مشروع قانون أميركي يفرض على العرب تعويض اليهود
آخر تحديث: 2004/10/20 الساعة 09:07 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/20 الساعة 09:07 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/7 هـ

مشروع قانون أميركي يفرض على العرب تعويض اليهود

مشروع قانون أمريكي يفرض على العرب تعويض اليهود
ذكرت صحيفة الخليج الإماراتية أن اثنين من أصدقاء إسرائيل في الولايات المتحدة هما النائبان الديمقراطيان توم لانتوس (كاليفورنيا) وجيرولد نادلر (نيويورك) قررا تقديم مشروع سيفرض على العرب والإيرانيين تعويض اليهود المهاجرين.
 
وسيقدم مشروع القانون إلى لجنة العلاقات الخارجية المنبثقة عن مجلس النواب بشأن ما يسميه النائبان مشكلة اللاجئين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والخليج نتيجة انتهاكات حقوق الإنسان.
 
وأوضحت الصحيفة أن هذا المشروع يأتي في إطار محاولة ضغط إسرائيلية قديمة لوضع قانون حق تاريخي لليهود الذين انتقلوا من البلاد العربية وإيران إلى فلسطين بعد اغتصابها لمقايضة هذا الحق المصطنع -حسب تعبير الصحيفة- بعد تأصيله قانونيا بحقوق اللاجئين الفلسطينيين من جهة، وللحصول على اعتراف الدول العربية وإيران بمبان وآثار وممتلكات يدعي اليهود ملكيتها على أراضي تلك الدول.
 
كما يستهدف هذا القانون فضلا عن ذلك الحصول على مبالغ على سبيل التعويض في مقابل حقوق اليهود المصادرة في البلدان العربية طبقا للتعريف الإسرائيلي.
 
وأضافت الخليج أن هذا المشروع ومشاريع سابقة شبيهة به تركز على تكريس مغالطة تاريخية بادعائها أن عدد اللاجئين اليهود من الدول العربية في عام 1948 كان يتجاوز أعداد اللاجئين الفلسطينيين.
 
وتحت بند حقوق الإنسان واللاجئين ذكرت الصحيفة أن المشروع الجديد يطالب الإدارة الأميركية بالتأكد من أن بنود كل من قانون الإدارة لدولة العراق والدستور العراقي الدائم الذي سيطرح على الشعب العراقي للموافقة في استفتاء عام في موعد أقصاه 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2005 سيشملان إقرار حقوق كل المجموعات التي اضطررت أو أجبرت على مغادرة العراق، مفسرة ذلك بأنه يقصد به اليهود العراقيون. كما سيشملان إصلاح كل "الأفعال التاريخية غير العادلة المبنية على التمييز والتي قامت بها الأنظمة العراقية السابقة"، أي بأثر رجعي حتى قبل نظام صدام حسين.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن المشروع يحض في أحد بنوده الرئيس الأميركي على أن يكلف المندوب الأميركي لدى الأمم المتحدة والمبعوثين الأميركيين الدوليين الالتزام بأن تشير صياغة أي قرار يتعلق باللاجئين بوضوح إلى أن هناك العديد من نوعيات اللاجئين التي نتجت عن الصراع العربي الإسرائيلي، وأن أي ذكر محدد لحل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين ينبغي أن يأتي فيه ذكر محدد لحل مشكلة "اللاجئين اليهود من الدول العربية".
 
وأكدت الخليج أن مشروع القانون الجديد يطالب الرئيس الأميركي أن يؤكد أنه في إطار أي حل شامل للسلام فإن موضوع اللاجئين وانتهاك حقوق الإنسان لدى الأقليات التي حدثت على مستوى كبير لا بد من أن تحل بشكل يضمن تعويضات لـ"الحقوق المشروعة لجميع اللاجئين الذين طردوا من البلاد العربية".
المصدر : الخليج الإماراتية