ذكرت صحيفة الأسبوع المصرية نقلا عن تقارير دبلوماسية عربية أن الحكومة الصهيونية تعد للقيام بعمليات واسعة في الأراضي السورية لاستهداف قيادات حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وقيادات فلسطينية أخرى.

وأكدت التقارير أن رئيس الوزراء الصهيوني شارون أمر بتوسيع نطاق العمليات العسكرية في الأراضي السورية لاستهداف قيادات حماس والقيادات الأخرى التي اعتبرها تمثل القيادة السرية للعمليات التي تجري ضد أهداف إسرائيلية.

"
تمكنت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية مؤخرا من رصد نحو 50 قيادة فلسطينية داخل الأراضي السورية استعدادا لتصفيتهم 
"
وبحسب التقارير فقد تمكنت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية مؤخرا من رصد نحو (50) قيادة فلسطينية داخل الأراضي السورية، وقامت بإعداد قوائم تضم عناوين مساكنهم وأرقام تليفوناتهم وسياراتهم، والأماكن التي يترددون عليها في الأراضي السورية، وأن هذه القائمة إذا كانت هي المستهدف الرئيسي للعمليات الإسرائيلية القادمة فإن سلاح الدفاع الجوي السوري سيكون أيضا مستهدفا في هذا الإطار.

وتشير التقارير إلي أن الخطة التي تم إعدادها تضمنت العديد من المواقع التفصيلية لقيادات حماس والقيادات الفلسطينية، وكذلك الاعتماد بصفة أساسية على تحرك الطائرات الإسرائيلية منخفضة الارتفاع، وفي أميال حددتها الخطة الإسرائيلية بأنها بعيدة نسبيا عن مرمى الدفاع الجوي.

وقد أكدت توجيهات شارون أن العمليات الإسرائيلية ضد القيادات الفلسطينية في سوريا يجب أن تكون ذات طبيعة مستمرة، لأن هذه العمليات سوف تستهدف الانتقال إلى مرحلة جديدة في تصفية القيادات السرية للعمليات الفلسطينية التي تستهدف الإسرائيليين.

وكان تقرير إسرائيلي قد أشار إلى أن هناك مجلسا تشكل في الأراضي السورية يضم نحو 30 قيادة فلسطينية من حماس وغيرها، وأن هذا المجلس يستهدف بصفة أساسية التخطيط للعمليات القادمة، وتنفيذ القادة الميدانيين في داخل الأراضي الفلسطينية لهذه العمليات.

المصدر : الأسبوع المصرية