هجمات رمضان الكبرى
آخر تحديث: 2004/10/22 الساعة 12:33 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/22 الساعة 12:33 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/8 هـ

هجمات رمضان الكبرى

أوضحت مصادر دبلوماسية أوروبية وثيقة الاطلاع لصحيفة الوطن السعودية أن أجهزة الاستخبارات الأميركية والبريطانية حذرت الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير من أن المعلومات التي تمكنت من جمعها بالتعاون مع الأجهزة الأمنية العراقية تؤكد وجود خطة جدية للمقاومة العراقية تحمل اسم هجمات رمضان الكبرى.

"
أجهزة الاستخبارات الأميركية والبريطانية تؤكد وجود خطة جديدة للمقاومة العراقية تحمل اسم هجمات رمضان الكبرى
"
وأشارت هذه المصادر إلى أن هذه الخطة تهدف إلى تفجير الأوضاع الأمنية على أوسع نطاق في العراق، وتنفيذ ثلاثة أنواع من العمليات والهجمات "المثيرة والاستثنائية وغير المسبوقة" خلال شهر رمضان ابتداء من منتصف أكتوبر/ تشرين الأول الجاري مشابهة لتلك التي نفذها الفيتو كونج والفيتناميون الشماليون ضد القوات الأميركية ومهدت للانسحاب الأميركي من فيتنام.

وضمن هذا الإطار كشفت المصادر عن أن أجهزة الاستخبارات الأميركية والبريطانية تتوقع أن تنفذ المقاومة العراقية سلسلة هجمات كبيرة في بغداد ومنطقة المثلث السني وكذلك في بعض مدن الجنوب والشمال من أجل إظهار ضعف تأثير تحول موقف التيار الصدري -الذي بدأ في عملية تسليم أسلحته للحكومة العراقية المؤقتة- على مجرى الأحداث في العراق، وذلك بهدف إعطاء الانطباع بأن المقاومة قادرة على تحقيق انتصارات كبيرة مميزة ومؤثرة على كل الأصعدة في العراق.

 

كما تتوقع هذه الأجهزة أن تنفذ المقاومة هجمات ليس لها سابق ضد الأميركيين والقوات النظامية العراقية في بعض أحياء بغداد يشارك فيها مئات المقاتلين في وقت واحد.

 

وأفادت المصادر بأن هذه الأجهزة طالبت إعداد الرأي العام الأميركي والبريطاني لهذه "الصدمة الكبيرة" المتوقعة والتي يمكن أن تشمل عملية يشارك فيها عشرات المقاومين لاقتحام المنطقة الخضراء في بغداد التي يقع فيها مقر القيادتين الأميركية والعراقية والسفارة الأميركية والمؤسسات والوزارات المهمة.
المصدر : الوطن السعودية
كلمات مفتاحية: