بوش وكيري في المناظرة الفاصلة
آخر تحديث: 2004/10/19 الساعة 21:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/19 الساعة 21:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/6 هـ

بوش وكيري في المناظرة الفاصلة

استحوذت مجريات المناظرة الثالثة بين كيري وبوش على اهتمام الصحف البريطانية الصادرة اليوم، كما اهتمت بمأزق بلير والوضع في العراق وانتخابات أفغانستان.
 
"
أظهرت المناظرة عمق البون بين بوش وكيري في القيم الاجتماعية التي يتبناها كل منهما
"
فايننشال تايمز
ابنة تشيني سحاقية
فعن المناظرة الثالثة والأخيرة بين بوش وكيري قالت صحيفة ديلي إكسبرس إن كيري حمل بوش وزر تضليل الشعب الأميركي بخصوص الحرب على العراق وفقدان فرص العمل في داخل أميركا في حين  ازداد عدد الأميركيين خارج مظلة الرعاية الصحية. ورد عليه بوش متهماً إياه بالليبرالية المفرطة والسعي لرفع الضرائب والإنفاق الحكومي.
 
وفي نفس السياق كررت صحيفة فايننشال تايمز ما قاله جون كيري من أن الرئيس بوش لم يفعل ما فيه الكفاية لحماية أميركا من هجوم آخر في حين وصف بوش موقف كيري من الحرب على الإرهاب بأنه خطير.
ودافع بوش عن الحرب التي شنها على العراق وأفغانستان مدعياً أنها لحماية وسلامة الأميركيين ونشر الديمقراطية، ورد عليه كيري بقوله إن الحرب على العراق جعلت أميركا أكثر عرضة للخطر وليس أكثر أمناً.
 
ووصف كيري ما قاله بوش بخصوص كبح الإنفاق الحكومي بأنه أشبه بمحاضرة في القانون يلقيها زعيم عصابة مافيا.
كما اتخذ كيري موقفاً هجومياً في رده على سؤال بخصوص زواج الشاذين جنسيا مشيراً إلى أن بنت نائب الرئيس ديك تشيني سحاقية. كما أظهرت المناظرة عمق البون بينهما في القيم الاجتماعية التي يتبناها كل منهما.
مقابرجماعية
وتناولت صحيفة غارديان الوضع في العراق واكتشاف مقابر جماعية في شماله لجثث تعود إلى مئات من الأكراد من نساء وأطفال ورجال أعدموا في عامي 1987و1988 حينما كانت العلاقات الأميركية والبريطانية مع نظام صدام على ما يرام.
 
ويأتي هذا الكشف ضمن برنامج البحث عن أدلة لاقتراف صدام حسين وأعوانه مذابح وفظائع توطئة لتجريمه من خلال محاكمته المرتقبة.
 
وتقول الصحيفة إن الخبير في البحث عن المقابر الجماعية كيهو ذكر أن هؤلاء الأكراد الذين عثر على جثثهم قرب السليمانية قد أعدموا بكل تأكيد حيث وجدت مع جثثهم مقتنياتهم الشخصية إضافة إلى الأطفال برفقة أمهاتهم مما يؤكد أنهم لم يكونوا من المقاتلين.
 
وفي شأن عراقي آخر تناولت غارديان تهديد رئيس وزراء العراق المؤقت إياد علاوي أهل الفلوجة بحملة عسكرية واسعة إذا لم يسلموا الزرقاوي وجماعته كما تطرقت كذلك إلى إطلاق سراح مصور أميركي بعد يومين من اختطافه  بينما كان يعمل على تغطية  قضية المليشيات الشيعية الموالية للزعيم الديني مقتدى الصدر.
 
"
 بلير يعتذر بشق الأنفس بعد أن وجد نفسه محاصراً من كافة ألوان الطيف السياسي البريطاني
"
إندبندنت
اعتذار خجول
وتطرقت صحيفة إندبندنت إلى مأزق بلير وكتب محررها السياسي يقول "أخيراً نطق بلير بكلمة الاعتذارولكنها خجولة وغير وافية فهو قد اعتذر عن المعلومات الاستخبارية الخاطئة حول أسلحة الدمار الشامل العراقية ولكنه ما زال يرفض الاعتذارعن تضليله البرلمان بخصوص غزو العراق.
 
وقد انتزعت كلمة الاعتذار هذه من بلير بشق الأنفس وبعد أن وجد نفسه محاصراً بأسئلة من كافة ألوان الطيف السياسي البريطاني من المحافظين والديمقراطيين في المعارضة ومن حزب العمال الحاكم سواء بسواء.
 
ولكنه رفض بعناد الاعتذار عن شن الحرب والإطاحة بنظام صدام حسين وهاجم زعيمي حزبي الحافظين والديمقراطيين الأحرار متهماً إياهما بتجيير هذه القضية لتحقيق مكاسب سياسية مذكراً بالمقابر الجماعية التي تم اكتشافها مؤخراً في شمال العراق.
 
الفقر وراء التزوير
وتناولت صحيفة أوبزيرفر الانتخابات الأفغانية مذكرة بما شهدته هذه البلاد من حروب خلال القرن الماضي سواء في عهد الاستعمار البريطاني أو الغزو السوفياتي منوهة بأن الانتخابات حدث جديد بالنسبه لسكانها وهو ما يفسر ما شابها من إشكالات وتهم بالتزوير والتلاعب حيث كان المال والطعام وراء تصويت البعض لأكثر من مرة.
 
وهو ما دفع بالأمم المتحدة إلى إلقاء اللوم على ضحالة التدريب وقلة الخبرة لدى المسؤولين المحليين. وانتقدت مفوضية حقوق الإنسان الأفغانية المستقلة التسرع وسوء الإعداد لإجراء الانتخابات كما أنب مسؤولو الانتخابات أنصار كرزاي بسبب الترويج لانتخابه خارج مراكز الاقتراع.
 
ومضت الصحيفة إلى القول إنه رغم المثالب والمطاعن في الظروف التي أحاطت بإجراء الانتخابات إلا أن الغالبية من الأفغان يأملون أن تكون فاتحة عهد جديد يحمل لهم بشرى الخلاص من حالة الحرب والفوضى التي يعانون منها منذ أمد بعيد.
المصدر : الصحافة البريطانية