تناولت الصحف البريطانية عددا من القضايا بالتعليق والتحليل في مقدمتها خطر تنظيم القاعدة إن كان ذلك حقيقيا أو مجرد أسطورة أو خرافة سياسية، كما تطرقت الصحف إلى نبأ اكتشاف مصل ضد الملاريا يمكن أن يساهم في إنقاذ أرواح البشر بالإضافة إلى تعليقاتها حول سجال الحملة الانتخابية الأميركية.
 
القاعدة أسطورة وخرافة
"
القاعدة  ليست سوى خرافة سياسية مثل أشباح الظلام من عمل وفبركة السياسيين ليس إلا"

ادم كيرتس/غارديان
وتقول الغارديان إن برنامجا تلفزيونيا وثائقيا يزعم أن خطر القاعدة الذي يخوفون به العالم ليس سوى خرافة سياسية مثل أشباح الظلام من عمل وفبركة السياسيين ليس إلا.
 
وذكرت الصحيفة أنه ومنذ هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 نشرت الصحف البريطانية الآلاف من الأنباء عن خطر القنبلة القذرة الوشيك بفعل هجمات متوقعة من القاعدة، حتى أن وزير الداخلية البريطاني أدلى بدلوه في هذا السياق حينما تحدث  في نوفمبر/تشرين الثاني 2002 عن كيفية إخلاء لندن في حال تعرضها لهجوم بالقنبلة القذرة مما عزز من احتمالات وجود مثل هذه القنبلة في بريطانيا خاصة بعد الحديث مؤخرا عن اعتقال بعض الأفراد الذين زعم أنهم كانوا يخططون لذلك.
 
ولكن برنامجا وثائقيا لهيئة الإذاعة البريطانية يبدأ بثه الأربعاء القادم تحت اسم قوة الكوابيس يدحض مثل هذه الأوهام والكوابيس التي يحلو للسياسيين الترويج لها.
 
ويعرض البرنامج آراء بعض المختصين في مجال الإشعاع ومنهم الدكتور ثيودور روكويل وغيره من ذوي الاختصاص في هذا المجال.
 
ويسعى هذا البرنامج وهو من إعداد آدم كيرتس إلى قلب العديد من المفاهيم المتعارف عليها بخصوص القاعدة وزعيمها أسامة بن لادن، زاعما أنه لا وجود للقاعدة المنظمة ولا لخلايا نائمة ولا حتى زعيم لها.
 
وتقول الغارديان إن الأدلة التي استشهد بها كيرتس ليس من السهل تفنيدها، فقد استشهد بإحصاءات وزارة الداخلية التي أظهرت أن من بين 664 معتقلا مشتبها بالإرهاب منذ 2001 لم تتم إدانة سوى 17 منهم.
 
كما أشار كيرتس إلى أن القاعدة لم يكن لديها اسم حتى عام 2001 حينما قررت الحكومة الأميركية تبني العمل بقوانين المافيا.
 
كيري والعبرة من كلنتون وريغان
أما صحيفة أوبزيرفر فعلقت على الحملة الانتخابية المسعورة بين الرئيس الأميركي جورج بوش ومافسه الديمقراطي السيناتور جون كيري التي لم تشهد الولايات المتحدة مثيلا لها منذ حرب فيتنام.
 
وأشارت الصحيفة إلى المناظرات بين المرشحين، والتي كانت آخرها مخصصة للشؤون الداخلية، بيد أن كيري سرعان ما توجه نحو حرب العراق استمرارا لإستراتيجيته في التركيز على تكاليفها الباهظة التي أثقلت كاهل المواطن والاقتصاد الأميركي سواء بسواء.
 
ونصحت الصحيفة كيري بالاقتداء بإستراتيجية كلينتون التي ركزت على القضايا الداخلية مثل التعليم والصحة وأسعار الوقود كما نصحته كذلك باستخلاص العبرة من الرئيس الجمهوري الأسبق رونالد ريغان في مناظرته مع الرئيس الديمقراطي جيمي كارتر عام 1980 حينما كان الجدل يدور حول الشرق الأوسط وتكاليف المعيشة.
 
إذ توجه ريغان نحو المشاهدين قائلا لهم فكروا ثم أحكموا هل الوضع المالي لديكم حاليا أفضل أم أسوأ مما كان عليه قبل أربع سنوات؟ وكانت النتيجة المباشرة لهذا السؤال هزيمة كارتر واكتفاءه بولاية واحدة فقط.
 
بشرى لمرضى الملاريا
"
500 مليون شخص  يصابون بالملاريا في العالم سنويا ويقضي ما بين مليون إلى ثلاثة في بلدان جنوب الصحراء الأفريقية

صندي تايمز
وفي شأن مختلف تناولت صحيفة صندي تايمز نبأ نجاح التجارب الطبية والأبحاث العلمية على مصل جديد لمكافحة مرض الملاريا والذي جرب بنجاح على ألفين من أطفال جنوب موزمبيق مما يحمل البشرى لسكان البلدان الفقيرة.
 
وتقول الصحيفة إن الأبحاث في هذا المضمار والتي بلغت 150تكلفتها مليون دولار كانت بدعم مالي من الملياردير بيل غيتس، وإن الهدف الذي يرنو إليه الباحثون هو استئصال مرض الملاريا وليس الاكتفاء بعلاجه.
 
وهذا ثمرة 15 عاما من الأبحاث من جانب فريق طبي بلجيكي يهدف إلى مهاجمة طفيلي الملاريا بمساعدة مضادات حيوية طبيعية.
 
 
وتقول الصحيفة إن هذا الاكتشاف ليس خاتمة المطاف وإن إنتاج كميات تقدر بعشرات الملايين من الجرعات قد تستغرق خمس سنوات وعليه فمن غير المتوقع أن يكون المصل متوفراً أمام الجميع قبل عام 2010.
 
ويبلغ عدد الأشخاص الذين يصابون بهذا المرض في العالم سنويا نحو 500 مليون، وإن ما بين مليون إلى ثلاثة ملايين شخص يقضون نحبهم في أقطار جنوب الصحراء الأفريقية وحدها سنويا جراء الإصابة بهذا المرض بأنواعه الرئيسية الثلاثة التي تهاجم كبد البشر، وهي سريعة التكاثر والانتشار وتشكل خطورة بالغة خاصة على الأطفال دون سن الخامسة.


المصدر : الصحافة البريطانية