العراق من مأزق بما في ذلك من مردود ايجابي علينا جميعا.

من جهة أخرى كشف العطية للصحيفة عن آلية خليجية لتبادل المعلومات حول الشباب الخليجيين الذين ذهبوا للقتال بالعراق على أن تعقبها إجراءات احترازية لامتداداتها على كل دولة خليجية على حدة، مؤكدا أن دول المجلس تتابع بدقة مثل هذه الأعمال الفردية المرفوضة.

ونقلا الصحيفة عن العطية دعوته أبناء المجلس جميعا إلى عدم التورط مع منظمات أو أطراف خارجية, وقال نحن إذ نقف ضد أي عمل إرهابي ونرفض تورط أبنائنا بمثل هذه الأعمال، ندعوهم للعودة للنفس إن كانوا متورطين بالعراق وغيره فليس من شيمنا ما قاموا به ولا علاقة لنا به ولم تكن هذه الأعمال معروفة لدينا في يوم من الأيام وهي تصرفات فردية لا نربطها بمجتمعاتنا.

المصدر : الرأي العام الكويتية