جاء في صحيفة الوطن السعودية أن الجمعية الخيرية لمكافحة التدخين بالرياض احتفلت بإقلاع 10 آلاف مدخن عن التدخين في المملكة وهم ممن راجعوا عياداتها خلال السنوات الماضية.

وذكرت الصحيفة أن الجمعية أقامت حفلا في المستشفى السعودي الألماني بالرياض تحدث فيه بعض كبار المدخنين الذين توقفوا عن التدخين عن تجربتهم مع التدخين والإقلاع عنه، مستعرضين بعض ما جرى لهم من قصص أصابت الحضور بالاندهاش.

ونسبت الصحيفة إلى رئيس مجلس إدارة الجمعية الدكتور سليمان الصبي القول إن هذه النسبة الكبيرة من المقلعين تأتي رغم قلة الموارد المالية بالجمعية ورغم أن كثيراً من الخطط الموجودة لا تنفذ بسبب النقص الكبير للدعم المالي. كما نسبت إليه أن نسبة المقلعين عن التدخين من زوار الجمعية وصلت إلى 60% من المراجعين.

وذكرت أن وزير الصحة كان قد أعلن في وقت سابق أن جهود وزارته أسفرت عن إقلاع 1% من المدخنين، مما يعكس قوة تأثير المؤسسات الاجتماعية.
وأضافت أن الجمعية تكرم من حين لآخر عددا من المقلعين عن التدخين بتنظيم رحلات عمرة خاصة بهم، أو تقديم بعض الجوائز، كما تكرم أيضاً المحافظات التي لا يوجد بها مقاهي الشيشة والمعسل أو تمنع إقامتها.
 
وعلقت الصحيفة بأن السوق الخليجية التي تعتبر السعودية عمودها الفقري تستهلك نحو 28 مليار سيجارة سنوياً، مشيرة إلى أن أحد الأطباء السعوديين العاملين بمستشفى الملك خالد الجامعي في الرياض ذكر أنه يتم اكتشاف أكثر من 30 حالة أمراض خبيثة شهرياً.
 
وقد بين أن التدخين يعتبر سبباً رئيسياً لها، وأن 80% من الحالات التي يتم اكتشافها هي سرطان الرئة، بينما تصل نسبة الإصابة بسرطان الحنجرة إلى نحو 15% من مجمل الإصابات.

المصدر : الوطن السعودية