الياور: موعد الانتخابات ليس مقدسا
آخر تحديث: 2004/10/22 الساعة 10:24 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/22 الساعة 10:24 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/9 هـ

الياور: موعد الانتخابات ليس مقدسا

نشرت صحيفة الشرق الأوسط حوارا مع الرئيس العراقي المؤقت غازي الياور أعلن فيه أنه لا يعتبر الموعد المحدد للانتخابات العراقية مقدسا، وعلمت الحياة أن السفارة المصرية في بغداد أجرت اتصالات مع المعارضة العراقية بهدف مشاركتها في مؤتمر شرم الشيخ، وكشفت القدس العربي عن أن الأردن وسوريا في طريقهما للاتفاق فعلا على عملية شاملة لترسيم الحدود.
 

الانتخابات العراقية

"
موعد الانتخابات في العراق الجديد ليس مقدسا، وليس بيني وبين علاوي أي خلاف
"
غازي عجيل الياور/ الشرق الأوسط
أعلن الرئيس العراقي المؤقت غازي عجيل الياور في حوار له بصحيفة الشرق الأوسط أنه لا يعتبر الموعد المحدد لأول انتخابات عامة في العراق الجديد مقدسا، مؤكدا أهمية أن تجري هذه الانتخابات في ظروف الأمن المستتب لتكون "عادلة وشاملة".

وفي موضوع آخر نفى الياور وجود أي خلاف بينه وبين رئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي، وقال "علاوي زميل عزيز وأخ زاملته في مجلس الحكم وكنت من أقوى المؤيدين لتوليه منصب رئاسة الوزراء، وما زلت أعتقد أن رأيي كان في محله، والرؤية المشتركة بيننا على أحسن ما تكون".

وشدد على أن خلاص العراق في أن "يكون تعدديا وليس في أن يستأثر شخص واحد بالقرار ويتسيده، ويجب أن تكون فلسفة العراق الآن المشاركة في السلطة لكي لا يظهر دكتاتور آخر".

كما أعلن رفضه لاتباع أسلوب القوة من أجل عودة الهدوء إلى العراق، وقال "يجب أن تستنفذ جميع الوسائل السلمية، فالدم لا يولد غير الدم، فلنترك لغة القوة ولنعفو عند المقدرة كي يعود البعض إلى طريق الصواب".


 

المؤتمر الدولي

وبالنسبة للمؤتمر الدولي حول العراق المقرر عقده في شرم الشيخ الشهر المقبل والذي اتفق الرئيسان المصري حسني مبارك والفرنسي جاك شيراك في باريس أمس على شمول جدول أعماله كل القضايا المتعلقة بالعراق, علمت الحياة من مسؤول رفيع في هيئة علماء المسلمين، طلب عدم ذكر اسمه، أن السفارة المصرية في بغداد أجرت اتصالات مع قوى وأحزاب عراقية تعارض الحكومة بهدف مشاركتها في المؤتمر.

 

كما طلبت السفارة المصرية من قوى إسلامية عراقية قريبة من جماعات المقاومة في الفلوجة وسامراء والرمادي وبعقوبة إقناع هذه الجماعات بتخويل ممثلين عنها لحضور المؤتمر ضمن القوى العراقية المعارضة التي ستحضر على الأرجح.



 

ترسيم الحدود

"
الأردن وسوريا في طريقهما للاتفاق على عملية شاملة لترسيم الحدود يتم تنفيذها خلال شهر رمضان
"
مصادر أردنية/ القدس العربي
كشفت مصادر أردنية مطلعة لصحيفة القدس العربي عن أن الأردن وسوريا في طريقهما للاتفاق فعلا على عملية شاملة لترسيم الحدود بين البلدين، وأن الجانب السوري وافق تماما على الفكرة وأظهر استعدادا لتنفيذها خلال شهر رمضان المبارك لكن بعض الخلافات الفنية ما زالت قائمة.

وشددت المصادر على أن نتائج المباحثات التي أجراها وفد أمني أردني رفيع المستوى في دمشق خلال اليومين الماضيين إيجابية للغاية وتسير في الطريق الصحيح، مشيرة إلى أن الجانب السوري أظهر تجاوبا يستحق الشكر وساهم في عدم تفاعل أو ولادة خلاف حدودي بين البلدين.

وأفادت الصحيفة أن الجانب السوري تحدث خلال المباحثات عن أوضاع إنسانية تتطلب المزيد من الوقت للتعامل مع مصالح عشرات العائلات السورية التي استوطنت منذ سنين طويلة في المنطقة الحدودية التي تعود ملكيتها للأردن، حيث طلبت دمشق مهلة لإقناع هذه العائلات بالتحرك من مكانها الحالي أو تعويضها مع تدبير مكان آخر لها.


 

وساطة قطرية

نفى مصدر سوري مطلع لصحيفة الشرق الأوسط ما ذكرته أوساط دبلوماسية عربية وأجنبية عن قيام قطر بوساطة بين دمشق من جهة وكل من واشنطن وباريس من جهة أخرى.

وقال المصدر إنه "لا حاجة لمثل هذه الوساطة، خصوصا مع واشنطن باعتبار أن الحوار معها مستمر وقد قطع أشواطا"، لافتا إلى أنه لم يمض وقت طويل على لقاء الرئيس بشار الأسد مع مساعد وزير الخارجية الأميركية وليام بيرنز الذي أعقبه اجتماع بين وزير الخارجية السوري فاروق الشرع مع نظيره الأميركي كولن باول في نيويورك الشهر الماضي على هامش اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة.

وحول الاجتماعات الجارية في مجلس الأمن الدولي بشأن القرار 1559، لم يستبعد المصدر العودة إلى إصدار بيان من المجلس من أجل التغلب على الخلافات التي ظهرت بين الدول الأعضاء حول عدد من المسائل المتعلقة بالقرار، "الأمر الذي يعتبر أخف وقعا من صدور قرار جديد"، مشيرا إلى أن الحصيلة الأخيرة للمداولات تفيد أنه جرى استبعاد اسم سوريا من البيان، فيما لم يتم بعد حسم مسألة التقارير الدورية التي يفترض أن يعدها الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان عن سير تنفيذ القرار 1559.



المصدر :